توضيح حول “سوء الفهم” الذي ادى الى اعتزال ادهم نابلسي

توضيح حول "سوء الفهم" الذي ادى الى اعتزال ادهم نابلسي

نفى الفنان الأردني المعتزل أدهم النابلسي ما تم تداوله على لسانه بعد اعتزاله بأن “الفن حرام”، مشيرًا إلى أن الفيديو الذي أعلن من خلاله التفرّغ للعبادات الدينيّة، كان يقصد به نفسه فقط، ولم يقصد من خلاله الإساءة لزملائه في الوسط الفني.

وقال النابلسي في مداخلة هاتفية عبر إحدى البرامج: “لو تحضروا الفيديو، لا حكيت حلال أو حرام، وما حكيت عن أي شخص، كنت عم بحكي عن نفسي بصراحة، وأنا لا شيخ ولا مُفتي إنه أحكي بهاي الأمور، فأنا واعيلمثل هكذا مواضيع
وأوضح الفنان الأردني المعتزل أن ما تحدث عنه في فيديو الاعتزال، هو يعكس ما مرّ به منذ بداية دخوله المجال الفني، وقال: “كنت بحكي عن شيئ يخصني بحياتي أنا مش مرتاح فيه، وحكيت إني من أول ما بلشت في المجال وأنا مش مرتاح فيه”.
وتابع أن قرار ترك الوسط الفني، جاء نتيجة سعيه للراحة، وأن ابتعاده عن الفن، من الممكن أن يصلح بعض الأمور الشخصية في حياته، وأن العبادة جزء من الراحة، بحسب تصريحاته.
وعن موجة الجدل التي أحدثها بعد إعلان إعتزاله، أكد أدهم النابلسي أنه يحترم جميع التعليقات التي تلقاها سواء سلبية أم إيجابية.
وكشف أنه قام بحذف 10 أغان من أعماله، على أن يقوم بحذف جميع أرشيفه الفني، بعد الإنتهاء من بعض الأمور العالقة بينه وبين شركات آخرى، وقال: “الأغاني سوف تختفي من عندي عالقناة، لكن أكيد مش رح تختفي عن الناس، لأنه إحنا بزمن الناس بتنزل كل شي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.