انت هنا في
الرئيسية > اخبار خارجية > رائد متقاعد شارك بغزو العراق ينافس ترامب على المنصب ترجمة خولة_الموسوي

رائد متقاعد شارك بغزو العراق ينافس ترامب على المنصب ترجمة خولة_الموسوي

بعد أيام قليلة على هزيمته في انتخابات مجلس النواب الأمريكي، أعلن الرائد الأمريكي المتقاعد، وعضو مجلس الشيوخ في ولاية ويست فرجينيا ريتشارد أوجيدا، الذي شارك بغزو العراق ترشحه للانتخابات الرئاسية عام 2020.

وكان أوجيدا مرتبطا بلواء المهندسين العشرين في عام 2004 اثناء غزوالعراق.

في تشرين الثاني / نوفمبر 2004 ، نُشر مقر اللواء في معسكر فيكتوري ،في العراق ليبلغ حجمه 6،100 فرد وهي مقر اللواء ، وسبعة كتائب ، وست شركات منفصلة وتسع مفارز.

وعمل اللواء كمقر مهندس على مستوى الفيلق متعدد الجنسيات في العراق لجميع مهندسي القيادة فوق الاعلى في العراق ، وقدم القيادة والتحكم لمهام الدعم القتالية العامة ومهندسي البناء في جميع أنحاء البلاد. خلال انتشاره ، قام لواء المهندسين العشرين بحراسة 57950 كم من الطرق للعبوات الناسفة وتم إنشاء أو صيانة 16 جسراً ؛ وتوسيع قدرة الاحتجاز لستة آلاف معتقل عراقي؛ وتدريب أكثر من 53000 من جنود التحالف على الوعي بمخاطر المتفجرات.

خفض أكثر من 11000 مخبأ وأكثر من 80،000 طن من الذخائر المتفجرة

وشملت المهمات الأخرى إصلاح أحد المطارات المعروفة باسم “كي ويست” بواسطة عناصر معدات خفيفة ، ودعم مفرزة المراقبة طويلة المدى ، وكتيبة الاستخبارات العسكرية 313 ، والفرقة 82 المحمولة جواً في زاخو ، الواقعة في كردستان العراق.

ومساعدة المهندسين البريطانيين في رسم خرائط منتظمة بأكملها وإنشاء نظام مرجعي جيوفيزيائي عراقي ، من أجل جعل إعادة الإعمار أسهل وأكثر تنظيماً.

قتل من اللواء العشرين خسارة واحدة على الأقل خلال جولته في العراق ، حيث قتل جندي من قبل المقاومة العراقية في 22 أب 2005 عندما دمر عبوة ناسفة على سيارته.

خلال انتشارها في العراق ، تولت الوحدة قيادة عدة كتائب إضافية من الحرس الوطني للجيش ، مما أجبر التشكيلات الحالية للوحدة على تحمل مسؤوليات إضافية.

وعلى ما يبدو عناصر من كتائب المهندسين 107 و 507 من الحرس الوطني لجيش ميتشيجان ، لواء المهندسين 30 (TA) للحرس الوطني لجيش ولاية كارولينا الشمالية و لواء المهندسين 194 من الحرس الوطني تينيسي كانوا جزء من اللواء.

وتم نشر اللواء مرة أخرى في العراق وكان مقر اللواء في بلد ، العراق .

وأعطيت اللواء مركبات الكشف عن الألغام هاسكي وسيارات بوفالو الحاملة للألغام المحمية للنشر. كان اللواء مسؤولًا عن توفير العمليات القتالية والجيولوجية المكانية والهندسة العامة وإعادة الإعمار بالشراكة مع فرق إعادة الإعمار الإقليمية ، وفيلق الخدمة المدنية ، وصحوات العراق ومهندسي الجيش العراقي ، بالإضافة إلى تدريب ومساعدة الجيش العراقي والمهندسين الإقليميين في إعادة بناء البنية التحتية للعراق.

واعتبارا من مايس 2008 ، قام اللواء ببناء 10 جسور رئيسية وتدمير أو القبض على خلايا العبوات الناسفة في تسع مقاطعات البلاد.

وخلال عملية الانتشار ، زارها اللفتنانت جنرال لويد ج. أوستن الثالث ، القائد العام لفيلق العراق متعدد الجنسيات.

كان من المقرر أن يعود اللواء إلى فورت براج في خريف عام 2008 ، ليحل محله لواء المهندسين 555 .وتم الانتهاء من ذلك خلال حفل نقل السلطة في 29 ايلول 2008.

ثم بدأ اللواء إعادة الانتشار إلى فورت براج ، واستكمال عودته بحلول تشرين ثاني 2008.  وبعد مرور عام ، في أب 2009 ، عقد اللواء حفل لترويج العشرات من جنودها إلى رتبة رقيب .

ولم تنل الهزيمة من عزيمة المرشح الديمقراطي في سباق انتخابات مجلس النواب، فأعلن ترشحه للإنتخابات الرئاسية عام 2020.

ومع أن الديمقراطي أوجيدا كان قد صوت في عام 2016 لصالح ترامب على حساب مرشحة حزبه هيلاري كلينتون، أصبح اليوم أول ديمقراطي يعلن ترشحه للانتخابات التمهيدية، على أمل اجتيازها لمنازلة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

 

يشار إلى أن الرائد المظلي الذي خدم اثناء غزو العراق وفي كوريا الجنوبية وهندوراس والأردن وهايتي، وأفغانستان، كاد أن يقتل في خمس مرات كما يقول، وتقاعد بعد خدمة استمرت 24 عاما أمضاها في الجيش الأمريكي.

 

وكان قد علق في لقاء سابق له على انضمامه للجيش قائلا: عندما تتخرج من المدرسة الثانوية، فأمامك ثلاثة خيارات فقط إما العمل في مناجم الفحم، أو بيع المخدرات، أو الانضمام إلى الجيش.

 

وشهدت مسيرة حياة أوجيدا تحولا كبيرا، فبعد انتهاء خدمته العسكرية عاد إلى مسقط رأسه عام 2012 ليقرر الانتقال إلى الحياة السياسية، وحينها بدأ المحاولة في شق طريقه نحو مجلس النواب، ولكنه تعرض للهزيمة عام 2014 أمام النائب السابق نيك رحال في الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري.

 

ولأنه لم يدع الشك يتسلل إلى قلبه، عاود كرة الترشح إلى المناصب الرسمية مجددا، واختار هذه المرة سباق مجلس شيوخ الولاية.

 

يذكر أنه خلال الانتخابات الأخيرة التي خاضها، استعان أوجيدا بسائق بشاحنة ليكون مديرا لحملته، وأوكل مهمة الاتصالات إلى أم عازبة تعيش مع والديها وابنها، ويبدو أن حملته الرئاسية المقبلة لن تشهد تغييرا في الوجوه في ظل حالة العداء التي تحكم علاقته بجماعات الضغط.

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Top