انت هنا في
الرئيسية > اخبار امنية > بعد اعتراف داعش الارهابي ..الحشد الشعبي يصدر بيانا عن هجوم الشرقاط دون ذكر الخسائر

بعد اعتراف داعش الارهابي ..الحشد الشعبي يصدر بيانا عن هجوم الشرقاط دون ذكر الخسائر

اصدر الحشد الشعبي توضيحاً كشف فيه كيفية استهدافه بهجوم انتحاري في ساعة متاخرة من ليلة الثلاثاء 21 اب 2018.

وقال الحشد في بيان رسمي توضحي ان قواته تمكنت من احباط هجوم انتحاري لتنظيم “داعش” الإرهابي في قرية اسديرة الجنوبية في الساحل الأيسر للشرقاط بمحافظة صلاح الدين، فيما نفذت عمليات تفتيش بحثا على إرهابيين مختبئين”.

واضاف ان ” انتحاريا يرتدي حزاما ناسفا استهدف نقطة تابعة للواء 51 بالحشد الشعبي قبل ان يتصدى له المقاتلون  في النقطة ومنعه من استهداف المدنيين، مبينا أن العملية ادت الى مقتل وإصابة عدد من المقاتلين”.

واشار الى ان “قوات الحشد الشعبي بدأت بعد الحادث بعمليات تفتيش بحثا عن “دواعش” مختبيئن، مؤكدا أن الوضع مسيطر عليه الان ولا يوجد ما يعكر صفو الامن والاستقرار في القرية والمناطق المحيطة بها”.

وتبنى تنظيم داعش الارهابي في بيان له الهجوم الانتحاري الذي نفذه عنصران على قرية اسديرة قي الشرقاط شمال بغداد لبلة امس

وقتل خمسة من افراد الحشد الشعبي واصيب 10 اخرين بتفجيرين انتحاريين بحزامين ناسفين في الشرقاط مساء الثلاثاء
وابلغ مصدر امني ان “انتحاريا يرتدي حزاما ناسفا فجر نفسه في  قرية سديرة في ايسر الشرقاط مستهدفا تجمعا للحشد الشعبي تابعا الى لواء 51 ما اسفر عن مقتل خمسة منتسبين بينهم اعلامي منسوب للحشد واصابة 10 اخرين “.
واكد ان الهجمات الارهابية في ايسر الشرقاط نفذها انتحاريان مشبرا الى ان مستشفى الشرقلط بحاجة الى دم وان نداءات للتبرع بالدم اطلقت لاسعاف المصابين
وذكر المصدر ان من بين القتلى الصحفي عيسى عبد الرزاق وهو اعلامي حربي وشقيقه ، لافتا الى ان التفجير الثاني وقع بالقرب من مضيف النائب السابق عدنان الغنام والقتلى هم

1-عيسى عبدالرزاق خلف صالح
2-محمد جمعه جاسم عبدالله
3-امير احمد عبد شايع
4-عبدالله صالح عطيه حماده
5-رشيد سامي هلال حمد
6-محمد نواف نور الدين ظاهر


وقال امر لواء 51 حشد شعبي عشم الجبوري ان انتحارياً فجر نفسه بالقرب من مقر سرية تابعة للواء بقرية اسديرة الصغرى جنوب شرق قضاء الشرقاط شمال مدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين أسفر عن مقتل 5 منتسبين بينهم الاعلامي الحربي عيسى عبدالرزاق وإصابة 6 اخرين
واضاف الجبوري ان “الانتحاري تمكن من التسلل عبر جبال مكحول سالكاً طريق الوادي المجاور لقرية اسديرة الصغرى وصولاً الى مقر السرية وسرعان ما فجر نفسه بالقرب من الباب الداخلي للمقر ما أسفر عن سقوط شهداء وجرحى إضافةً الى خسائر مادية كبيرة”.
واكد الجبوري ان تنظيم داعش الإرهابي وحسب معلومات استخبارية دقيقة يعيد ترتيب وضعه العسكري بمعسكرات منضمة داخل جبال مكحول وحمرين اضافة الى صحراء الشرقاط والحضر ومدن حدودية اخرى ويسعى الى شن هجمات نوعية الهدف منها زعزعت الأمن وحصد اكبر عدد من الأرواح.

ونجا النائب السابق عن محافظة صلاح الدين  (عدنان الغنام الجبوري من التفجيرين في قرية سديرة

اترك تعليقاً

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Top