إيداع سرمد العراقي الارهابي مستشفى شماعية المانيا

إيداع سرمد العراقي الارهابي مستشفى شماعية المانيا

بعد أن أكدت أن الهجوم الذي وقع على أحد الطرق السريعة في برلين “له دافع إسلامي متطرف”، ذكرت مصادر قضائية أنه تم إيداع منفذ الهجوم، عراقي الجنسية، مصحة نفسية. ويبدو أنها ليست المرة الأولى التي يتم فيها ايداعه هكذا مصحة.

    

السيارة التي كان يقودها المنفذ وقد حطمت دراجة ناريةتسبب الحادث الذي وقع على الطريق السريع A100 في برلين في إصابة 6 أشخاص بجراح

أعلن الادعاء العام في ألمانيا مساء اليوم الأربعاء (19 أغسطس/آب 2020) أن قاضي تحقيقات قرر إيداع منفذ هجوم الطريق السريع الذي وقع في برلين مساء أمس الثلاثاء، مصحة نفسية.

وجاء على حساب الادعاء العام على موقع “تويتر”، للتواصل الاجتماعي: “تقرر في هذه اللحظة أن يقيم المتهم بارتكاب جرائم شروع في قتل والتدخل الخطير في حركة المرور في ثلاث حالات، بمصحة نفسية مؤقتا وفقا لطلب مقدم”.

وبحسب تصريحات سابقة للادعاء العام، كان منفذ الهجوم، وهو عراقي الجنسية (30 عاما) في “شبه مطاردة” بسيارته لسائقي الدراجات البخارية، كما صدم سيارة. وأدت المصادمات المتعمدة إلى إصابة ستة أشخاص، بينهم ثلاثة في حالة خطيرة. وكانت أخطر الإصابات من نصيب أحد قائدي الدراجات البخارية.

مختارات

متهم سابق

وكشفت السلطات القضائية في العاصمة الألمانية أن الشاب العراقي، منفذ الهجوم، كان لفت انتباه السلطات الأمنية إليه بارتكاب جرائم عنف أقل خطورة في الماضي. جاء ذلك وفقا لما قالته مارجريته كوبرس، المدعية العامة الألمانية أمام لجنة الشؤون القانونية في برلمان ولاية برلين اليوم الأربعاء. وأوضحت كوبرس أن الرجل “تم تسجيله مشتبها به في عدة اعتداءات بدنية منذ عام 2018 وفي هجوم على أفراد شرطة تابعين لهيئة تنفيذ الأحكام”.

بيد أن وزير داخلية ولاية برلين أندرياس غايزل قال إن منفذ هجوم الطريق السريع في برلين، لم يكن معروفا لدى جهاز حماية الدولة بالولاية. وأضاف أنه ليس هناك شيء معروف عن شبكة لها علاقة بالجاني المحتمل، “وحسب المعطيات الحالية، ليس هناك شبكة تعمل في الخلفية، لكننا سنرى ما ستسفر عنه نتائج التحقيقات”.

مشكلات نفسية

وذكرت كوبرس أن الجريمة الأخيرة التي وقعت في آب/أغسطس 2018، كانت ” مقاومة (للسلطات) أمام نُزُل للاجئين”، وأضافت أنه في أعقاب ذلك، تم الشروع في اتخاذ إجراءات جنائية ضده انتهت بحكم بالبراءة أصدرته محكمة ابتدائية في نيسان/أبريل 2019 لأن الرجل يعاني عجزا متدرجا عن تحمل المسؤولية الجنائية. وكشفت أنها لم تكن تعرف بالتقرير النفسي الذي تم إعداده آنذاك.

وتم وضع الرجل بعد مقاومته للسلطات والقبض عليه في 2018، في مصحة نفسية لفترة مؤقتة، وأوضحت كوبرس أن هذا الإجراء كان بدافع تجنب خطره لأنه لم يكن هناك داع آنذاك لاستصدار أمر اعتقال بحقه.

وكان الادعاء العام أعلن أن الحادثة التي وقعت على أحد الطرق السريعة في برلين، حيث اصطدم الرجل متعمدا بعدة سيارات، مما أدى إلى إصابة العديد من الأشخاص، كانت “هجوما بدوافع إسلامية متطرفة”.

وقال المتحدث باسم الادعاء العام: “وفقا للمعلومات الحالية، كان ذلك هجوما بدوافع إسلامية”، مضيفا في المقابل أن هناك أدلة على مشكلات نفسية لمرتكب الواقعة العراقي الجنسية 30/ عاما/ الذي قدم إلى البلاد كلاجئ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.