#تويتر تحارب أصحاب الحسابات المسيئة

#تويتر تحارب أصحاب الحسابات المسيئة

قررت شركة ”تويتر“ صاحبة تطبيق التدوين المصغر الأشهر في العالم، وضع حد لأصحاب الحسابات المسيئة، من خلال مواجهتهم بميزة جديدة يطلق عليها ”وضع الأمان“ Safety Mode.
وحسب ما كشفت عنه الشركة في مدونة عبر موقعها، فإن الميزة الجديدة تحظر مؤقتًا حسابات معينة لمدة سبعة أيام إذا كانت هذه الحسابات تهين المستخدمين أو ترسل ملاحظات كراهية بشكل متكرر.

وذكرت الشركة أن الميزة متاحة لمجموعة من مستخدمي اللغة الإنجليزية عبر نظاميْ iOS وأندرويد وكذلك هناك نسخة مخصصة لمستخدمي الويب، لافتة إلى أنه يتم أيضًا حظر المستخدمين إذا كانوا يرسلون ردودًا أو إشارات متكررة.

 

 

 

 

 

وقالت جارود دوهرتي كبير مديري المنتجات: ”يبدو الشعور بالأمان على تويتر مختلفًا بالنسبة للجميع، لقد طرحنا ميزات وإعدادات قد تساعدك على الشعور بمزيد من الراحة والتحكم في تجربتك، ونريد بذل المزيد من الجهد لتقليل العبء على الأشخاص الذين يتعاملون مع تفاعلات غير مرحب بها“.

وأضاف: ”وضع الأمان وهي ميزة جديدة تهدف إلى تقليل التفاعلات التخريبية، بدءا من اليوم نطرح ميزة الأمان هذه لمجموعة تعليقات صغيرة على iOS وAndroid وTwitter.com بدءًا من الحسابات التي تم تمكين إعدادات اللغة الإنجليزية بها“.
مقالات ذات صلة

 

 

وتابع: ”عند تشغيل الميزة في إعداداتك، ستقيّم أنظمتنا احتمالية المشاركة السلبية من خلال النظر في كل من محتوى التغريدة والعلاقة بين كاتب التغريدة والمراجع، تأخذ تقنيتنا العلاقات الحالية في الاعتبار، لذلك لن يتم حظر الحسابات التي تتابعها أو تتفاعل معها بشكل متكرر“.

وأكد أنه ”سيتم حظر كتاب التغريدات التي وجدت تقنيتنا أنها ضارة، ما يعني أنهم لن يتمكنوا مؤقتًا من متابعة حسابك أو مشاهدة تغريداتك أو إرسال رسائل خاصة إليك“.
وأدى ذلك إلى إنشاء أداة وضع الأمان والميزات الأخرى التي تمت إضافتها في السنوات الأخيرة لحماية الأشخاص.

ويمكن للمستخدمين معرفة المزيد حول التغريدات والحسابات التي تم وضع علامة عليها بوساطة وضع الأمان. ويتلقون إشعارًا بمجرد اقتراب انتهاء فترة حظر وضع الأمان، وترسل المنصة أيضًا ملخصًا للوضع قبل انتهاء الفترة.

يشار إلى أن شركة ”تويتر“ عملت خلال السنوات الأخيرة مع مجموعات حقوق الإنسان للحصول على تعليقات حول منصتها والتغييرات التي يجب إجراؤها لحماية المستخدمين بشكل أفضل من التمييز والعنصرية والقضايا الأخرى.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.