انت هنا في
الرئيسية > اخبار سياسية > رجال الدين يهددون بقتل روحاني مثل رفسنجاني غرقا بمسبح فرح

رجال الدين يهددون بقتل روحاني مثل رفسنجاني غرقا بمسبح فرح

خرج رجال دين في الحوزة العلمية في مدينة قم الإيرانية احتجاجا على الفساد الاقتصادي بمدينتهم، لكن تعكرت الأجواء عندما رفع بعضهم شعارات ضد الرئيس الإيراني حسن روحاني وصلت إلى حد التهديد الضمني بالقتل.

إحدى اللافتات كتب عليها: “أنت الذي المفاوضات شعارك، مسبح فرح في انتظارك”، والذي يحمل تهديدا ضمنيا لروحاني بأن يكون مصيره القتل مثل ما لاقاه الرئيس الأسبق هاشمي رفسنجاني الذي وجد ميتا في مسبح “فرح” بطهران، حسب رواية غير رسمية منتشرة في إيران.

والمسبح كان ضمن أحد العقارات المملوكة لزوجة الشاه الإيراني فرح بهلوي قبل قيام الثورة الإسلامية، ثم تمت مصادرته لصالح المسؤولين الإيرانيين الكبار.

ويلقى انفتاح روحاني على التفاوض مع أميركا والغرب معارضة شديدة من جانب الحرس الثوري الإيراني والساسة الأصوليين ورجال الدين المتشددين في الحوزات العلمية.

العائلة غاضبة

أثارت هذه تظاهرات رجال الحوزة ردود فعل غاضبة بعدما أفادت تقارير بوجود رجال من الحرس الثوري ضمنها.

وكانت فاطمة رفسنجاني الابنة الكبرى لرئيس إيران الأسبق علي هاشمي رفسنجاني، قالت إن تتبع هذه اللافتات قد يزيح حالة الغموض حول موت أبيها، والتي لم تجد عائلته جوابا نهائيا له حتى الآن.

وكانت فاطمة قد ذكرت في وقت سابق، أن مكتبه في مقر عمله بمجمع تشخيص مصلحة النظام، تعرض للتفتيش وصودرت محتويات مهمة من خزنته الشخصية.

الرئيس الإيراني السابق علي أكبر هاشمي رفسنجاني
الرئيس الإيراني السابق علي أكبر هاشمي رفسنجاني

أما الابنة الأخرى فائزة رفسنجاني، فقد قالت في وقت سابق إن أعضاء المجلس الأعلى للأمن القومي أخبروا عائلة رفسنجاني أنه تعرض لعشر أضعاف الجرعة الإشعاعية المسموح ما أدى إلى وفته.

لكن ياسر رفسنجاني ابن الرئيس الإيراني الأسبق، رفض تقرير المجلس الأعلى للأمن القومي، وطالب بفتح تحقيق حول الواقعة.

“يمكننا إغراقك”

وطالب المرجع الشيعي وأحد وجوه الثورة الإيرانية، آية الله ناصر مكارم الشيرازي توضيحا من جانب الحرس الثوري ومجلس إدارة الحوزة العلمية، حول الشعارات التهديدية التي رفعت بالمظاهرات.

وقال الشيرازي في بيان صحفي إن “أحد المتحدثين في المظاهرة وجه إهانة بالغة لرجال الحوزة العلمية والمراجع الشيعة، وحملت يافطات تهدد رئيس الجمهورية بالموت، وتحمل اعترافا ضمنيا بأشياء أخرى”.

ويلمح الشيرازي بهذا إلى احتمالية صحة راوية مقتل رفسنجاني على يد النظام بسبب مساندته للمفاوضات وموافقته على إبرام الاتفاق النووي مع الدول الغربية، أو ربما لخلافات قديمة تتعلق برغبته في اسبتدال مرشد الثورة علي خامنئي بسبب إصابته بسرطان الدم والبروستات.

وطالب شيرازي في بيانه الحوزة العلمية بتوضيح هوية المنظمين لهذه المظاهرة، كما طالب الحرس الثوري بتوضيح حقيقة وجود مجموعة من عناصره داخل هذه المظاهرة.

من ناحية أخرى، وصف نائب البرلمان الإيراني علي مطهري بعض المشاركين في هذه المظاهرة من رجال الحوزة العلمية، بـ “الانحطاط”.

علي مطهري
علي مطهري

وأضاف مطهري أن “المفهوم من هذا الشعار هو رئيس الجمهورية، وأنه كما أغرقنا رفسنجاني في الماء، يمكننا أيضا إغراقك”.

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Top