fbpx
انت هنا في
الرئيسية > اخبار امنية > حزب الله اللبناني يصدر بيانا جديدا حول انقاذ داعش الارهابي ويقول امريكا هربتهم من تلعفر

حزب الله اللبناني يصدر بيانا جديدا حول انقاذ داعش الارهابي ويقول امريكا هربتهم من تلعفر

أصدر حزب الله اللبناني، السبت، بيانا أشار فيه إلى أن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة يمنع وصول مساعدات إنسانية لقافلة عناصر تنظيم داعش العالقة في صحراء سوريا والتي تضم مدنيين ايضا.

وأوضح البيان الذي نشر، اليوم ( 2 أيلول 2017) أن الطائرات الاميركية تمنع الباصات التي تنقل مسلحي داعش وعائلاتهم والتي غادرت منطقة سلطة الدولة السورية من التحرك وتحاصرها في وسط الصحراء، وتمنع ايضاً من ان يصل اليهم أحد ولو لتقديم المساعدة الانسانية للعائلات والمرضى والجرحى وكبار السن، مبينا أنه اذا ما استمرت هذه الحال فإن الموت المحتم ينتظر هذه العائلات وفيهم بعض النساء الحوامل.

وأشار البيان إلى أن الدولة السورية وحزب الله قد وفيا بالتزامهما القاضي بعبور الباصات من منطقة سلطة الحكومة السورية دون التعرض لهم، وأما  الجزء المتبقي من الباصات وعددهم ستة والذي مازال داخل مناطق سلطة الحكومة، هو يبقى في دائرة العهدة والالتزام.

وتابع أن ما يعلل به الاميركيون موقفهم من انهم لا يريدون السماح لمسلحي داعش من الوصول الى منطقة دير الزور، وأنهم جديون في محاربة داعش يناقضه بالكامل مساعدتهم المعروفة هذه الايام  لأكثر من ألف عنصر من التنظيم وخصوصاً من الاجانب بالهروب من مدينة تلعفر واللجوء الى المناطق الكردية في إقليم كردستان، مما يؤكد أن الهدف الاميركي من هذا التصرف شيء آخر لا صلة له بمحاربة داعش.

وبين أنه في حال تعرضت هذه الباصات للقصف، سيؤدي ذلك قطعاً الى قتل المدنيين فيها من نساء والاطفال وكبار السن أو تعرضهم للموت المحتم نتيجة الحصار المفروض عليهم ومنع وصول المساعدة اليهم فإن المسؤولية الكاملة تقع على عاتق الامريكيين وحدهم، وأمام هذه الاحتمالات فإن على ما يسمى بالمجتمع الدولي والمؤسسات الدولية التدخل لمنع حصول “مجزرة بشعة”.

وأن نحو 12 سيارة نقلت بشكل منفرد عشرات الأشخاص من الحافلات التي نقلت قبل أيام مئات العناصر من تنظيم داعش من جرود القلمون الغربي، في أعقاب اتفاق مع حزب الله اللبناني، والذي نقلت بموجبه عناصر التنظيم من الحدود السورية – اللبنانية إلى حدود حمص مع دير الزور تمهيداً لنقلهم إلى محافظة دير الزور مقابل تسليم جثث لعناصر من حزب الله والقوات الإيرانية، كانت لدى داعش.

وبحسب مصادر” توجه المغادرون إلى ريف دير الزور بشكل إفرادي بعد رفض الحكومة العراقية توجه القافلة عبر أراضيها إلى ريف دير الزور، واستهداف طريق سلوكها من قبل التحالف الدولي، وان 100 من هؤلاء الدواعش وصلوا الى دير الزور .لافتة الى ان البقية ايضاً يتوجهون على شكل مجموعات وعبر طرق جانبية وفرعية في المنطقة الى ديرالزور.

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Top