انت هنا في
الرئيسية > اخبار سياسية > حزب بارزاني يرد بالفيسبوك على ادعاء وزير خارجية عدم الانحناء لعلم كردستان

حزب بارزاني يرد بالفيسبوك على ادعاء وزير خارجية عدم الانحناء لعلم كردستان

 ردّ هيمن هورامي، عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني، الاثنين، 3/ 9/ 2018، على تصريحات وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف حول عدم انحنائه أمام العلم الكردستاني في مراسم تشييع الرئيس العراقي الراحل جلال طالباني، وتصريحاته بصدد استفتاء الاستقلال في الإقليم.

وقال هورامي رداً على ظريف في منشور على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك  “اليوم أدلى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أمام برلمان بلاده تصريحات تتعلق بالعلم الكوردستاني”.

وأضاف “مرات عدة، سمعنا تصريحات غير لائقة من أشخاص غير مهمين ويحملون الحقد والضغينة، ولم يلقي لهم أحد بالاً، إلاّ أننا لم نكن نتوقع أن تصدر هكذا تصريحات من وزير الخارجية الإيراني والذي هو دبلوماسي وأكاديمي، الأمر الذي أثار استغرابنا”.

وتابع هورامي، قائلاً إن “وضع علم كردستان هو فخر واعتزاز كبيرين لكل كردي وكردستاني، أما عن عدم انحنائه أمام علم كردستان في مراسم تشييع الراحل مام جلال طالباني، كان من المفترض (لظريف) كوزير خارجية إيران أن يكون على علم واطلاع بكافة التحضيرات والإجراءات، فمراسم تشييع جلال طالباني كانت بعلم وإشراف عائلته، وليس الرئيس بارزاني”.

وحول تصريحات ظريف بصدد استفتاء الاستقلال الذي أجري في الإقليم العام الماضي، أردف هيمن هورامي، بالقول: “الاستفتاء حق طبيعي لكافة الشعوب في إطار حقها بتقرير المصير بشكل سلمي وديمقراطي، وكان إجراءً صريحأً ومشروعاً لشعب كردستان، ولو أنه كان خطأً ما كان شعب كردستان قال فيه (نعم) بنسبة 93% للاستقلال،، الخطأ كان معارضة عملية سلمية ديمقراطية لشعب كردستان”.

واختتم القيادي الكردي رده على الوزير الإيراني، قائلاً انه “بجميع الأحوال لقد مر عام على استفتاء الاستقلال، ولا ندري ما الذي دفع وزير الخارجية الإيراني إلى تذكره بهذا التوقيت”، مبينا ان “إثارة هذا الموضوع بهذا الشكل وبهذا التوقيت واتخاذ هكذا موقف حيال  شعب كردستان، لا يمكن أن يسهم في حل المشكلات الداخلية الإيرانية، لذا لم نكن ننتظر سماع هكذا تصريحات من وزير الخارجية الإيراني”.

 

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Top