تحطم مقاتلة صينية فجر الجمعة في مُقاطعة هوبي

تحطم مقاتلة صينية فجر الجمعة في مُقاطعة هوبي

قالت وسائل إعلام حكومية في بيان خاص الجمعة إن طائرة مقاتلة تابعة للقوات الجوية الصينية سقطت وتحطمت فوق منازل خلال مهمة تدريبية في وسط الصين، ما أسفر عن مقتل شخص على الأرض وإصابة اثنين آخرين.

وذكرت القناة العسكرية التابعة لتلفزيون الصين الحكومي “سي سي تي في” المملوك للدولة، اليوم الجمعة، أن الطائرة من طراز “جيه-7” سقطت بالقرب من مطار في شيانغيانغ بمقاطعة هوبي صباح أمس الخميس. وقالت التقارير إن الطيار خرج بسلام لكن تضررت بعض المباني السكنية.

ونقل الطيار والمصابون إلى المستشفى، وما زالت التحقيقات جارية لمعرفة سبب تحطم الطائرة.

والطائرة “جيه-7” قديمة وذات محرك واحد، وتعود أصولها إلى الطائرة السوفيتية “ميغ-21” والتي يعود تاريخها إلى الخمسينيات من القرن الماضي وتم إنتاجها لما يقرب من 50 عاما حتى انتهى الإنتاج في عام 2013.

ورغم قدمها، لا تزال أعداد كبيرة منها في الخدمة لتوفير الحماية الجوية الإقليمية. وباعت الصين أيضا نسخة تصدير من الطائرة تحت اسم “إف-7″، إلى أكثر من 12 دولة، والعديد منها قد خرج من الخدمة منذ ذلك الحين.

وخضعت صناعة الطيران المدني في الصين للتدقيق في الأشهر الأخيرة، بعد الحادث الذي لم يتم تفسيره حتى الآن لتحطم طائرة ركاب تابعة لشركة “تشاينا ايسترن ايرلاينز” في 21 مارس، والذي قتل فيه جميع الركاب البالغ عددهم 132 شخصا.

وفي 12 مايو، كانت رحلة تابعة لشركة طيران “تبت إيرلاينز” تقل 122 شخصا على متنها تقلع من مدينة تشونغتشينغ، بجنوب غرب البلاد، عندما انحرفت عن المدرج واشتعلت فيها النيران. لم يقتل أحد، لكن أصيب عدد من الركاب بجروح طفيفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.