حسن الكعبي عضو جيش المهدي رئيس لجنة التحقيق البرلمانية : سبب تعاسة الكهرباء صدام والبعث وليس الحكومات بعد 2003

حسن الكعبي عضو جيش المهدي رئيس لجنة التحقيق البرلمانية : سبب تعاسة الكهرباء صدام والبعث وليس الحكومات بعد 2003

حسن الكعبي عضو جيش المهدي رئيس لجنة التحقيق البرلمانية : سبب تعاسة الكهرباء صدام والبعث وليس الحكومات بعد 2003 حسن الكعبي عضو جيش المهدي رئيس لجنة التحقيق البرلمانية : سبب تعاسة الكهرباء صدام والبعث وليس الحكومات بعد 2003

الصورة

الصورة

1 أفكار بشأن “حسن الكعبي عضو جيش المهدي رئيس لجنة التحقيق البرلمانية : سبب تعاسة الكهرباء صدام والبعث وليس الحكومات بعد 2003”

  1. عراقي يدوس راس ال الصدر

    حط واحد بأختك و واحد بأمك و واحد بعشريتك و واحد بلملة اللي انت تنتمي الها و واحد بالسيد ابن القحباء اللي هو ابن قندرة الصدر و احد بربك و واحد بالدين اللي تدعون به… نهايتكم ستكون مأساوية بقدر ما ستكون درسآ للعالم اجمع و سيلعن رب دينكم و ستسحلون في الشوارع و تنكحون من قبل الثوار الأحرار الذين لم تستطيعوا اكتام اصواتهم و و جثثكم سترمئ للكلاب و عضامكم لأمكم العوراء ايران ام طهران بنت الملاهي الليلية و دعارتكم ستفتح للعالم لكي يروا ماذا فعلتم طيلة هذه الـ 18 سنة و كم من الميليارات الدولارات سرقتم و اين اوصولتوا العراق الئ ما بعد عصر الجاهلية و سيدك سيركبوه في الشارع امام اعين الناس و سينكحوه لحد ما يلفض انفاسه الأخيرة و سيعلن رب دينهو دين ابيه الأرعن ابن سطعش كلب و سير النعال و بعمامته سيعلق و يشنق مثلما ستكون نهايبة حكومة القتل و الفساد و التهجير و التنكيل و كل صفات الجرم موجودة بهذه العصابات الأجرامية الا اسلامية و اذا ادعيتوا بأسم الأسلام فلعنة الله علئ هكذا دين يدعو للقتل و نسائكم ستكون عرضة في الشوارع و سيدفعون ثمن جرمكم بعقوبة النكاح العلني في الشوارع بما فيهم بناتكم و ستكون اسم هذه العملية … نحكاح و زواج المتعة التي بها تتدعون فنسائكم سينكحون الئ اخر لحظة من حياتهم و انفاسهم… حكومة اولاد العاهرة و العهارة و اولاد اللواط.. نهايتكم اقتربت ولا مهرب منها … موتكم يناديكم فيجب ان ترحلوا الئ جهنم و مزبلة التأريخ… لن و لم نترك اي قطعة من اشلائكم فالكلاب ستنهش جثثكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.