تحقيقا اسرائيليا في أعمال العنف خلال جنازة شيرين أبو عاقلة

تحقيقا اسرائيليا في أعمال العنف خلال جنازة شيرين أبو عاقلة

على خلفية انتقادات دولية واسعة، أعلنت السلطات الإسرائيلية عن فتح تحقيق في أعمال العنف التي ارتكبتها قواتها أمس الجمعة خلال جنازة مراسلة قناة “الجزيرة” شيرين أبو عاقلة.

وأكدت الشرطة الإسرائيلية في بيان صدر عنها اليوم السبت أن مفتشها العام، ياعقوف شبتاي، أوعز بالتنسيق مع وزير الأمن الداخلي، عومر بار ليف، بتشكيل فريق لتقصي الأحداث التي وقعت في القدس خلال جنازة المراسلة التي قتلت في وقت سابق من الأسبوع الجاري خلال تغطيتها عملية أمنية نفذها الجيش الإسرائيلي في مخيم جنين.

وذكر بار ليف إن الشرطة “عملت على تسيير الجنازة بشكل طبيعي” بالتنسيق مع عائلة الصحفية القتيلة، محملا “بعض المشيعين” المسؤولية عن “ممارسة العنف ما أدى إلى تدهور الوضع ميدانيا”.

وينص بيان الشرطة على أن ضباطها “تعرضوا للعنف” و”اضطروا إلى استخدام القوة”.

وتعهد الوزير بأن فريق التحقيق الجديد “سيفحص الأحداث بشكل كامل لاستخلاص العبر”.

ويأتي ذلك بعد أن أعربت العديد من الدول، منها الولايات المتحدة، عن قلقها واستيائها إزاء لقطات تظهر الشرطيين الإسرائيليين وهم يعتدون بالضرب على الفلسطينيين المشاركين في جنازة شيرين أبو عاقلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.