You are here
Home > اخبار سياسية > ايران تحتفل بالذكرى العشرين لانضمام قاسم سليماني للحرس الثوري

ايران تحتفل بالذكرى العشرين لانضمام قاسم سليماني للحرس الثوري

احتفلت ايران اليوم بالذكرى العشرين لتولي العميد قاسم سليماني فيلق القدس للقتال في الخارج

ولد قاسم سليماني البالغ من العمر 61 عاما كانت في مدينة رابُر التي تبعد 175 كم من مدينة كرمان مركز محافظة كرمان الواقعة جنوب شرق ايران.

وشارك بالعدوان على العراق (1980-1988)، ضمن حرس خميني وسرعان ما تولى قيادة كتيبتين من قوات محافظة كرمان وبتوصية شفهية من العميد القتيل حسن باقري تولى قيادة لواء جديد من قوات كرمان التي تحولت الى الفرقة 41 “ثار الله” التي شملت قوات من محافظات كرمان وسيستان وبلوجستان وهرمزكان.

الفرقة 41 “ثارالله” كانت تعتبر من الفرق الاقتحامية للحرس الثوري خلال اعوام العدوان على العراق (1980-1988)، والتي كانت لقواتها دور لافت في عمليات كبرى مثل “والفجر 8″ و”كربلاء 5”.

ومع ان انتهاء الحرب في العام 1988،  ظل في منصبه قائدا للفرقة 41 “ثارالله” وكلف بمهمة التصدي للمهربين في مناطق جنوب شرق ايران وقد حقق الكثير من النجاحات كونه ابن المنطقة وادرى بـ “شعابها”.

** قيادة فرع الخارج للحرس الثوري

وشهد العام 1998 اهم تحول في حياة قاسم سليماني، ففي هذا العام تم تعيين اللواء يحيى رحيم صفوي قائدا للحرس الثوري بدلا عن اللواء محسن رضائي وجرى بالتالي تغيير قادة مختلف وحدات الحرس الثوري.

وفي اطار هذه التغييرات تم استدعاء اللواء قاسم سليماني من كرمان الى طهران وتم تعيينه قائدا لفيلق “القدس” بدلا عن العميد احمد وحيدي.

واحدة من القوات الخمس للحرس الثوري، هي قوات فيلق “القدس” التي كانت تتولى عمليات الخارج للحرس الثوري. كما ان سليماني كان حتى اعوام بعد توليه منصبه شخصية غير معروفة لعامة الناس.

تعيين اللواء قاسم سليماني لقيادة قوات فيلق “القدس” تزامن مع اشتباكات تنظيم طالبان في افغانستان، لذا فان البعض اعتبر السبب في تعيين سليماني لقيادة هذا الفيلق بانه يعود الى معرفته بمناطق شرق البلاد؛ وهي معرفة ترافقت مع تحقيق النجاح على مدى الاعوام التي تولى فيها قيادة الفرقة 41 “ثار الله”.

اترك تعليقاً

Top