توقيف مسؤول #مالي سابق على خلفية اختفاء صحفي

توقيف مسؤول #مالي سابق على خلفية اختفاء صحفي

وأفاد مصدر قضائي لوكالة “فرانس برس”، بأنه تم اتهام الجنرال موسى دياوارا الذي ترأس جهاز أمن الدولة 7 سنوات في عهد الرئيس السابق إبراهيم أبو بكر كيتا، بالتواطؤ في الخطف والاحتجاز والتعذيب وغيرها.

وحسب المصدر، فإن الجنرال دياوارا حاليا موقوف في معسكر تابع للدرك في عاصمة مالي باماكو.

وعرف دياوارا بأنه مقرب من كريم كيتا ابن الرئيس السابق، الذي كان نائبا في البرلمان قبل فراره إلى ساحل العاج بعد الانقلاب الذي أطاح بوالده في أغسطس الماضي.

وفي مطلع يوليو الجاري، أصدر قاض في باماكو مذكرة توقيف دولية بحق كريم كيتا على خلفية التحقيقات في قضية اختفاء بيراما توري الصحفي في صحيفة “لو سفينكس” المالية.

وكان كريم كيتا قد نفى مرارا وجود أي علاقة له باختفاء الصحفي، حيث ظهرت منذ عام 2018 ادعاءات بتورطه المحتمل في القضية.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.