fbpx
انت هنا في
الرئيسية > اخبار سياسية > سي ان ان: ترامب قدم طلبا لزيادة قواته بالشرق الاوسط وترامب ينسحب بعد 3 دقائق ترجمة خولة الموسوي

سي ان ان: ترامب قدم طلبا لزيادة قواته بالشرق الاوسط وترامب ينسحب بعد 3 دقائق ترجمة خولة الموسوي

أفادت وكالة ‘رويترز’، استنادا إلى مسؤولين أمريكيين اثنين، أن البنتاغون يدرس حاليا طلب إرسال 5 آلاف جندي إضافي إلى الشرق الأوسط.
وأوضح المسؤولان أن الطلب وجهته القيادة المركزية للقوات الأمريكية المسلحة، والتي تتحمل المسؤولية عن عمليات الولايات المتحدة في الشرق الأوسط وآسيا الوسطى وصنفتها إيران إرهابية، ردا على إدراج واشنطن الحرس الثوري الإيراني في قائمتها للمنظمات الإرهابية.
وأشار المصدران إلى أنه ليس واضحا حاليا ما إذا ينوي البنتاغون تلبية هذا الطلب، كونه يتلقى دوريا مثل هذه المطالب لتعزيز عدد القوات الأمريكية من القادة العسكريين الأمريكيين في كل أنحاء العالم.
وبين أحد المسؤولين لـ ‘رويترز’ أن مهمات القوات، التي تم طلب إرسالها، تحمل طابعا دفاعيا.
من جانبها، نقلت شبكة ‘CNN’ عن مصادر لها، في تقرير حصري، أنه ‘من المقرر أن تطلع وزارة الدفاع الأمريكية مسؤولين رفيعي المستوى من الأمن القومي الأمريكي على خطة لإرسال آلاف الجنود الإضافيين إلى الشرق الأوسط، قبل الخميس، وذلك في إطار ردع إيران في ظل التوترات المتزايدة بين واشنطن وطهران’.
وأكد المسؤولون الأمريكيون عدم اتخاذ البنتاغون قرارا حول إرسال القوات إلى الشرق الأوسط، كما أن هذا العدد من الجنود قد لا يتم إرساله دفعة واحدة.
وأوضح التقرير أن ‘واشنطن قد ترسل عددا من الجنود كإجراء رادع، ثم تقوم بتعزيز تواجدها العسكري في المنطقة ببقية القوات في حال اقتراب الضربة العسكرية’.
ومن غير المعلوم بعد ما إذا كان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، سيحضر الاجتماع، لكن موافقته ضرورية على مثل هذه الخطة.
وبينت ‘CNN’ أن القوات، التي ستطرح قضية إرسالها إلى المنطقة، تشمل ‘صواريخ باليستية ومنظومات دفاعية وصواريخ توماهوك على غواصات وسفن، بالإضافة إلى القدرات العسكرية الأرضية من أجل ضرب أهداف بعيدة المدى’، مضيفة أنه لم يقرر بعد نوع هذه الأسلحة.
وسبق أن نشرت ‘CNN’ تقارير أشارت فيها إلى أن مسؤولين أمريكيين أجروا حسابات أظهرت أن واشنطن تحتاج إلى 100 ألف جندي حال إرادتها توجيه ضربة عسكرية مؤثرة على البرنامج النووي الإيراني، إذ عليها أن تدمر الدفاعات الجوية الإيرانية، والسفن الحربية والصواريخ، قبل استهداف المنشآت النووية.

وزعم الموقع الإلكتروني الإخباري العبري “ديبكا”، مساء اليوم، الأربعاء، أن الجيش الأمريكي يزيد من قواته العسكرية في العراق، حيث ضاعفت واشنطن من قوات المارينز في قاعدتين عسكريتين في العراق.

سي ان ان: ترامب قدم طلبا لزيادة قواته بالشرق الاوسط وترامب ينسحب بعد 3 دقائق ترجمة خولة الموسوي

من دولة عربية لأخرى

وادعى الموقع الإلكتروني الإسرائيلي أن القوات الأمريكية ستنقل من الأردن إلى قاعدتين عسكريتين في العراق، وهما قاعدة عين الأسد الجوية في مدينة الأنبار، غرب العراق، التي لا تبتعد قليلا عن الحدود العراقية السورية.

أما القاعدة الأمريكية الثانية التي ستنقل إليها قوات المارينز الأمريكية هي قاعدة الحبانية، القريبة من العاصمة العراقية، بغداد. مضيفا أن القوات الأمريكية ستصل بالفعل إلى حوالي 10 آلاف مقاتل في القاعدتين العسكريتين بالعراق.

وفي السياق نفسه، زعم موقع إلكتروني إسرائيلي أن الولايات المتحدة الأمريكية تعزز من قواتها العسكرية في منطقة الشرق الأوسط.

وادعى الموقع الإلكتروني الإخباري “نتسيف نت”، مساء أمس الثلاثاء، أن الولايات المتحدة الأمريكية تعزز قواتها العسكرية المتواجدة في العراق بقوات أمريكية قادمة من الأردن.

وأوضح الموقع الإخباري العبري أن واشنطن أرسلت أكثر من 60 آلية عسكرية أمريكية من الأردن إلى العراق، في طريقها تحديدا إلى مدينة الأنبار العراقية، والتي تتواجد بها أكبر قاعدة عسكرية أمريكية على أرض العراق.

وذكر الموقع العبري أن قاعدة الأسد الجوية بغرب العراق ستستضيف هذه القوات الأمريكية الجديدة، بهدف تقوية وتعزيز القوات الأمريكية ككل، لمواجهة أي استفزازات إيرانية، وذلك على هامش المناوشات الكلامية بين الجانبين، الأمريكي والإيراني.

أزمة إيرانية أمريكية

القوات الأمريكية في سوريا

وكانت واشنطن سحبت، هذا الأسبوع، بعض موظفيها الدبلوماسيين من سفارتها ببغداد، في أعقاب هجمات في مطلع الأسبوع على أربع ناقلات نفطية في الخليج.

وتوترت العلاقة بين أمريكا وإيران خلال الفترة الماضية، وبدا أن هناك حربا قريبة ستشهدها المنطقة، إلا أن القيادات السياسية في البلدين (إيران وأمريكا) أكدوا دوما على أنهم لا يريدون الدخول في أي حرب.

وشهدت الأزمة بين أمريكا وإيران تصعيداً ملحوظاً خلال الأسبوع الماضي، بعد أن أرسلت واشنطن حاملة الطائرات “أبراهام لينكولن”، مع عدد من القاذفات “B- 52” إلى الخليج، قبل أن تزرع منظومة صواريخ باتريوت الدفاعية في المنطقة.

وباتت العلاقات بين واشنطن وطهران أكثر توترا في أعقاب قرار ترامب هذا الشهر محاولة وقف صادرات إيران النفطية تماما وتعزيز الوجود الأمريكي في الخليج، ردا على ما قال إنها تهديدات إيرانية.

وفي غرفة مجلس الوزراء. كان الديمقراطيون ينتظرون. فجاء الرئيس دونالد ترامب وذهب في ثلاث دقائق ، ولم يتوقف أبدا للجلوس أو مصافحة.

وترك انسحاب ترامب الغاضب يوم الأربعاء وراء جهود البنية التحتية الممزقة بين الحزبين وتصعيد التوتر بين الرئيس والديمقراطيين في الكونغرس الذين يحققون فيه.

نباح في رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي لأنه أشار في وقت سابق إلى تورطه في “تغطية” وتوجه إلى حديقة الورود لحضور مؤتمر صحفي مرتجل أعلن فيه أنه لن يعمل مع الديمقراطيين إذا استمروا في تحقيقاتهم.

قال ترامب: “لا أفعل عمليات إخفاء”. “لا يمكنك القيام بذلك في ظل هذه الظروف. حتى تحصل على هذه التحقيقات الزائفة معي “.

كان غضب ترامب يتصاعد قبل أن يتوجه إلى قاعة مجلس الوزراء لعقد اجتماع متابعة مع الديمقراطيين حول صفقة البنية التحتية التي يشتبه كلا الحزبين أنها كانت تدعم الحياة.

وشعر ترامب بالضيق الشديد من موجة التحقيقات الديمقراطية في إدارته ، وقد غضب من التقارير التي صدرت يوم الثلاثاء بأن بعض أقرب مساعديه السابقين ، بمن فيهم مدير الاتصالات السابق هوب هيكس ، الذي كان الرئيس يتمتع بمكانة طويلة فيه ، قد تم استدعاءهم للإدلاء بشهاداتهم. وفقًا لثلاثة من مسؤولي البيت الأبيض والجمهوريين المقربين من الجناح الغربي. تحدث الثلاثة بشرط عدم الكشف عن هويتهم لأنهم غير مخولين بالتحدث علنًا عن المحادثات الخاصة.

ووصفت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي كل ذلك بأنه “غريب جدًا جدًا” وقالت إنها كانت تصلي من أجل ترامب والأمة.

وتغرد بالشكر على صلواتها لكنه قال إنه لن يمضي في مسارين – التحقيق والتشريع.

وقال الديمقراطيون إن إنذاره بدا مكتوبًا ، مع وجود علامات تعلن أن براءته قد أعدت بالفعل لتعليقاته الخارجية التي تلت ذلك. ومع ذلك ، فإن استياء ترامب من إشراف الكونغرس والحديث عما أسماه “كلمة” – عزله – يهدد الآن بحرمانه من الإنجازات التشريعية خلال الفترة المتبقية من ولايته.

يذكرنا المشهد الذي يتم بثه على الهواء مباشرة على شاشات التلفزيون بالأحداث السابقة في البيت الأبيض ، بما في ذلك أثناء إغلاق الحكومة الفيدرالية ، عندما خرج ترامب عن الديمقراطيين. في حين أن هذه المواجهة يمكن أن تفيده سياسياً على المدى القصير ، مع إثارة حديثه الصعب المؤيدين ، فإنه يترك صفقاته التجارية وميزانية جديدة وأهدافًا أخرى في خطر بينما يتجه إلى حملة إعادة انتخابه. أطلق عليه الديمقراطيون نوبة غضب أخرى من ترامب.

تقول رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي إن الرئيس دونالد ترامب “اتخذ قرارًا” بالعمل مع الديمقراطيين لمعالجة البنية التحتية المتهالكة في البلاد. (22 مايو)
وقال ترامب لـ بيلوسي وزعيم الحزب الديمقراطي في مجلس الشيوخ تشاك شومر: “أريد القيام بالبنية التحتية” ، مشيراً إلى الموضوع المحدد للاجتماع.

“ولكن هل تعلم؟ قال لنا إنه لا يمكننا القيام بذلك في ظل هذه الظروف. “لذا ، خذ هذه التحقيقات الزائفة”.

انتقد رئيس اللجنة القضائية في مجلس النواب جيري نادلر الرئيس دونالد ترامب والمستشار السابق للبيت الأبيض دون ماكجان لتحديهما أمر استدعاء لشهادة ماكجان أمام اللجنة يوم الثلاثاء. (21 مايو)
وبدون مصافحة أي شخص أو حتى شغل مقعد ، استدار ترامب وغادر الاجتماع لمدة ثلاث دقائق. واتجه إلى حديقة الورود ، حيث تم تجميع المراسلين والكاميرات التلفزيونية وشرعوا في مهاجمة الديمقراطيين ، ولا سيما بيلوسي لتعليقها في وقت مبكر من صباح اليوم على الكابيتول هيل بأنها تعتقد أن الرئيس متورط في “تستر” لروسيا مسبار.

“لا أفعل عمليات التستر” ، قال ترامب.

مرة أخرى على مبنى الكابيتول هيل ، قالت بيلوسي إن ترامب “انتهى للتو” من العمل في مشاكل البنية التحتية الوطنية.

إلى جانب شومر وغيره من زعماء مجلس الشيوخ ومجلس الشيوخ ، قالت بيلوسي إن الديمقراطيين ذهبوا إلى البيت الأبيض “لإعطاء هذا الرئيس الفرصة للحصول على مبادرة بنية تحتية مميزة”.

تم عقد الاجتماع قبل أسابيع ، بعد أن وافق ترامب والزعماء الديمقراطيون على الحديث أكثر حول اقتراح محتمل للبنية التحتية بقيمة 2 تريليون دولار. كان الديمقراطيون يعملون مع ابنة الرئيس إيفانكا ، وكان من المقرر أن يقدم ترامب أفكاره حول كيفية دفع ثمنها.

لكنه أخبرهم أنه لا يستطيع الدخول في البنية التحتية لأن بيلوسي قالت “شيئًا فظيعًا” ، وفقًا لمسؤول في الإدارة وشخص آخر على دراية بما حدث في الغرفة.

وقال الديمقراطيون إنهم يشكون في أنه في الحقيقة سوف يضع خطة. وقال شومر – الذي أحضر اقتراحه المكون من 35 صفحة إلى الاجتماع – إنه عندما أُجبر ترامب “على القول كيف سيدفع ثمن ذلك ، كان عليه أن يهرب”.

وقال السناتور جون كورنين ، الذي وصف الاجتماع بأنه دراماتيكي “في النهاية ، علينا القيام بعمل”. “وأعتقد أن أفضل شيء يمكن أن نفعله للأشخاص الذين نعمل من أجلهم هو محاولة إحراز تقدم حيثما أمكننا ذلك.”

في وقت سابق من يوم الأربعاء ، عقد الديمقراطيون في مجلس النواب اجتماعًا مغلقًا وسط توقف ترامب عن محققيهم ، حيث يقول عدد متزايد من المشرعين في الحزب إنهم يريدون فتح تحقيق في المساءلة. يقولون إن هذا لا يهدف بالضرورة إلى إقالة الرئيس من منصبه بل تعزيز موقفهم في المحكمة ضد عرقلة تحقيقاته بمطالبات واسعة بالحصانة. تحدثت النائب ألكسانديو أورتسيو كورتيز من نيويورك في الاجتماع ، ووقع حوالي عشرين من الديمقراطيين على الفكرة.

مع فريق قيادتها ، اقترحت بيلوسي ، التي قاومت الضغط من أجل الإقالة ، الصبر. أشارت الديمقراطيين رفيعي المستوى إلى المعارك القانونية التي قالت إنها قد وجدت بالفعل نجاحًا مما اضطر ترامب إلى الامتثال للتحقيقات.

وقال بيلوسي للصحفيين بعد ذلك “نعتقد أنه من المهم متابعة الحقائق”. “نعتقد أنه لا يوجد أحد فوق القانون ، بما في ذلك رئيس الولايات المتحدة ، ونعتقد أن رئيس الولايات المتحدة متورط في قضية تستر”.

سي ان ان: ترامب قدم طلبا لزيادة قواته بالشرق الاوسط وترامب ينسحب بعد 3 دقائق ترجمة خولة الموسوي
سي ان ان: ترامب قدم طلبا لزيادة قواته بالشرق الاوسط وترامب ينسحب بعد 3 دقائق ترجمة خولة الموسوي

أفادت وكالة 'رويترز'، استنادا إلى مسؤولين أمريكيين اثنين، أن البنتاغون يدرس حاليا طلب إرسال 5 آلاف جندي إضافي إلى الشرق الأوسط. وأوضح المسؤولان أن الطلب وج

Editor's Rating:
0

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Top