ايران تنفي اطلاقا اجراء محادثات مع السعودية في العراق بذكرى سقوط بغداد

ايران تنفي اطلاقا اجراء محادثات مع السعودية في العراق بذكرى سقوط بغداد

 

 

 نفت مساء اليوم الأحد،  مصادر إيرانية، نفيها ما ورد في صحيفة “فاينانشال تايمز” البريطانية، في وقت سابق اليوم، مؤكدة أن “أي محادثات بين مسؤولين سياسيين إيرانيين وسعوديين لم تتم”.

ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، السعودية، 2018
© REUTERS
صحيفة: بلد عربي يستضيف محادثات مباشرة بين السعودية وإيران

 

وكانت صحيفة “فايننشال تايمز” قد ادعت أن مسؤولين سعوديين وإيرانيين رفيعي المستوى عقدوا محادثات مباشرة خلال الشهر الجاري، في محاولة لإصلاح العلاقات بين البلدين.

ونقلت الصحيفة البريطانية، اليوم الأحد، عن 3 مسؤولين على اطلاع بالمحادثات أن هذه المفاوضات جرت في بغداد بين الخصمين الإقليميين، بعد 5 سنوات من قطع العلاقات الدبلوماسية.

وذكرت الصحيفة نقلا عن أحد المسؤولين أن الجولة الأولى من المحادثات السعودية الإيرانية جرت في بغداد، في التاسع من أبريل/ نيسان، ذكرى سقوط بغداد وتضمنت مباحثات بشأن هجمات الحوثيين وكانت إيجابية.

وأوضح المسؤول أن الوفد السعودي ترأسه خالد بن علي الحميدان، رئيس جهاز المخابرات، مشيرا إلى أن هناك جولة أخرى من المحادثات من المقرر أن تعقد في الأسبوع المقبل، وأن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، الذي عقد محادثات مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان الشهر الماضي، يلعب دورا في تسهيل إجراء المفاوضات.

وعلق المسؤول على المحادثات، قائلا: “إنها تسير بشكل أسرع لأن محادثات الولايات المتحدة (المتعلقة بالاتفاق النووي) تتحرك بشكل أسرع، أيضا بسبب هجمات الحوثين”.

وقالت الصحيفة البريطانية

قال مسؤول إيراني كبير ومصدران إقليميان إن مسؤولين سعوديين وإيرانيين أجروا محادثات مباشرة هذا الشهر في محاولة لتخفيف التوترات بين الخصمين ، في الوقت الذي تعمل فيه واشنطن على إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015 مع طهران وإنهاء الحرب في اليمن.

وقال المسؤول الإيراني وأحد المصادر الإقليمية المطلعة إن اجتماع 9 أبريل / نيسان في العراق ، الذي أوردته لأول مرة صحيفة فاينانشال تايمز يوم الأحد ، لم يؤد إلى أي انفراجة.

وقال المصدر الإقليمي إن الاجتماع ركز على اليمن حيث يقاتل تحالف عسكري بقيادة السعودية جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران منذ مارس آذار 2015.

وقال المسؤول الإيراني “كان هذا اجتماعًا منخفض المستوى لبحث ما إذا كانت هناك طريقة لتخفيف التوترات المستمرة في المنطقة” ، مضيفًا أنه تم بناء على طلب العراق.

أجرى رئيس الوزراء العراقي محادثات مع ولي العهد السعودي في وقت سابق من هذا الشهر وزار الإمارات العربية المتحدة أيضًا.

وقال المصدر الاقليمي الثاني ان المحادثات تطرقت ايضا الى لبنان الذي يواجه فراغا سياسيا وسط ازمة مالية حادة. وتشعر دول الخليج العربية بالقلق من تنامي دور جماعة حزب الله اللبنانية المدعومة من إيران.

ولم ترد السلطات السعودية على الفور على طلب من رويترز للتعليق. وذكر تقرير فاينانشيال تايمز أن مسؤولا سعوديا كبيرا نفى وجود أي محادثات مع إيران.

قطعت المملكة العربية السعودية ، القوة الخليجية السنية ، العلاقات مع إيران الشيعية في يناير 2016 بعد اقتحام سفارتها في طهران في خلاف بشأن إعدام الرياض لرجل دين شيعي.

وقال دبلوماسي غربي في المنطقة إن الولايات المتحدة وبريطانيا أبلغتا مسبقا بالمحادثات السعودية الإيرانية لكنهما “لم يطلعا على النتيجة”.

تجري واشنطن وطهران محادثات غير مباشرة في فيينا لإحياء الاتفاق النووي بين القوى العالمية وإيران ، والذي انسحب منه الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في 2018. وخرقت طهران العديد من القيود النووية بعد أن أعاد ترامب فرض العقوبات.

ودعت الرياض الأسبوع الماضي إلى اتفاق نووي بمعايير أقوى وإلى إشراك دول الخليج التي تشعر بالقلق بشأن برنامج الصواريخ الإيراني ودعمها للوكلاء الإقليميين.

كما تضغط الولايات المتحدة من أجل اتفاق لوقف إطلاق النار في اليمن رحبت به الرياض والحكومة اليمنية المدعومة من السعودية. لم يقبل الحوثيون بعد الهجمات الصاروخية والطائرات بدون طيار عبر الحدود وواصلوا الهجمات على المدن السعودية.

قال مسؤول بوزارة الخارجية السعودية لرويترز الأسبوع الماضي إن إجراءات بناء الثقة قد تمهد الطريق لمحادثات نووية موسعة بمشاركة خليجية عربية. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.