امريكا وفرنسا بدأتا بالانسحاب من سوريا وروسيا تعلن نراقبهم فهم حيالون ونتنياهو:منذ يومين نعلم بالخبر

امريكا وفرنسا بدأتا بالانسحاب من سوريا وروسيا تعلن نراقبهم فهم حيالون ونتنياهو:منذ يومين نعلم بالخبر

انتقد وزير الدولة في وزارة الدفاع البريطانية، توبياس إلوود، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعد تصريحه بشأن هزيمة تنظيم “داعش” الإرهابي في سوريا.

وقال إلوود، على “تويتر” اليوم الأربعاء “أختلف بشدة مع ترامب بشأن هذا الأمر”، مضيفا: “أصبح هناك تنظيمات متشددة أكثر عنفا، والتهديد لا يزال قائما بقوة”.
وحذر رئيس لجنة الدفاع بمجلس النواب (الدوما) الروسي، فلاديمير شامانوف، من “الاسترخاء” بعد تقارير عن توجيه الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بالبدء في سحب القوات الأمريكية من سوريا.

وفي تصريح صحفي، اليوم الأربعاء، قال شامانوف: “هناك مثل يقول: نعيش أطول ونرى أكثر، وذلك أن الأمريكيين لا ينسحبون أبدا من مواقع سبق أن احتلوها، ويبتكرون حيلا ما للبقاء”.

وذكّر البرلماني بأن لروسيا وحلفائها في تسوية النزاع في سوريا تجارب سابقة” في هذا المجال.

وأشار شامانوف إلى أنه، “من الناحية الجيوستراتيجية فإن خطط الولايات المتحدة والتحالف باءت بالفشل، والفضل الأول في ذلك يعود إلى جهود القوات الجوفضائية الروسية وقيادتنا السياسية في التعاون مع تركيا وإيران”، مضيفا: “أما الآن فقرروا (الأمريكيون) اللجوء إلى هذه الحيلة، لتجنب نهاية مخزية”.

واستطرد قائلا: “لكن من وجهة النظر الأخلاقية العادية، فإنها خطوة حكيمة وجيدة لإعادة الوضع الطبيعي إلى هذا البلد الذي طالت معاناته “.

وختم شامانوف بالقول: “دعونا نراقب هذا الوضع عن كثب ولا أنصح أحدا بالاسترخاء، ولا سيما العسكريين في طرطوس وحميميم”، في إشارة إلى القاعدتين البحرية والجوية الروسيتين في سوريا.
وعلمت صحيفة العراق ان “القوات الأمريكية انسحبت من نقطة الكازية في مدينة الشيوخ شرقِ منبج ومن مواقعها في قرية العاشق بريف مدينة تل أبيض إلى القاعدة الأمريكية في مدينة عين عيسى بريف محافظة الرقة تمهيدا لانسحابها الكامل من سوريا”.

وتابع المصدر أن: “القوات الفرنسية انسحبت أيضا من بعض النقاط في منبج بريف حلب وعين عيسى بريف الرقة تمهيدا للانسحاب الكامل من سوريا”.
وعلّق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مساء الأربعاء، على القرار الأمريكي بشأن سحب القوات من سوريا، قائلا “سندافع عن أنفسنا”.
وقال نتنياهو “خلال اليومين الماضيين تواصلت مع الرئيس الأمريكي ووزير خارجيته بشأن عزم واشنطن سحب قواتها من سوريا.. وأوضحوا أنه توجد وسائل أخرى لممارسة النفوذ في المنطقة”.

وتابع قائلا “سندرس الجدول الزمني لهذا القرار وأسلوب تطبيقه وسندرس أيضا التداعيات بالنسبة لنا”.

وأضاف رئيس الوزراء “في أي حال من الأحوال سنعمل على ضمان الحفاظ على أمن إسرائيل وسندافع عن أنفسنا”.

وذكر مصدر عسكري تركي أن الولايات المتحدة ستسحب قواتها من شمال شرق سوريا بشكل جزئي قبيل بدء الجيش التركي عمليته العسكرية المرتقبة في المنطقة.

وقال المصدر العسكري التركي، في حديث لوكالة “سبوتنيك” الروسية: “ستسحب الولايات المتحدة الأمريكية قواتها من المناطق الحدودية التي ستكون مسرحا للعمليات في المرحلة الحالية، وذلك وفقا للاتفاق الذي تم التوصل إليه بين تركيا وأمريكا، وهذا الانسحاب سيكون جزئيا”.

وأضاف المصدر: “تملك الولايات المتحدة نحو 15 قاعدة عسكرية في الضفة الشرقية لنهر الفرات، لذلك فإن انسحابها بشكل كامل من المنطقة أمر غير وارد حيث ستقوم بتقليص عدد جنودها فقط في هذه المرحلة وذلك قبيل بدء الجيش التركي عمليته العسكرية في شرق الفرات”.

وتابع: “قد تنسحب الولايات المتحدة من المنطقة بشكل كامل في المرحلة المقبلة، إلا أن هذا سيستغرق وقتا طويلا”.

وأكد المصدر العسكري “أن الجيش التركي يخطط لزيادة وجوده العسكري في المناطق التي سينفذ فيها العمليات العسكرية ضد ميليشيات وحدات حماية الشعب وسيقوم بالسيطرة عليها مع فصائل الجيش السوري الحر وفق الاتفاق بين تركيا والولايات المتحدة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.