شايفين شلون طركاعة؟طلع حمزة سلسل الهاشميين علاقته بالموساد وبلاك ووتر التي قتلت العراقيين ودرب جنودا عراقيين بالاردن

شايفين شلون طركاعة؟طلع حمزة سلسل الهاشميين علاقته بالموساد وبلاك ووتر التي قتلت العراقيين ودرب جنودا عراقيين بالاردن

نفى رجل الأعمال من أصل إسرائيلي، روي شابوشنيك، وجود أي صلة له بـ”الموساد”، لكنه أكد عرضه المساعدة على ولي عهد الأردن السابق، الأمير حمزة بن الحسين، الذي وصفه بالصديق.

 

إقرأ المزيد
حكومة الأردن تكشف رد فعل الملك عبد الله بعد اطلاعه على

حكومة الأردن تكشف رد فعل الملك عبد الله بعد اطلاعه على “تحركات الأمير حمزة”

وأوضح شابوشنيك البالغ 41 عاما، في بيان صدر عنه تعليقا على خبر نشرته وسائل إعلام أردنية وادعت أنه عضو سابق في “الموساد”، أنه مواطن إسرائيلي سابق ورجل أعمال مقيم في أوروبا حاليا “ولم يخدم أبدا في أي من أجهزة المخابرات التابعة لدولة إسرائيل”.

وشدد البيان على أن “شابوشنيك صديق قريب للأمير حمزة”، وتابع: “خلال عطلة نهاية الأسبوع تحدث الأمير حمزة لروي حول تطورات الأحداث في المملكة، واقترح شابوشنيد إرسال زوجة وأطفال (ولي العهد الأردني السابق) إلى منزله ليبقوا هناك لبعض الوقت”.

وأضاف البيان: “لا يعرف شابوشنيك أي شيء عن الأحداث المذكورة في الأردن والعوامل المتعلقة بها أو أي معلومات أخرى”.

وأوضح أن “المقترح الذي عرض على الأمير حمزة تم تقدميه بناء على الصداقة الوثيقة بينهما وبين عائلتيهما انطلاقا من الرغبة في تخفيف صعوبة هذه الأزمة بالنسبة إلى الأميرة وأطفالهما” مع ولي العهد السباق.

وفي غضون ذلك كشف موقع “واللا” تفاصيل جديدة عن شابوشنيك، منها صلاته برجل الأعمال الأمريكي، أريك برنس، صاحب شركة “بلاك ووتر” الأمنية سيئة الصيت.

وبدأ حياته السياسية ناشطا سياسيا في حزب “كاديما”، وعمل لاحقا مستشارا لشؤون النقب والجليل في مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية، إيهود أولمرت.

ولاحقا، عمل شابوشنيك في شركة أمنية أمريكية يملكها رجل الأعمال بنس. وبعد ذلك، أنشأ شابوشنيك شركته الخاصة التي زودت حكومة الولايات المتحدة وحكومات أخرى بخدمات لوجيستية، وفي هذا الإطار قدم خدمات لشركة بنس التي دربت جنودا عراقيين في الأردن.

وخلال إحدى زياراته للأردن، عرفه صديق مشترك على الأمير حمزة، ثم تحول الأمر إلى صداقة شخصية مقربة بين عائلتيهما.

وصباح السبت، أرسل الأمير حمزة لشابوشنيك رسالة أحاطه فيها بما يجري. وعندها اتصل شابوشنيك بزوجة الأمير حمزة وعرض عليها إرسال طائرة لنقلها وأبنائها إلى ألمانيا، حتى انتهاء فترة الغضب، ثم انقطع الاتصال بعد ذلك بينهما.

وتأتي هذه المعلومات بعد أن نشرت وكالة “عمون” الأردنية خبرا قالت فيه، استنادا إلى مصدر لم تسمه، إن “ضابطا سابقا في الموساد الإسرائيلي يدعى روي شيبوشينك” حاول نقل الأمير حمزة وعائلته من الأردن بطائرة خاصة، لكن التقرير تم حذفه لاحقا.

وفي وقت سابق من اليوم أعلن نائب رئيس الوزراء الأردني، وزير الخارجية، أيمن الصفدي، أن الأجهزة الأمنية رصدت “على مدى فترة طويلة نشاطات وتحركات لسمو الأمير حمزة بن الحسين، والشريف حسن بن زيد، وباسم إبراهيم عوض الله وأشخاص آخرين تستهدف أمن الوطن واستقراره”.

وأشارت إلى أن التحقيقات كشفت عن “تدخلات واتصالات مع جهات خارجية حول التوقيت الأنسب للبدء بخطوات لزعزعة أمن” الأردن.

وأوضح أن التحقيقات ما زالت مستمرة، مشددا على أنه “سيتم اتخاذ كل الإجراءات القانونية اللازمة” لحماية أمن واستقرار المملكة.

وفي مقال له بصحيفة أكسيوس قال الصحفي الإسرائيلي الشهير “باراك رافيد” انه توصل مع روي شابوشنيك قائلاً:  اتصل بي شابوشنيك وقدم بيانا نفى فيه مزاعم الحكومة الأردنية بتورطه في الانقلاب المزعوم. أخبرني أنه لم يكن ضابطًا في الموساد أبدًا ، لكنه أكد أنه اقترح المساعدة على الأمير حمزة وعائلته كجزء من صداقتهم.

وقال شابوشنيك لرافيد: “أنا إسرائيلي أعيش في أوروبا. لم أخدم قط في أي دور في المخابرات الإسرائيلية وليس لدي أي علم بالأحداث التي وقعت في الأردن أو الأشخاص المعنيين. أنا صديق شخصي مقرب للأمير حمزة”.

وأضاف أنه أراد مساعدة زوجة الأمير وأولادهما في هذا الوقت العصيب.

بين السطور: كان شابوشنيك ، 41 عامًا ، ناشطًا سياسيًا في حزب كاديما الوسطي في “إسرائيل” قبل 15 عامًا. عمل مستشارا لرئيس الوزراء آنذاك ايهود اولمرت.

في وقت لاحق ذهب إلى القطاع الخاص وعمل في شركة أمنية لرجل الأعمال الأمريكي إريك برينس وبعد عدة سنوات أسس شركته الخاصة  RS Logistics Solutions ، التي قدمت خدمات لوزارة الخارجية الأمريكية وحكومات أخرى في جميع أنحاء العالم. كما قدمت شركة شابوشنيك خدمات لوجستية لشركة برنس حيث كانت تدرب الجنود العراقيين في الأردن. هذا عندما يضع الأمير حمزة من خلال صديق مشترك. أصبح الزوجان وعائلاتهم أصدقاء مقربين.

وصباح السبت، أرسل الأمير حمزة رسالة نصية لشابوشنيك يبلغه فيها أنه وُضع قيد الإقامة الجبرية.

وقال رافيد: أخبرني مصدر مطلع على الأمر أن شابوشنيك وهو بكالوريوس – الحكومة والدبلوماسية وماجستير – الدبلوماسية وحل النزاعات أرسل إلى زوجة الأمير حمزة رسالة نصية على الفور واقترح إرسال طائرة لنقلها وأطفالهم حتى انتهاء الوضع. وقال المصدر إن شابوشنيك لم يتصل منذ ذلك الحين بالأمير حمزة وعائلته، الذين يخضعون للإقامة الجبرية وليس لديهم القدرة على التواصل مع العالم الخارجي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.