ثاني قصف للحشد الشعبي في الانبار اليوم الاحد

ثاني قصف للحشد الشعبي في الانبار اليوم الاحد

افادت انباء إن “طيرانا مجهولا قصف مقرا للحشد الشعبي بالقرب من بحيرة الثرثار في الفلوجة”.

وفي وقت سابق من اليوم اعلن قائد عمليات الحشد الشعبي في غرب الأنبار، قاسم مصلح، إن “مطار المرصنات بالمحافظة تعرض في ساعة متأخرة بعد منتصف ليل أمس السبت، لضربة جوية مجهولة المصدر”، مبيناً أن “المعسكر يبعد حوالي 120 كيلو متر عن سوريا، ويقع بين منطقتي التنف وطريبيل”.

وبين أن “الضربة كانت قوية جداً واستهدفت المطار الذي يعتبر المقر الرئيس للحشد الشعبي واحدثت ارتجاجاً في المباني، دون معرفة مصدرها”، مؤكداً أن “الضربة لم تحدث أية خسائر بشرية أو مادية”.

من جانبه قال مصدر أمني في حديث لـ “ناس” اليوم (22 أيلول 2019)،  إن “معسكر المرصنات تستقر فيه قوات من لواء 13 الطفوف وقد انطلقت منه عمليات إرادة نصر الخامسة”.

وشهد الاسبوع الماضي،  تعرض فصائل من الحشد الشعبي لضربتين جويتين في منطقة البوكمال السورية، وفق وسائل إعلام عربية.

وأكد قائممقام قضاء القائم التابع لمحافظة الأنبار، أحمد المحلاوي، تعرض عجلات للحشد الشعبي الى قصف جوي، فيما أشار مصدر إلى مقتل عنصرين أحدهما القائد الميداني للواء 45 علي الدّبي.

وقال المحلاوي في تصريح لـ”ناس”، بتاريخ (25 آب 2019)، إنّ “قصفا جويا من طائرة مجهولة استهدف مركبتين للحشد الشعبي قرب حقول عكاز 30 كم جنوب مدينة القائم، مما أدى إلى تدميرهما بالكامل”.

وقالت تل ابيب هاجمت ميليشيات حزب الله الشيعي العراقي التي كانت تتحرك على الحدود السعودية والأردنية يوم الأحد من قبل طائرات حربية مجهولة الهوية ، وفقًا لتقارير الميادين المرتبطة بحزب الله.

المصادر العسكرية لـ ديبكا الاسرائيلية تهدف العملية الجوية غير المعترف بها إلى وضع حد لعملية الاستيلاء بالوكالة الإيرانية لوحدة إدارة المشروع على حدود العراق مع شمال المملكة العربية السعودية وجنوب ووسط الأردن.

وقالت كانت إيران في الخطوة التالية بحلول الوقت الذي أعلنت فيه الولايات المتحدة في 21 سبتمبر نشر المزيد من القوات وأنظمة الدفاع الجوي والجوي المعززة للمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة رداً على الهجوم على المنشآت النفطية السعودية. مع انتشار مدمرة USS Nitze في شمال البحر الأحمر قبالة الساحل السعودي ، مسلحة بأنظمة Aegis القتالية لتتبع واعتراض صواريخ كروز ، واحتشدت قوات حشد السكان الشيعة العراقيين (PMU) إلى حدود العراق مع المملكة العربية السعودية والأردن ،

 

وقوبل رد واشنطن الحذر على الهجوم على السعودية والعقوبات الأمريكية بالعدوان الإيراني بكامل قوته وتهديده الشديد للمملكة العربية السعودية وحلفائها من الولايات المتحدة. من خلال نشر قواتها التابعة لوحدة إدارة المشروع بالوكالة العراقية على المنطقتين الحدوديتين ، تهدد طهران مباشرة العاصمة السعودية الرياض من الشمال وإسرائيل من الشرق.

 

تتفوق الميليشيات العراقية حسب ديبكا الاسرائيلي على الجيش الوطني العراقي من حيث النطاق والتسليح ، وتمتلك دبابات جديدة وصواريخ أرض – أرض ومجموعة من الطائرات بدون طيار المتفجرة.

 

هذا هو أيضًا رد طهران المضاد للغارات الجوية الإسرائيلية – الإسرائيلية على مجمعات الحرس الثوري العسكرية التابعة لـ “الحرس الثوري الإسلامي” في أبو كمال شرق سوريا والقائم على الجانب العراقي من الحدود

 

وفقًا لمصادرنا ، فإن عملية الاستحواذ المزدوجة التي تقوم بها وحدة إدارة المشروع بدأت في 18 سبتمبر ، وكانت موجودة بحلول يوم السبت. 21 أيلول (سبتمبر) ،

وتم إنشاء العملية من قبل قائد القدس ، القائد الإيراني في الشرق الأوسط الجنرال قاسم سليماني ، الذي قضى جزءًا من الأسبوع الماضي في بغداد في مؤتمر مع قادة وحدة إدارة المشروع. تم تعيين ضابط يدعى العقيد قاسم مصلح  تمت تسمية العملية باسم “إرادة النصر”.

 

استخدمت الميليشيات العراقية عمليات الجيش الوطني العراقي ضد فلول داعش في غرب العراق لتمويه تحركاته ، حتى في بعض الأحيان استغلال القوات الجوية العراقية لغرضها السري. ومع ذلك ، بحلول يوم الأحد ، 22 سبتمبر ، كانت “إرادة النصر” قطة خارج الحقيبة.

أمر عبد المهدي الجيش باستعادة المناطق الحدودية من وحدة إدارة المشروع.

كانت هذه خطوة فارغة إلى حد كبير ، لأن الجيش العراقي لا يضاهي الميليشيات القوية الموالية لإيران ومن غير المرجح أن يواجه قادته التحدي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.