ديلي ميل:امريكا طالبت اوربا بتقديم دعم مالي لمنع هروب الدواعش من معسكرات الاعتقال في #العراق ترجمة خولة الموسوي

ديلي ميل:امريكا طالبت اوربا بتقديم دعم مالي لمنع هروب الدواعش من معسكرات الاعتقال في #العراق ترجمة خولة الموسوي

يستعد داعش لتحرير معتقليه من معسكرات الاعتقال الضخمة في سوريا والعراق ،

ويحذر التقرير الذي نشرته ديلي ميل البريطانية بعد أن هدد ترامب بالإفراج عن متعصبين على الحدود الأوروبية

ناثان سيلز منسق مكافحة الإرهاب قال إن ارتفاع عدد محاولات الهروب في العراق وسوريا أضاف الحاجة الملحة لعودتهم لبلدانهم

وقال دونالد ترامب إنه سيسمح للعنصرين الأجانب بوضعهم عند الحدود الأوروبية

ويزعم التقرير أن داعش الارهابي يقوم بجمع الأموال وحشده في مخيمات النزوح حيث يوجد 8000 عنصر من العرب و 2000 عنصر آخر من الاجانب

وأفاد معهد دراسة الحرب يوم الثلاثاء أن داعش يريد “تحرير عناصره ويستخدم معسكرات النزوح لتنظيم وجمع الأموال.

ويأتي ذلك بعد أيام فقط من تحذير الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، الذي ينفد صبره من تردد أوروبا لاستعادة عناصرها الأجانب ، من أن الولايات المتحدة ستفرج عن متعصبين ووضعهم على الحدود الأوروبية إذا رفضت البلدان إعادتهم إلى أوطانهم.

وهناك ما يقدر بنحو 2000 عنصر أجنبي من داعش مسجونين في منشآت في جميع أنحاء العراق وسوريا.

وعلى سبيل المثال ، يضم مخيم هاول في شمال سوريا 70،000 شخص – وجميعهم يعيشون تحت ما يسمى وهم الخلافة.

معظم الناس في مخيم هاول هم من النساء والأطفال الذين شردتهم الحرب.

وقال المنسق الأمريكي لمكافحة الإرهاب ، ناثان سيلز ، إن الولايات المتحدة قد شهدت عددًا من محاولات الهروب مؤخرًا وأن هناك الآن المزيد من الإلحاح للدول الأوروبية لإعادة المسلحين الأجانب.

ويوم الجمعة ، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن أوروبا بحاجة إلى استعادة الأجانب أو أنه سيعيدهم.

وقال ساليز لشبكة ABC News “من المستحيل التنبؤ بما سيكون عليه الغد في سوريا ، ناهيك عن شهرين أو ستة أشهر من الآن … يمكنك تصور جميع أنواع السيناريوهات الأخرى التي ستنفجر” .

“لا نريد أن نفترض أن الاستقرار النسبي الذي نراه اليوم هو سمة دائمة”.

واستعادت الولايات المتحدة ثمانية من عناصرها الأجانب و 13 طفلاً. ويواجه ستة من البالغين الآن تهم جنائية.

وقالت الولايات المتحدة إنها تعمل على تشديد الأمن في مرافق الاحتجاز لكنها دعت القوى الأوروبية إلى توفير تمويل ودعم إضافيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.