fbpx
تخطى إلى المحتوى

امريكا تعاقب ضباط مخابرات شيعة ايرانييين ومسؤولين اتراك سنة !!!

امريكا تعاقب ضباط مخابرات شيعة ايرانييين ومسؤولين اتراك سنة !!!

أعلنت إدارة ترامب ، الإثنين ، فرض عقوبات على ضابطي استخبارات إيرانيين ، متهمة إياهما بالتورط المباشر في “اختطاف واحتجاز وموت محتمل” لروبرت ليفينسون ، عميل مكتب التحقيقات الفيدرالي السابق الذي فقد في إيران عام 2007.

وقال مسؤولون حكوميون كبار للصحفيين إن الإجراء الذي اتخذته وزارة الخزانة كان أول تحرك علني لمحاسبة إيران رسميا على اختطاف السيد ليفينسون. وقال مسؤولون أميركيون إن مسؤولين إيرانيين كبار أجازوا الاختطاف وسعى للتستر على ما حدث.

تعهدت الحكومة الإيرانية بتقديم المساعدة لإعادة بوب ليفينسون إلى الوطن ، لكنها لم تتبع ذلك قط. وقال كريستوفر راي مدير مكتب التحقيقات الفدرالي في بيان إن الحقيقة هي أن ضباط المخابرات الإيرانية – بموافقة كبار المسؤولين الإيرانيين – متورطون في اختطاف بوب واحتجازه.

وأضاف: “بينما لا ينبغي معاملة أي شخص بقسوة مثل بوب ، فإن هذا الموقف شخصي لأن بوب عمل كوكيل خاص لمدة 22 عامًا وسيظل دائمًا جزءًا من عائلة مكتب التحقيقات الفيدرالي. لن نتراجع أبدًا عن التزامنا بمعرفة المزيد عن أسر بوب الطويلة ، وإعطاء عائلة ليفينسون الإجابات التي يستحقونها ، وإحضار بوب أخيرًا إلى المنزل “.

وقد وُصِف المسؤولان المعيَّنان – محمد بصيري وأحمد خزاعي – بأنهما من كبار الضباط في وزارة الاستخبارات والأمن الإيرانية.

وقال بومبيو

على مدى ثلاثة عشر عامًا، ظلّ النظام الإيراني ينفي معرفته بمكان روبرت أ. “بوب” ليفنسون أو حالته. ومع ذلك، فإن مسؤولين إيرانيين كبارا هم من أمر باختطاف ليفنسون واحتجازه، ثمّ أطلقوا حملة تضليل لإبعاد اللوم عن النظام.

اليوم، تقوم الولايات المتحدة بفرض عقوبات على اثنين من كبار المسؤولين في وزارة الاستخبارات والأمن الإيرانية (MOIS)، الذين شاركوا في اختطاف السيد ليفنسون في جزيرة كيش الإيرانية في 9 آذار/مارس 2007 أو حوالي ذلك التاريخ. لقد شارك كلّ من محمد بصيري وأحمد خزاعي، اللذين كانا يتصرّفان نيابة عن وزارة الاستخبارات والأمن الإيرانية، في اختطاف واحتجاز السيد ليفنسون ووفاته المحتملة. وقد تمّ إدراجهم على قائمة العقوبات وفقًا للأمر التنفيذي 13553 بسبب عملهما لصالح وزارة الاستخبارات والأمن الإيرانية أو نيابةً عنها، بشكل مباشر أو غير مباشر. وكان سبق تصنيف وزارة الاستخبارات والأمن الإيرانية وفقًا للأمر التنفيذي 13553 لتواطؤها في ارتكاب انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان ضد الإيرانيين الذين كانوا يحتجون على الانتخابات المزورة التي أجريت في 12 يونيو / حزيران 2009.

يتمتع النظام الإيراني بتاريخ يمتد 41 عامًا في اختطاف واحتجاز الأجانب ومزدوجي الجنسية كوسيلة ضغط سياسية. ونكرّر تحذيرنا القوي للمواطنين الأمريكيين ومزدوجي الجنسية من أن السفر إلى إيران قد يعرّض سلامتهم الشخصية للخطر. إن اختطاف السيد ليفنسون واحتجازه وموته المحتمل هو مثال مريع آخر على تجاهل النظام القاسي للحياة البشرية.

ستعطي الولايات المتحدة الأولوية دائمًا لسلامة الأمريكيين وأمنهم، وستستمرّ في ملاحقة أولئك الذين لعبوا دورًا في اختفاء السيد ليفنسون بقوة. نحن ندعو النظام الإيراني إلى تقديم تقرير كامل عن مصير السيد ليفنسون، ونحن لن نهدأ حتى يعود جميع الأمريكيين الذين احتجزتهم إيران ظلماً إلى بلادهم. نأمل أن هذا اليوم سيقدّم لعائلة ليفنسون بعض الإجابات والعدالة التي تستحقها.

واعلن وزير الخارجية الأمريكي: -العقوبات الأمريكية تشمل حظر كل تراخيص التصدير الأمريكية والتصاريح الممنوحة لوكالة المشتريات الدفاعية التركية -تركيا حليف ثمين وشريك مهم في الأمن الإقليمي وأمريكا تسعى لمواصلة التعاون في قطاع الدفاع

وقال على الرغم من تحذيراتنا ، مضت تركيا قدمًا في شرائها واختبار نظام S-400 من روسيا. تُظهر عقوبات اليوم على SSB التركية أن الولايات المتحدة ستنفذ بالكامل#CAATSA . لن نتسامح مع معاملات مهمة مع قطاع الدفاع الروسي.

وقالت الخارجية الامريكية تفرض الولايات المتحدة اليوم عقوبات على إدارة الصناعات الدفاعية في الجمهورية التركية (SSB) وفقًا للمادة 231 من قانون مكافحة أعداء أمريكا من خلال العقوبات (CAATSA) لمشاركتها عن علم في صفقة مهمة مع شركة روزوبورن إكسبورت (Rosoboronexport)، وهي الكيان الرئيسي لتصدير الأسلحة في روسيا، من خلال شراء نظام صواريخ أرض-جو S-400. وتشمل العقوبات حظرًا على جميع تراخيص وتصاريح التصدير الأمريكية لصالح إدارة الصناعات الدفاعية وتجميد الأصول الخاصّة بالدكتور إسماعيل دمير، رئيس إدارة الصناعات الدفاعية، ومسؤولين آخرين فيها، وفرض قيود التأشيرة عليهم.

لقد أوضحت الولايات المتحدة لتركيا على أعلى المستويات وفي مناسبات عديدة أن شراءها لنظام S-400 من شأنه أن يعرض أمن التكنولوجيا والأفراد العسكريين الأمريكيين للخطر ويوفرَ أموالًا كبيرة لقطّاع الدفاع الروسي، فضلاً عن تسهيل وصول روسيا إلى القوات المسلحة التركية وصناعة الدفاع في تركيا. ومع ذلك، كان قرار تركيا المضي قدمًا في شراء واختبار S-400، على الرغم من توافر أنظمة بديلة قابلة للتشغيل البيني لدى حلف الناتو لتلبية متطلباتها الدفاعية. وقد تسبب هذا القرار في تعليق عضوية تركيا والعمل على فصلها من البرنامج المشترك لصناعة المقاتلة F-35.

يرسل إجراء اليوم إشارة واضحة مفادها أن الولايات المتحدة ستنفذ قانون مكافحة أعداء أمريكا من خلال العقوبات (CAATSA) – القسم 231، بالكامل ولن تتسامح مع المعاملات المهمة مع قطاعي الدفاع والاستخبارات في روسيا. وإنني أحثّ تركيا على حلّ مشكلة S-400 على الفور بالتنسيق مع الولايات المتحدة. تركيا حليف مهم وشريك أمني إقليمي مهم للولايات المتحدة، ونحن نسعى لمواصلة تاريخنا الممتد لعقود من التعاون المثمر في قطاع الدفاع عن طريق إزالة عقبة امتلاك تركيا S-400 في أقرب وقت ممكن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

صحيفة العراقوكالة الاستقلال  |  وصفات PNC  |  العرب في اوروبا  |  IEGYPT  Your Grad Gear