الكاظمي :انتهاك بتوجيه من بايدن حفظه الله ورعاه تم قصف كتائب ل 14 ابو الولاء الولائي ول 46 حزب الله العراقي بسوريا الليلة الماضية وايران تنشر صور القتلى

الكاظمي :انتهاك بتوجيه من بايدن حفظه الله ورعاه تم قصف كتائب ل 14 ابو الولاء الولائي ول 46 حزب الله العراقي بسوريا الليلة الماضية وايران تنشر صور القتلى

نعت “كتائب سيد الشهداء” أربعة مقاتلين قضوا إثر القصف الأميركي الذي استهدف مواقع على الحدود العراقية السورية.

وعزّت الكتائب في بيان النعي فجر الاثنين ذوي مقاتليها الأربعة وهم كل من “حسين علي عبد الحسين صالح البيضاني، كرار سعد حمدان جلوب المحمداوي، كرار عبدالعزيز زينل الشبكي، محمد رومي ماجد محاسن الفرطوسي”.

ونفذت مقاتلات أميركية من طراز “أف-15″ و”أف-16” تتبع منطقة القيادة الأميركية الوسطى الضربة الجوية الأخيرة التي استهدفت ميليشيلت مدعومة من إيران على الحدود السورية العراقية، وفقا لمسؤول دفاعي أميركي تحدث إلى شبكة “إيه بي سي”.

وقال المسؤول إن الطائرات نفذت الغارة في حوالي الساعة السادسة من مساء الأحد بتوقيت الساحل الشرقي للولايات المتحدة، أي العاشرة مساء بتوقيت غرينيتش.

وأشار المصدر ذاته إلى أن المقاتلات استخدمت في الهجوم ما يعرف باسم “الذخائر دقيقة التوجيه”، التي تعرّفها وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) على أنها “سلاح موجه يهدف إلى تدمير هدف وتقليل الأضرار الجانبية، ويشمل ذلك الصواريخ التي تُطلق من الجو والسفن، والقنابل الموجهة”.

وقال المسؤول إن المواقع المستهدفة بالضربة كانت تتمتع بقدرات “القيادة والتحكم وقدرات لوجستية”.

وكان البنتاغون قد أعلن أن قوات أميركية نفذت، ليل الأحد الاثنين، ضربات جوية “ضرورية ومدروسة” ضد فصائل مسلحة مدعومة من إيران في العراق وسوريا، ردا على هجمات بطائرات مسيرة شنتها الجماعة ضد أفراد ومنشآت أميركية في العراق.

وأبلغت المتحدثة باسم الوزارة، جيسيكا ماكنولتي، قناة الحرة أن “الأهداف المختارة هي منشآت تستخدمها شبكة المليشيات المدعومة من إيران” وأن “القضاء عليها سيعطل ويضعف القدرة العملياتية لمجموعات المليشيات ويردع الهجمات الإضافية”.

وأعلنت الولايات المتحدة أنها شنت غارات جوية موجهة استهدفت “منشآت تستخدمها ميليشيات مدعومة من إيران” على الحدود السورية العراقية، مشيرة إلى أن هذه الضربات أذن بها الرئيس جو بايدن في أعقاب الهجمات المستمرة على المصالح الأمريكية.
وتأتي الضربات في مرحلة حساسة، إذ تُلقي الولايات المتحدة باللوم على فصائل عراقية مرتبطة بإيران في الهجمات الأخيرة على منشآت عراقية تؤوي أفرادا أميركيين، بينما تأمل أيضًا في العودة إلى الاتفاق النووي مع طهران.
وقال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي في بيان إنه “بتوجيه من الرئيس بايدن، شنت القوات العسكرية الأمريكية في وقت سابق هذا المساء غارات جوية دفاعية دقيقة ضد منشآت تستخدمها ميليشيات مدعومة من إيران في منطقة الحدود العراقية السورية”، مضيفاً أن الضربات تأتي في أعقاب “هجمات جماعات مدعومة من إيران، تستهدف المصالح الأميركية في العراق”.
وقال كيربي “بالنظر إلى سلسلة الهجمات المستمرة التي تشنها جماعات مدعومة من إيران والتي تستهدف المصالح الأمريكية في العراق، وجّه الرئيس بمزيد من العمل العسكري لتعطيل وردع هجمات كهذه”.
واستهدفت هذه الضربات منشآت تشغيلية ومخازن أسلحة بموقعين في سوريا وموقع واحد في العراق. وتابع المتحدث باسم البنتاغون “تم اختيار هذه الأهداف لأن هذه المنشآت تستخدمها ميليشيات مدعومة من إيران تشارك في هجمات بطائرات بلا طيار د أفرضاد ومنشآت أمريكية في العراق”.
وبينما لم تُقدّم الولايات المتحدة معلومات عن سقوط قتلى جراء الغارات، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الإثنين بأنّ خمسة عناصر على الأقلّ من فصائل موالية لإيران قُتلوا في ضربات جوّية أميركيّة على الحدود العراقيّة السوريّة.
وقال المرصد “قُتل ما لا يقلّ عن 5 عناصر وأصيب آخرون من الميليشيات العراقية الموالية لإيران، جرّاء استهداف طائرات أميركيّة لمقرّات عسكريّة وتحرّكات لتلك الميليشيات قرب الحدود العراقيّة السوريّة، وداخل الأراضي السوريّة”.
من جهتها، ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أنّ “المنطقة الحدودية مع العراق في أقصى ريف دير الزور الشرقي تعرضت لعدوان جوي بطائرات حربية بعد منتصف الليلة تسبب باستشهاد طفل وإصابة 3 مدنيين”.
كانت المصالح الأميركية في العراق هدفاً لهجمات متكررة في الأشهر الأخيرة. ونسب الأمريكية هذه الهجمات التي لم تُعلن أي جهة مسؤوليتها عنها إلى فصائل موالية لإيران في العراق.
وهذه الضربات الجوية هي ثاني هجوم أمريكي من نوعه على فصائل مدعومة من إيران في سوريا منذ تولي الرئيس جو بايدن منصبه.
منذ بداية العام، استهدف أكثر من أربعين هجوماً مصالح الولايات المتحدة في العراق، حيث ينتشر 2500 جندي أمريكي في إطار تحالف دولي لمحاربة تنظيم داعش.

من جهتها قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) “تعرضت المنطقة الحدودية مع العراق في أقصى ريف دير الزور الشرقي لعدوان جوي بطائرات حربية بعد منتصف الليلة تسبب باستشهاد طفل وإصابة مدنيين”.

وجاءت هذه الهجمات بناء على توجيهات من الرئيس جو بايدن لتصبح ثاني مرة يأمر فيها بايدن بشن هجمات انتقامية ضد فصائل المقاومة منذ توليه السلطة قبل خمسة أشهر.

وكانت آخر مرة أمر فيها بايدن بشن هجمات محدودة على هدف في سوريا في فبراير شباط وكانت في ذلك الوقت ردا على هجمات صاروخية في العراق.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية(البنتاجون) في بيان “تظهر هجمات هذا المساء أن الرئيس بايدن واضح في أنه سيتحرك لحماية الأمريكيين”.

وامتنع بايدن والبيت الأبيض عن التعليق على الهجمات الأحد.وقال مسؤولان أمريكيان، تحدثا لرويترز شريطة عدم الكشف عن هويتهما، إن الفصائل العراقية شنت ما لا يقل عن خمس هجمات بطائرات مسيرة على منشآت يستخدمها عسكريون أمريكيون ومن قوات التحالف في العراق منذ أبريل نيسان.

وقال البنتاجون إن المنشآت المستهدفة كانت تستخدمها فصائل من بينها كتائب حزب الله وكتائب سيد الشهداء.

وزعم مسؤول دفاعي إن إحدى المنشآت المستهدفة استخدمت لإطلاق الطائرات المسيرة واستعادتها.وصرح مسؤولون بأن الجيش الأمريكي شن الهجمات بطائرات إف -15 وإف -16.

وهذه الضربات الجوية التي أكدها البنتاغون في بيان، هي ثاني هجوم أميركي من نوعه على فصائل مدعومة من إيران في سوريا منذ تولي الرئيس جو بايدن منصبه.

واستهدفت هذه الضربات منشآت تشغيلية ومخازن أسلحة بموقعين في سوريا وموقع واحد في العراق حسب البنتاغون. وقال المتحدث باسم البنتاغون “تم اختيار هذه الأهداف لأن هذه المنشآت تستخدمها ميليشيات مدعومة من إيران تشارك في هجمات بطائرات بلا طيار ضد أفراد ومنشآت أميركية في العراق”.

وأضافت وزارة الدفاع الأميركية أن المنشآت كانت تستخدمها فصائل بينها كتائب حزب الله وكتائب سيد الشهداء، وهما فصيلان عسكريان عراقيان متشددان تربطهما علاقات وثيقة بطهران.

كانت المصالح الأميركية في العراق هدفاً لهجمات متكررة في الأشهر الأخيرة، ونسب الأميركيون هذه الهجمات التي لم تُعلن أي جهة مسؤوليتها عنها إلى فصائل موالية لإيران في العراق.

بعد ثلاثة أشهر من الهجمات الصاروخية والطائرات بدون طيار على منشآت في العراق تضم موظفين أمريكيين وقوات التحالف ، أمر الرئيس جو بايدن بشن غارات جوية يوم الأحد على ثلاثة منشآت للميليشيات المدعومة من إيران في العراق وسوريا.

وقال المتحدث باسم البنتاغون ، جون كيربي ، في بيان: “بتوجيه من الرئيس بايدن ، شنت القوات العسكرية الأمريكية في وقت سابق هذا المساء ضربات جوية دفاعية دقيقة ضد منشآت تستخدمها الميليشيات المدعومة من إيران في منطقة الحدود العراقية السورية”. “تم اختيار الأهداف لأن هذه المنشآت مستخدمة من قبل الميليشيات المدعومة من إيران والتي تشارك في هجمات بطائرات بدون طيار ضد أفراد ومنشآت أمريكية في العراق.”

قال مسؤول دفاعي لـ Military Times إن الضربات الأمريكية نفذتها طائرات إف -15 وإف -16. وقال كيربي إنهم “استهدفوا منشآت تشغيلية وتخزين أسلحة في موقعين في سوريا وموقع واحد في العراق” ، وكلاهما يقع بالقرب من الحدود بين تلك الدول. واستخدمت العديد من الميليشيات المدعومة من إيران ، بما في ذلك كتائب حزب الله وكتائب سيد الشهداء ، هذه المنشآت “.

طائرة مقاتلة عراقية من طراز F-16 Fighting Falcon تقلع في 17 يونيو 2019 في قاعدة بلد الجوية بالعراق. (الرقيب أول لوك كيترمان / القوات الجوية)
قال مسؤولون: هجوم بطائرة مسيرة يشتبه في أنه استهدف منشأة في بغداد تؤوي جنودا أمريكيين ويعاني بعض الأفراد من استنشاق الدخان

وقال بيان للجيش العراقي إن ثلاثة صواريخ سقطت على قاعدة بلد الجوية دون وقوع إصابات أو أضرار. تضم القاعدة مقاولين أجانب.

كانت الأهداف الثلاثة مرتبطة على وجه التحديد بتهديد الميليشيا بطائرات بدون طيار – القيادة والسيطرة والخدمات اللوجستية – قال مسؤول الدفاع لـ Military Times.

قال مسؤول دفاعي لـ Military Times إن الطائرات الأمريكية ، التي عادت بأمان إلى قواعدها ، استخدمت مزيجًا من الذخائر دقيقة التوجيه.

وقال المسؤول الدفاعي: “من السابق لأوانه تقييم ما إذا كانت هناك خسائر بين الميليشيات أو المدنيين”.

وقال في بيانه “من منظور القانون الدولي ، تصرفت الولايات المتحدة وفقا لحقها في الدفاع عن النفس”. كانت الضربات ضرورية لمواجهة التهديد ومحدودة النطاق بشكل مناسب. وكمسألة تتعلق بالقانون المحلي ، اتخذ الرئيس هذا الإجراء وفقًا لسلطته المنصوص عليها في المادة الثانية لحماية الأفراد الأمريكيين في العراق “.

في وقت سابق من هذا الشهر ، تعرض مركز الدعم الدبلوماسي في بغداد لأضرار في هجوم بطائرة بدون طيار ، كما أكد الجنرال في مشاة البحرية كينيث ف.ماكينزي ، قائد القيادة المركزية الأمريكية ، لـ Military Times في مقابلة حصرية في 11 يونيو . قال مسؤول بالسفارة الأمريكية إن هناك إصابات طفيفة بين الأفراد الأمريكيين في المنشأة ، التي تضم “عدة مئات من أفراد الخدمة الأمريكية / قوات التحالف المعينين هناك” ، كما قال الكولونيل واين ماروتو ، المتحدث باسم التحالف ، لمجلة Military Times في وقت سابق من هذا الشهر.

وقال متحدث باسم السفارة الأمريكية لصحيفة Military Times أن المجمع الدبلوماسي “تعرض لأضرار طفيفة وتم علاج عدد قليل من الموظفين وإطلاق سراحهم لاستنشاق الدخان”. ولم يوضح ما إذا كان هؤلاء الجرحى جنودًا أم مدنيين ، ولم يفكر في أنواع الذخائر التي تم استخدامها.

كانت الضربات الجوية الأمريكية يوم الأحد رداً على الهجمات الصاروخية التي شنتها الميليشيات المدعومة من إيران على القوات الأمريكية وقوات التحالف في العراق ، البحرية Cmdr. وقالت جيسيكا ماكنولتي ، المتحدثة باسم البنتاغون ، لصحيفة Military Times.

وقالت: “نفذت الميليشيات المدعومة من إيران ما لا يقل عن خمس هجمات أحادية الاتجاه بدون طيار ضد منشآت تستخدمها الولايات المتحدة وأفراد التحالف في العراق منذ أبريل / نيسان ، فضلاً عن الهجمات الصاروخية المستمرة ضد القوات الأمريكية وقوات التحالف”.

كانت ضربة مساء الأحد هي المرة الثانية على الأقل التي يأمر فيها بايدن باتخاذ إجراءات انتقامية ضد الميليشيات المدعومة من إيران.

قال مسؤول في ميليشيا عراقية في ذلك الوقت إن غارة جوية أمريكية في سوريا استهدفت في فبراير / شباط منشآت تابعة لجماعة مسلحة عراقية قوية تدعمها إيران ، مما أسفر عن مقتل مقاتل وإصابة آخرين. كان ذلك أول عمل عسكري يقوم به بايدن.

وقال مسؤولو البنتاجون إن الضربات التي شنت في فبراير شباط كانت انتقاما لهجمات على المصالح الأمريكية في العراق بما في ذلك هجوم صاروخي في شمال العراق يوم 15 فبراير شباط أسفر عن مقتل متعاقد مدني وإصابة أحد أفراد الخدمة الأمريكية وقوات التحالف الأخرى.

في ذلك الوقت ، قال المتحدث باسم البنتاغون كيربي ، إن طائرتين تابعتين للقوات الجوية من طراز F-15E أطلقتا سبع ذخائر دقيقة التوجيه ، ودمرت تسعة منشآت بالكامل وألحقت أضرارًا بالغة بمركبتين أخريين ، مما جعل الطائرتين “مدمرتين وظيفيًا”. وقال إن المنشآت الموجودة في “نقاط مراقبة الدخول” على الحدود استخدمت من قبل جماعات الميليشيات التي تعتبرها الولايات المتحدة مسؤولة عن عدد من الهجمات الأخيرة ضد المصالح الأمريكية في العراق.

في بيانه مساء الأحد ، قال كيربي إن الضربات الجوية الأمريكية الأخيرة أظهرت أن بايدن “كان واضحًا أنه سيعمل على حماية الأفراد الأمريكيين. بالنظر إلى سلسلة الهجمات المستمرة التي تشنها الجماعات المدعومة من إيران والتي تستهدف المصالح الأمريكية في العراق ، وجه الرئيس المزيد من العمل العسكري لتعطيل وردع مثل هذه الهجمات “.

في مقابلة 11 يونيو مع Military Times ، أكد ماكنزي ، قائد القيادة المركزية الأمريكية ، أن الهجوم على BDSC نفذته طائرة بدون طيار وأنه يمثل تصرفات إيران في المنطقة.

قابلت Military Times أكثر من عشرة من الخبراء العسكريين ، بما في ذلك المسؤولين العسكريين الأمريكيين الحاليين والسابقين ، حول كيف يمكن أن يبدأ الصراع وكيف يمكن أن يبدأ. هذا ما قالوه يمكن أن يحدث:

قال ماكنزي لصحيفة Military Times: “هذه الهجمات مقلقة ، وهي تمضي قدمًا ، وما تمثله هو – على مدار العام أو العام ونصف العام الماضي – سعت إيران لإجبارنا على مغادرة العراق”. من خلال الوسائل السياسية. والآن بعد أن أدركوا أنهم لن يصلوا إلى هناك ، سياسيًا ، فإنهم يتحولون إلى نهج عسكري ، وهذا هو المكان الذي نحن فيه الآن.

“هجوم الطائرات بدون طيار على BDSC وهجوم الطائرات بدون طيار – ويمكنني أن أخبرك أنه كان هجومًا بطائرة بدون طيار ، لكنني لست في وضع يسمح لي اليوم بإعطائك المزيد من المعلومات حوله الآن – يمثل ذلك.”

عندما سُئل عما إذا كان يتوقع إمكانية التحرك الحركي مع إيران – في العراق أو في أي مكان آخر – قال ماكنزي إن هذا قرار يجب اتخاذه على مستويات أعلى منه.

ليلة الأحد ، عند سؤاله عما إذا كان الجيش الأمريكي يتوقع أي عمل انتقامي من إيران ، قال ماكنولتي ، المتحدث باسم البنتاغون ، إن الضربات الجوية الأمريكية الأخيرة “كانت ضرورية ومناسبة ومتعمدة تهدف إلى الحد من خطر التصعيد.

وقالت: “من خلال هذه الوسائل وغيرها ، نسعى إلى أن نوضح لإيران والجماعات المسلحة المدعومة من إيران أنه ستكون هناك عواقب وخيمة إذا استمرت في مهاجمة أو تسليح وتمويل وتدريب الميليشيات التي تهاجم شعبنا”. في بيان بالبريد الإلكتروني إلى Military Times. “سنتخذ الإجراءات الضرورية والمناسبة للدفاع عن أفراد الولايات المتحدة وشركائها وحلفائها في المنطقة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.