رسالة “تحذيرية” شديدة اللهجة للـ”يويفا”

رسالة "تحذيرية" شديدة اللهجة للـ"يويفا"

استنكر ريال مدريد وبرشلونة ويوفنتوس، تهديدات الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، إعلانه البدء بإجراءات انضباطية ضد هذه الأندية الثلاثة، بسبب محاولتها إطلاق دوري السوبر “الانفصالي”.

ونشر “يويفا”، مساء أمس الثلاثاء بيانا أعلن فيه رسميا فتح تحقيق لفرض عقوبات على كل من ريال مدريد وبرشلونة ويوفنتوس، على خلفية تشكيل بطولة دوري السوبر الأوروبي.

وندد ريال مدريد وبرشلونة ويوفنتوس بالتهديدات التي يقوم بها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، وتؤكد على أن فتح تحقيق معها من أجل فرض عقوبات، يعتبر عدم امتثال لقرارات المحاكم.

ورد ريال مدريد وبرشلونة ويوفنتوس ببيان على قرار “يويفا” جاء فيه: “يريد كل من برشلونة ويوفنتوس وريال مدريد التعبير عن رفضهم المطلق تجاه الضغط الذي يمارسه اليويفا ضد 3 من أكبر المؤسسات في تاريخ كرة القدم، كما أن هذا الموقف ينذر بخطر انتهاك قرارات المحاكم، والتي حكمت بالفعل وأرسلت تحذيرا واضحا لليويفا بالامتناع عن اتخاذ أي إجراءات ضد الأندية المؤسسة لدوري السوبر الأوروبي.

 

لذلك، القيام بفتح ملف تأديبي من قبل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم يعتبر أمرا غير مفهوم ويهاجم بشكل مباشر دولة القانون التي أنشأها مواطنو الاتحاد الأوروبي بشكل ديموقراطي، كما أنه يشكل عدم احترام للهيئات القضائية.

ومنذ اللحظة الأولى، كان هدف البطولة هو تحسين وضع كرة القدم الأوروبية، ودائما في إطار حوار مع اليويفا، بهدف الاستمرار في زيادة الاهتمام بهذه الرياضة وتقديم أفضل عرض ممكن للجماهير، وكل هذا في إطار الاستدامة والتضامن، خاصة في ظل الوضع الاقتصادي الخطير، والتي تعيشه معظم أندية كرة القدم الأوروبية.

ومع ذلك، بدلا من دراسة كيفية تحديث كرة القدم في حوار مفتوح، يرغب الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، في سحب الإجراءات القانونية، ويشككون في احتكارها لكرة القدم الأوروبية.

واختتم البيان، بالتأكيد على الاستمرار في المشروع وعدم التراجع على الرغم من هذه التهديدات: “برشلونة ويوفنتوس وريال مدريد، لن يستسلموا لأي نوع من الإكراه أو الضغوطات ومستمرين في إظهار رغبتهم القوية في النقاش والاحترام والدخول في حلول عاجلة يحتاجها عالم كرة القدم في يومنا هذا، إما أن نجدد كرة القدم، أو نشارك في تدميرها الحتمي”.

المصدر: وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.