تورط جهات داخلية وخارجية في آفة الطماطم وهي امتداد لعملية لنفوق الأسماك

 

 

اعلن عضو لجنة الزراعة والمياه والأهوار في البرلمان علي البديري من أن الآفة التي ضربت محصول الطماطم امتداد لقضية نفوق الأسماك، متهماً جهات داخلية وخارجية “لا تخدمها قوة المنتوج المحلي” .

وقال البديري إن سيناريو الآفة التي تصيب محصول الطماطم مكرر كما حصل في نفوق الأسماك”، مبينا أنه “كلما ينمو ويزدهر منتوج محلي ويهدد المستورد يتعرض لضربة من جهات لا يخدمها تقوية الناتج المحلي”.

وأضاف، أن “إجراءات وزارة الزراعة بهذا الشأن نعتبرها غير مجدية كونها لا ترتقي لمستوى الضرر الذي أصاب المحصول والفلاحيين والاقتصاد المحلي وهي محاولات لتغطية الفشل فقط”، لافتا الى ان “عمليات التغطية على مسببات ماحصل سابقاً بنفوق الأسماك واليوم بقضية الآفة التي ضربت محصول الطماطم هي استهداف ممنهج ومدروس للمنتوج المحلي”.

ومضى البديري إلى القول إن “ما جرى ويجري هو أمر مقصود متورطة فيه جهات خارجية وداخلية لا يخدمها إضعاف عملية الاستيراد وتقوية المنتوج المحلي”.

وأعلنت إدارة ناحية سفوان الحدودية في محافظة البصرة، في 6 كانون الثاني 2018، من أن المزارعين في الناحية تكبدوا خسائر كبيرة من جراء ظهور آفة زراعية أدت الى تضرر مزروعاتهم، مبينة ان ذلك جاء بالتزامن مع حلول موسم تسويق محصول الطماطم.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.