شريعةمداري يكشف سرا:سيستاني ارسل لي ردا على نقدي له حبابيب بيناتهم !!!

شريعةمداري يكشف سرا:سيستاني ارسل لي ردا على نقدي له حبابيب بيناتهم !!!

كتب شريعتمداري لحسن الحظ ان مكتب آية الله السيستاني (دام عزّه) قدم ايضاحا اثر نشر المقال في صحيفة “كيهان” يبين بان استنباطي كان بعيدا عن الحقيقة

فوز محمد رضا السيستاني على خامنئي 1 صفر وعساها ابخت شريعتمداري

فوز محمد رضا السيستاني على خامنئي 1 صفر وعساها ابخت شريعتمداري

ومرة أخرى، نابعة من الإجلال

مقالنا المنشور في صحيفة كيهان في السادس والعشرين من سبتمبر، وبالنظر لقصدنا من تدوينه جعلنا عنوانه “نابعة من الإجلال” متربعاً هامة المقال، والذي يعكس تحرقاً حيال ما جاء في قسم من بيان مكتب سماحة آية الله السيستاني، بخصوص اشراف الامم المتحدة على الانتخابات التشريعية في العراق، كان له صدى واسعاً ووجه باستنباطات مختلفة، لمّا تنتهي بعد. من هنا جاء التوضيح التالي ضرورياً.

لقد اعتمدت في مقالي المشار إليه، النسخة الفارسية المترجمة من البيان الذي نشره مكتب سماحة آية الله السيستاني حول لقاء سماحته بمبعوثة الامين العام للامم المتحدة “جينين هينيس بلاسخارت”.

وما استشفه كاتب المقال من البيان المذكور كان كالآتي، بان سماحته قد طلب الاشراف المباشر للامم المتحدة على الانتخابات التشريعية القادمة في العراق.

ولحسن الحظ ان مكتب سماحة آية الله السيستاني (دام عزه) واثر نشر مقال صحيفة كيهان ذيل توضيحاً يعكس الهوة بين ما فهمته مع حقيقة ما جاء في البيان، فكما جاء في بيان مكتب سماحته انه قد خاطب مبعوثة الامين العام للامم المتحدة، بالآتي:

“ينبغي خلال مراحل اجرائه (الانتخابات) ان تتم رعاية الشفافية ويكون الاشراف بشكل جاد، وبالتنسيق مع الجهة المعنية في منظمة الامم المتحدة”.

مستطرداً “فالبيان المذكور لا يتطرق الى الاشراف على الانتخابات من قبل الامم المتحدة وانما عن التنسيق في الاشراف مع آليات الامم المتحدة، وهذا يعني ان الاشراف يكون من قبل العراقيين حصرياً، وان تكون خصوصية الافراد المشرفين والآلية المتخذة في اجراء الانتخابات متسقة مع قرارات الامم المتحدة كي لا تعتري الشكوك بعض الافرقاء المعنيين بصحة اجراء الانتخابات”.

وكما تبين ان قصده تطابق الاشراف مع آليات الامم المتحدة وليس الاشراف المباشر للامم المتحدة على الانتخابات التي ستجرى في العراق.

من هنا لم يتطابق ما فهمته من رأي سماحة آية الله السيستاني مع ما تفضل به سماحته. وبسبب هذا الخطأ غير المقصود، استميح سماحته العذر، آملاً أن يُقبل إعتذاري عن الخطأ.

وبعدُ، أرى من الضروري الاشارة الى ثلاث مسائل؛

1 ـ انه بعد نشر مقال صحيفة كيهان إنبرى المسؤولون والشخصيات العراقية رفيعة المستوى، السادة؛ رئيس الجمهورية، ورئيس الوزراء، ورئيس السلطة القضائية، ورئيس مجلس النواب، والسيد نوري المالكي، والسيد حيدر العبادي و…

باصدار بيانات منفصلة، دعماً لسماحة آية الله السيستاني، تتضمن ادانات وللمقال الذي كتبته، ومعربين عن احترامهم للمكانة المقدسة للمرجعية. وبدوري اتقبّل ردود السادة ولا نقاش في ذلك، إلا ان الذي يلفت النظر هنا ويستحق كل تقدير هو اصطفاف المسؤولين العراقيين المحترمين صفاً واحداً في الدفاع عن مقام المرجعية والتأييد لسماحة المرجع المعظم، مما يسجل للشعب العراقي الأبي بارقة امل ولاعداء الاسلام اليأس والثبور، وهذا من مواطن الشكر.

2 ـ ان بعض المنتقدين اعتبروا مقالي موهناً، وهي تهمة باطلة،بعيدة كل البعد عن الانصاف، اذ تقطر أسطر المقال عبارات التواضع لمقام سماحة آية الله السيستاني ممزوجة بالادب والولاء لسماحته، نابعاً من اعتقاد قلبي بعيدة عن التشريفات الظاهرية، لمكانته المرموقة والحائزة للاحترام.

على سبيل المثال ـ اذكر نموذجاً من بين العديد ـ شددت على “وبالنظر للمكانة المرموقة لسماحة آية الله السيستاني والحائزة للاحترام، فان واقع الامر ان الامم المتحدة هي التي تفتقر لتأييد سماحته في اثبات احقيتها” وان المتابع لصحيفة كيهان تتضح لديه مدى تقديرنا لمواقف سماحة آية الله السيستاني لاسيما دوره في حفظ استقلال العراق.

3 ـ ان البعض على قلتهم قد اعترضوا عليّ في الاشارة لمواكبة سماحة آية الله السيستاني شؤون العراق وان سماحته احد المراجع العظام في العراق انه لماذا تتطرق لسماحته؟! والجدير ذكره هنا، انه رغم خصوصية الحدود الجغرافية وان سيادتها محترمة، إلا انها لا تفصل الامة الاسلامية الواحدة عن بعضها البعض.

ان آية الله السيستاني يحسب على عالم التشيع والذي لا تحيد وسعته هذا البلد او ذاك، ولا يتحدد بايران والعراق ولبنان وسورية وباكستان و…

شريعتمداري يعتذر من اية الله العظمى محمد رضا السيستاني

اعتذر رئيس تحرير جريدة “كيهان” الإيرانية حسين شريعت مداري للمرجع الديني العراقي آية الله السيستاني، على مقال انتقد فيه بيانا صادرا عن السيستاني حول الانتخابات العراقية.

وأوضح شريعت مداري أن المقال الذي تم نشره يوم السبت الماضي نابع من قلقه إزاء جزء من بيان مكتب آية الله السيستاني حول إشراف الأمم المتحدة على الانتخابات البرلمانية في العراق.

ولفت إلى أن مقاله استند على النص الفارسي لبيان مكتب آية الله السيستاني حول لقائه مع ممثلة الأمم المتحدة في العراق جينين هينيس بلاسخارت.

وقال: “كان تفسيري من نص البيان هو أن سماحة آية الله السيستاني طلب من منظمة الأمم المتحدة المراقبة والإشراف المباشر على الانتخابات العراقية المقبلة. ولحسن الحظ، نشر مكتب السيستاني وبعد انتشار المقال إيضاحا بهذا الخصوص وتبين أن تفسيري بعيد عن الواقع”.

وأشار شريعت مداري إلى أن “السيستاني كان قد طلب من ممثلة الأمم المتحدة في العراق مراعاة الشفافية في جميع مراحل الانتخابات وأن تتم الرقابة على الانتخابات بشكل جدي وبالتنسيق مع الجهات ذات الصلة في منظمة الأمم المتحدة”.

وأضاف شريعت مداري أن بيان مكتب السيستاني لا يتحدث عن إشراف الأمم المتحدة على الانتخابات وإنما يتحدث عن تنسيق المراقبة وفقا لإجراءات الأمم المتحدة، ويعني ذلك أن يتم الإشراف من قبل العراقيين فقط ولكن خصائص المراقبين والإجراءات المطبقة في إجراء الانتخابات يجب أن تتوافق مع إجراءات وقواعد الأمم المتحدة بحيث لا يكون هناك أي اعتراضات من قبل بعض الجماعات ذات الصلة.

وأكد أنه بناء على ما تقدم فإن تفسيره لا يتوافق مع تصريحات السيستاني، وقال:  “أعتذر لسماحته وأتمنى أن يقبل اعتذاري”.

عساها ابخت #بلاسخارت !علكت بين الفارسي المجوسي الخامنئي واية الله العظمى محمد رضا السيستاني والنتيجة حتى اللحظة 1 – 1

عساها ابخت #بلاسخارت !علكت بين الفارسي المجوسي الخامنئي واية الله العظمى محمد رضا السيستاني والنتيجة حتى اللحظة 1 - 1

عساها ابخت #بلاسخارت !علكت بين الفارسي المجوسي الخامنئي واية الله العظمى محمد رضا السيستاني والنتيجة حتى اللحظة 1 - 1

بلاسخارت

 اصفهان امروز

وانتقد حسين شريعتمداري بشدة موقف مرجعي لشيعة العراق

روزنامه اصفهان امروز یکشنبه 6 مهر ۱۳۹۹

انتقادات لآية الله السيستاني في إيران. ما هي قصة؟

انتقادات لآية الله السيستاني في إيران. ما هي قصة؟

6 أكتوبر 2016، 07:20 / معرف الأخبار: 738836

انتشرت انتقادات صحيفة كيهان على نطاق واسع في وسائل الإعلام ، لكن يبدو أن تفسير صحيفة كيهان يختلف عن تفسير مكتب آية الله السيستاني.

 كان لقاء آية الله السيستاني الأخير مع الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ، آية الله السيستاني ، مثيرًا للجدل وتعرض لانتقادات في إيران. انتقد حسين شريعتمداري ، رئيس تحرير صحيفة كيهان ، جزءًا من تصريحات آية الله السيستاني حول مراقبة الأمم المتحدة للانتخابات البرلمانية.

وبحسب فارارو ، كتب شريعتمداري في مذكرته: “آية الله السيستاني (دام عزة) طلب في هذا الاجتماع من الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إجراء الانتخابات البرلمانية العراقية بإشراف ممثلين عن الأمم المتحدة! نعتذر له. “هذا الطلب في المقام الأول دون المكانة البارزة والمحترمة لآية الله السيستاني. في الواقع ، الأمم المتحدة هي التي تحتاج إلى موافقة حضرته لتبرير سلطتها.

وبحسب مدير «كيهان» ، فإن كلمات المرجعية الشيعية العراقية الكبرى «بمكانة العراق كدولة مستقلة نالت استقلالها وحريتها من خلال التضحيات والتضحية بالنفس وسفك الدماء وانكسار قلوب الشرفاء وخاصة الشباب المتحمس لتلك الأرض المقدسة». ، لا يطابق. ”

وشدد حسين شريعتمداري في جزء آخر من مذكرته على أن “دعوة الأمم المتحدة لمراقبة انتخابات الدولة وإعلانها إفلاسها والتشاؤم للأمة والتفاؤل للأجانب أمر واضح ، ومن الواضح أن هاتين الفئتين من ملاذ آية الله السيستاني مرجعان ممتازان”. “عالم الشيعة بعيد”.

واتهم الامم المتحدة بأنها “رافعة ضغط على يد القوى القمعية وخاصة الولايات المتحدة وحلفائها الغربيين والعبرانيين والعرب”.

وفي نهاية مذكرته قال رئيس تحرير صحيفة كيهان إن “خطأ” وقع في تقرير لقاء آية الله السيستاني مع مبعوث الأمم المتحدة ، وأنه “من المتوقع أن يقوم مكتب جلالة الملك بتصحيح هذا الجزء من التقرير”.

انتقادات لآية الله السيستاني في إيران. ما هي قصة؟

يقول شريعتمداري إن موقف آية الله السيستاني مختلف

ماذا قال آية الله السيستاني؟

اجتمعت جينين بلنسخارت ، الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق ، مع المرشد الأعلى آية الله السيد علي السيستاني في 14 أيلول / سبتمبر.

بصفته الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق ، فإن بلاسخارت هو المسؤول الدولي الوحيد الذي يرغب آية الله السيستاني في مقابلته. وهذا يدل على مدى التزامه بعدم التدخل في الشؤون الخارجية في العراق.

التقى الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق سابقًا بآية الله السيستاني في 11 نوفمبر 2019 لمناقشة الوضع في العراق وسط الاحتجاجات الاجتماعية في أكتوبر 2019 إلى فبراير 2020.

وتحدث خلال لقاء مع مبعوث الأمم المتحدة آية الله السيستاني ، عن أهمية الانتخابات البرلمانية العام المقبل. وقال في بيان صادر عن السلطة الشيعية العراقية إن “الانتخابات المبكرة ليست غاية في حد ذاتها ، بل هي الطريق السلمي الصحيح للخروج من المأزق الحالي”.لكن الجزء المهم الذي انتقده حسين شريعتمداري هو: “الانتخابات النيابية المقرر إجراؤها العام المقبل لها أهمية كبيرة ويجب تهيئة الظروف اللازمة لها لإعطاء درجة عالية من المصداقية لنتائجها من أجل إعطاء المواطنين. تشجيع المشاركة الواسعة في الخلية لهذا الغرض يجب أن يتم وفق قانون عادل وعادل وبعيد عن المصالح الشخصية لبعض الفصائل والأحزاب السياسية ، كما يجب مراعاة عملية الشفافية في مختلف مراحل الاحتفاظ بها ومراقبتها. يجب ان يتم ذلك بجدية وبالتنسيق مع الادارة المعنية في وفد الامم المتحدة “.

انتشرت انتقادات صحيفة كيهان على نطاق واسع في وسائل الإعلام ، لكن يبدو أن تفسير صحيفة كيهان يختلف عما نشره مكتب آية الله السيستاني.

وذكرت صحيفة كيهان أن المرجعية الشيعية العراقية دعت إلى دور مباشر للأمم المتحدة في مراقبة الانتخابات ، لكن وكالة شفقنا للأنباء المقربة من الأوساط الدينية العراقية قدمت تفسيرا مختلفا لتصريحات آية الله السيستاني.

“البيان لا يشير إلى مراقبة الأمم المتحدة للانتخابات ، ولكن إلى تنسيق المراقبة مع قواعد الأمم المتحدة ، مما يعني أن المراقبة هي فقط من الأمم المتحدة”. واضاف “يجب ان يتم ذلك من قبل الشعب العراقي ، لكن خصائص المراقبين والقواعد المطبقة في اجراء الانتخابات يجب ان تتماشى مع قواعد الامم المتحدة ، حتى لا يكون هناك اعتراض من بعض الفئات ذات الصلة على صحة الانتخابات”.

وحتى الآن ، لم يرد مكتب السلطة الشيعية العراقية على انتقادات صحيفة كيهان.

انتخابات مبكرة العراق التحدي الجديد

في أغسطس من هذا العام ، حدد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي موعدًا مبكرًا لإجراء انتخابات برلمانية بعد سلسلة من الخلافات بين الجماعات السياسية في البلاد. وأعلن أن انتخابات نيابية مبكرة ستجرى في 6 يونيو 2021 (16 يونيو المقبل).
أثار الإعلان عن إجراء انتخابات مبكرة في العراق ردود فعل متباينة. ورحب به بعض الشخصيات والمسؤولين العراقيين فيما عارضه آخرون وانتقدوه. في غضون ذلك ، قالت المفوضية العراقية العليا للانتخابات إنها على استعداد تام لإجراء الانتخابات في موعدها.

كان رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي من أوائل المعارضين لقرار الكاظمي ، داعيا إلى إجراء انتخابات نيابية قبل إعلان الكاظمي. وشدد الحلبوسي على أن “الوضع الحالي في العراق يتطلب إجراء انتخابات نيابية في وقت أقرب مما أعلنه الكاظمي”.

يعتقد بعض السياسيين العراقيين الآخرين أن إجراء انتخابات مبكرة لا قيمة له وأن النظام البرلماني يجب أن يتغير قبل ذلك الحين.

وأيد عمار الحكيم زعيم حركة “الحكمة الوطنية” قرار الكاظمي ، لكن نوري المالكي زعيم ائتلاف “دولة القانون” العراقي وافق “بشروط” على تحرك رئيس الوزراء.

بصرف النظر عن موضوع الانتخابات النيابية المبكرة ، تعتبر المناقشات حول تقسيم الدوائر واستخدام بطاقات التصويت الإلكترونية من أكثر القضايا الخلافية في العراق.
التحدي الآخر هو مسألة الرقابة الدولية ، والخلافات حول ما إذا كان ينبغي أن يكون هناك إشراف دولي مباشر أو ما إذا كان ينبغي أن تكون الرقابة مختلفة.
وقال عبد الحسين الهنداوي ، مستشار رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي ، إن “أي مراقبة دولية للانتخابات البرلمانية المبكرة يجب أن تتم في إطار سيادة البلاد”

اعلام حامنئي يهاجم السيستاني

اعلام حامنئي يهاجم السيستاني

هاجمت صحيفة “كيهان” التابعة لمكتب المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي، السبت، المرجع الأعلى آية الله علي السيستاني، بشأن طلبه من الأمم المتحدة الإشراف على الانتخابات المقبلة في العراق.

وكتب حسين شريعتمداري، رئيس تحرير الصحيفة ومندوب خامنئي فيها، في مقاله الافتتاحي إن “دعوة السيستاني للأمم المتحدة بالإشراف على الانتخابات البرلمانية في العراق، يعتبر دون شأنه ومنزلته”.

وتابع، “لقد أخطأتم في طلبكم ممثلة الأمم المتحدة.. لا بأس في ذلك، لكن الآن عُدْ وصحّحْ ذلك وقل إنك لم تقل ذلك!”

واعتبر شريعتمداري دعوة الأمم المتحدة للإشراف على الانتخابات لضمان نزاهتها تعني إعلان “الإفلاس السياسي”.

وقال إن “طلبه هذا أولا لا يناسب الموقع الرفيع والمرموق الذي يحظى به آية الله السيستاني، وأن الأمم المتحدة هي التي بحاجة إلى دعم سماحته لتبرير أهليتها (للإشراف على الانتخابات)، وثانيا إن هذه الدعوة لا تنسجم مع مكانة العراق كدولة مستقلة”.

واختتم “إنني على قناعة بوجود خطأ في تقرير لقاء سماحته مع ممثلة الأمم المتحدة وأن مكتبه لم يراع الدقة في ذلك”، داعيا مكتب السيستاني إلى “تصحيح التقرير”. ​

اترك تعليقاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.