أمير الرفاعي يفطر قلوب الأردنيين بكلمات محزنة قبل وفاته

أمير الرفاعي يفطر قلوب الأردنيين بكلمات محزنة قبل وفاته

توفي الطفل الأردني أمير محمد حسن الرفاعي، 12 عاما، في مستشفى الأميرة رحمة للأطفال، إثر إصابته بمرض التليف الكيسي منذ ولادته، فيما كان توفى 3 أشقاء له سابقا بالمرض ذاته.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، فيديو لأمير وهو من بلدة دير أبي سعيد بمحافظة إربد، يظهر فيه وهو يناشد لمساعدته، حيث قال: “تعبان كثير من الحياة.. ما حدا راضي يساعدني لأنه أبوي طفران ومش قادر يعملي إشي”.

من جهته، أكد والد الطفل وهو عامل مياومة، على أنهم يناشدون المسؤولين منذ 10 أعوام دون جدوى، خصوصا أن علاج أمير يتوفر فقد في خارج الاردن .

وقال إنه رزق قبل أسبوعين بطفلين ذكور (توأم) ولديه ابنة أخرى في المنزل.

والتليف الكيسي هو مرض وراثي صبغي جسمي متنح يحدث بسببه عجز مترق في عمل الغدد خارجية الإفراز، مما يؤثر على وظائف متعددة في الجسم.

فهو يُؤثر بصورة كبيرة على الرئتين، وبنسبة أقل على البنكرياس والكبد والأمعاء، حيث يُؤدي إلى تراكم طبقة سميكة ولزجة من المخاط على تلك الأعضاء.

ويعد أحد أكثر الأمراض الرئوية المزمنة انتشارا لدى الأطفال والشباب، وهو عبارة عن اضطراب جيني يؤدي للوفاة. وفي الغالب يرجع سبب الوفاة إلى الالتهاب الرئوي الذي تسببه الزائفة والمكورات العنقودية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.