“داعش الارهابي” يتبنى الهجوم على الشرطة الباكستانية

"داعش الارهابي" يتبنى الهجوم على الشرطة الباكستانية

أعلن تنظيم “داعش” مسؤوليته عن الهجوم الذي أودى أمس السبت بحياة اثنين من عناصر الشرطة الباكستانية في إقليم خيبر بختونخوا بشمال غرب البلاد، قرب حدود أفغانستان.

وذكر “داعش” عبر وسائل الدعاية الخاصة به أنه فجر عبوة ناسفة أمس داخل حافلة للشرطة في منطقة باجور، ما أسفر عن مقتل شرطيين اثنين، أحدهما ضابط.

وكانت الشرطة الباكستانية قد أكدت مقتل اثنين من عناصرها جراء هجوم أمس في باجور، بالإضافة إلى إصابة ستة أشخاص، بينهم شرطي وطفل وثلاثة نساء، جراء هجوم آخر وقع في ضواحي مدينة كويته، مركز إقليم بلوشستان غرب البلاد.

ويأتي ذلك على خلفية الهدنة المتفق عليها لمدة شهر بين حكومة إسلام آباد وحركة “تحريك طالبان باكستان”.

اذ أكدت الشرطة الباكستانية في وقتا سابق من الان مقتل اثنين من عناصرها وإصابة آخر وخمسة مدنيين جراء هجومين وقعا اليوم السبت قرب حدود أفغانستان.

وأكد الضابط رفيع المستوى في شرطة منطقة باجور، عبد الصمد خان، في حديث لوكالة “رويترز” أن شرطيين قتلا صباح اليوم جراء انفجار عبوة ناسفة قرب الحدود في إقليم خيبر بختونخوا بشمال غرب البلاد.

وأما بخصوص الهجوم الثاني، فهو وقع في ضواحي مدينة كويته، مركز إقليم بلوشستان غرب البلاد، وخلف ستة مصابين، بينهم شرطي وطفلة وثلاث نساء.

ونفت حركة “تحريك طالبان باكستان” مسؤوليتها عن الهجوم، مبدية التزامها بالهدنة المتفق عليها مع حكومة إسلام آباد لمدة شهر.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.