بالتزامن مع تغريدة #رغد_صدام | الكاظمي يغرد على منصة #تويتر

بالتزامن مع تغريدة #رغد_صدام | الكاظمي يغرد على منصة #تويتر

غرد رئيس مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي، الجمعة، بالذكرى الثانية لانتفاضة تشرين، فيما أشار إلى بدء العد التنازلي للمشاركة في الانتخابات المبكرة.
وقال الكاظمي في تغريدة له عبر تويتر، “تمرُّ علينا الذكرى الثانية لاحتجاجات تشرين التي طالبت بالدولة والإصلاح ورفض الفساد”.

وأضاف، “اليوم بدء العد التنازلي للمشاركة في الانتخابات المبكرة التي كانت من متبنيات تشرين الأساسية، لرسم مستقبل أفضل لوطننا، أمامنا أيام لاختيار الأصلح والأكثر نزاهة لتمثيل شعبنا. الخلود لشهداء العراق”.

وشهدت ساحة التحرير وسط بغداد، اليوم الجمعة، توافد المئات لاحياء الذكرى الثانية لثورة تشرين، حيث رفع المتظاهرون لافتات ورددوا شعارات تطالب بكشف قتلة المتظاهرين

تغريدة رغد صدام حسين

حذرت رغد صدام حسين، ابنة الرئيس العراقي الراحل، صدام حسين، اليوم الجمعة، الشعب العراقي من “شر الأشرار”، في الذكرى الثانية لاندلاع ثورة تشرين.

وبتلك المناسبة، أعادت ابنة صدام حسين نشر رسالة صوتية لها عبر حسابها الرسمي على موقع “تويتر” والوحيد لها على مواقع التواصل الاجتماعي، كانت أذاعتها لأول مرة في عام 2019، والتي جاء فيها: “إن تلاحمكم، وتكاتفكم سيسجلهما لكم التاريخ، والعالم بأسره بأحرف من نور، فحافظوا على ذلك بقوة، فكم هي جميلة وقفتكم في ساحات العز بأبهى الصور الحضارية، وأنتم تقارعون الطغاة، فلم يستدرجكم بطش أجهزة القمع، إلى الانحراف عن أهدافكم النبيلة في التغيير نحو الأفضل”.

وكتبت رغد صدام حسين في تغريدتها المنشور معها رسالتها الصوتية: “تحية لأبطال العراق الأشاوس، تحية لكل شباب ونساء ورجال ثورة تشرين في ذكراها السنوية الثانية، حفظكم الله من شر الأشرار، ورحم الله شهداء التظاهرات وكل شهداء العراق الغالي”.

​وشارك آلاف العراقيين في ثورة تشرين ، التي انطلقت شرارتها الأولى في أكتوبر/ تشرين الأول عام 2019، ضد البطالة وتردي الخدمات والفساد المستشري في دوائر الدولة والأحزاب، للمطالبة بتوفير فرص العمل والخدمات ومحاسبة المتورطين بقتل المتظاهرين وكشف مصير المغيبين قسريا وإطلاق سراح معتقلي الرأي.

وتعد “ثورة تشرين”، بحسب مراقبين، الأكبر التي تشهدها العراق منذ سقوط نظام صدام حسين في عام 2003.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.