تعديل قانون التقاعد

تعديل قانون التقاعد

أكدت عضوة التيار الصدري عن ديالى النائبة ماجدة التميمي، اليوم الجمعة، وجود مساعٍ برلمانية لتعديل قانون التقاعد رقم 26 لسنة 2019.

وقالت التميمي في بيان لها أنه “عملنا ضمن فريق عمل متخصص يضم نواب وقانونيين واطباء وأساتذة جامعات وخبراء لتقديم تعديل للقانون رقم (26) لسنة 2019، وهو التعديل الاول لقانون التقاعد الموحد رقم (9) لسنة 2014، وقد تم تشريعهُ بعجالة دون دراسة مستفيضة لبيان آثاره الاقتصادية والاجتماعية على مؤسسات الدولة من ناحية فقدان الخبرات ودون إعطاء الوقت الكافي لتهيئة البديل الذي سيشغل درجة المحال إلى التقاعد، وذلك لتعديل المسارات الخاطئة لرفع الغبن الذي أصاب الموظفين المحالين على التقاعد قسراً من جهة، وتوفير المزيد من الدرجات الوظيفية للشباب العاطل عن العمل من خلال وضع مواد قانونية تشجع الموظف على التقاعد بعد إكمالة سن (60) سنة”.

وبينت التميمي، أن “بعض الفقرات التي من شأنها تشجع الموظف للتقاعد عند إكمال سن ( 60) من العمر إذ تصرف مكافاة نهاية الخدمة للموظف الذي يقدم طلبا للاحالة الى التقاعد خلال مدة لاتتجاوز (6) أشهر بعد إكماله سن (60) سنة ولديه خدمة تقاعدية لا تقل عن (25) خمسة وعشرين سنة وتحتسب على أساس كامل الراتب الاخير والمخصصات مضروبا بـ (12) ويسري على الحالات من تاريخ (1/1/2020)”.

وأضافت التميمي أنه” يمنح الموظفون الذين يحالون إلى التقاعد بموجب المادة (1) من قانون رقم (26) لسنة 2019 والذين يكملون سن (60) سنة الامتيازات الآتية:

1- اطفاء (25%) من المبلغ الكلي للسلفة والقرض المستلمة من قبلهم قبل نفاذ هذا القانون وكذلك اطفاء (50%) من المبلغ المتبقي من الفوائد المترتبة عليها .

2- تحول استقطاعات السلف والقروض الى الراتب التقاعدي مع تقليل نسبتها الى ما لايزيد عن (15%) من الراتب التقاعدي.

3- منحهم منحة طواريء لاتقل عن رواتب (4) أشهر من اخر راتب لهم في الوظيفة على ان يتم تكرارها لحين صرف الراتب التقاعدي . ويتم تسويتها لاحقا باستقطاعها اقساطا من مكافأة نهاية الخدمة أو من الراتب التقاعدي في حالة عدم استحقاق الموظف للمكافأة.

4- لايمنع كون الموظف كفيلا من احالته الى التقاعد من دون شرط ايجاده البديل عنه.

واوضحت التميمي انه” يعوض الموظفون الذين يحالون الى التقاعد بموجب المادة (1) من قانون رقم (26) لسنة 2019 والذين يكملون سن (60) سنة كما يأتي:

1- تطلق ترفيعات الموظفين حملة شهادة الدبلوم بالاختصاصات كافة وصولا الى الدرجة الثانية.

2- تحتسب الخدمة العسكرية الالزامية والاحتياط المقضية قبل الوظيفة للمشمولين من هذا القانون لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد استثناء من قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) رقم (218) لسنة 2002.

3- تحتسب مدة الفرق بين سن الموظف عند الاحالة الى التقاعد بموجب المادة هذا القانون والمادة (1) من قانون رقم ” 26 ” لسنة 2019 وسن (63) سنة خدمة وظيفية لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد وتسري هذه المادة على الدرجات (1 ، 2 و 3) من جدول الرواتب الملحق بقانون رواتب موظفي الدولة رقم (22) لسنة 2008 وبما لايتعارض مع القوانين والتعليمات النافذة .

4- يمنح الموظفون المسكنون عند الاحالة الى التقاعد بالدرجات (4 ومادونها) من جدول الرواتب الملحق بقانون رواتب موظفي الدولة رقم (22) لسنة 2008 درجة وظيفية واحدة.

5- تحتسب الحقوق التقاعدية استنادا الى (اخر راتب) الذي يتحدد بعد احتساب ما نصت عليه هذه المادة وتكون معادلة احتساب الراتب التقاعدي للمدة المحددة بالبند (ثالثا) من هذه المادة استثناء من المادة (21 / خامسا) من قانون التقاعد الموحد رقم (9) لسنة 2014 وكما يأتي :

الراتب التقاعدي = ( اخر راتبx 3.5x عدد اشهر الخدمة / 12) / 100.

6- يستمر الموظفون المشمولون بالمادة ( 4 :اولا) من هذا القانون الذين يشغلون دورا حكومية بالسكن فيها لمدة (6) أشهر بعد استلامهم الحقوق التقاعدية كاملة.

وختمت التميمي، أن” هذه المواد التي تضمنها مقترح التعديل تشجع عشرات الالاف من الموظفين على تقديم طلبات الاحالة الى التقاعد الاختياري من اجل الاستفادة من الامتيازات التي وردت فيها وهو ما يوفر عشرات الالاف من الدرجات الوظيفية التي نعمل على اشغالها من قبل الشباب العاطلين عن العمل من الخريجين واصحاب الشهادات العليا وغيرهم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.