انت هنا في
الرئيسية > حقوق الانسان > اليونسيف:اوربا قدمت 3 ملايين يورو لاطفال العراق

اليونسيف:اوربا قدمت 3 ملايين يورو لاطفال العراق

ساهم الاتحاد الأوروبي بمنحةٍ جديدة قدرها 3 ملايين يورو لتوفير المساعدات المنقذة للحياة الى الأطفال الأكثر ضعفاً في العراق، والتي تشمل توفير مياه الشرب الآمنة وخدمات الصحة والتعليم الجيد والرعاية النفسية للتخفيف من الآثار الخطيرة الناجمة عن التعرض للعنف المتواصل لفترات طويلة، ويقدر عدد الأطفال الذين هم بحاجة الى مساعدات إنسانية عاجلة ومستدامة في جميع أنحاء العراق بأربعة ملايين طفل.

وقال كريستوس ستيليانيدس، مفوض الاتحاد الأوروبي للمساعدات الإنسانية وإدارة الأزمات: “تمثل الأزمة الإنسانية في العراق تحدياً رئيسياً حيث أن الأطفال هم أشد الفئات تضرراً. وتنصب أولويات الاتحاد الأوروبي في العراق على توفير الإمدادات والمساعدات الطارئة المنقذة للحياة الى السكان النازحين، ومساعدة أطفال العراق في الحصول على الرعاية الصحية، والوصول المأمون للتعليم الجيد، والرعاية النفسية والحماية القانونية. .”

لقد تسبب الصراع في العراق بتدمير البنى التحتية الحيوية، إما جزئياً أو كلياً، في عدة مناطق في البلاد، بضمنها المدارس والمستشفيات. ولا يزال أكثر من نصف مليون شخص يعيشون في مخيمات النازحين ويعتمدون على الدعم والمساعدة الإنسانية للبقاء على قيد الحياة.

وأضاف خيرت كابالاري، المدير الإقليمي لليونيسف لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “إننا في غاية الامتنان للمنحة المواتية التي قدمها الاتحاد الأوروبي الذي لطالما كان داعماً ثابتاً وسخياً لعمل اليونيسف من أجل الأطفال في العراق، الذين يواجهون هم وأسرهم صعوبات لا حصر لها والتي تفاقمت جراء ارتفاع درجات الحرارة بشكل كبير خلال أشهر الصيف. ستُحدث هذه المنحة فرقاً حقيقياً في حياة آلاف الأطفال “.

ستعزز منحة الاتحاد الأوروبي الأخيرة الإنجازات السابقة ، والتي تشمل الاستمرار بتوفير الخدمات في المخيمات ، وتأهيل المدارس المتضررة ، وتدريب المعلمين وتوفير المستلزمات التعليمية لكي يتمكن الأطفال من التعلم في بيئة آمنة والتطلع نحو مستقبل أفضل.

وقامت اليونيسف، خلال الأشهر السبعة الأولى من عام 2018، بتوفير المواد والمستلزمات التعليمية لما يقرب من 200,000 طفل (منهم 80,000 فتاة) في جميع أنحاء العراق ، وتدريب 256 معلماً حول التعليم في حالات الطوارئ ووفرت الدعم النفسي للطلبة، حيث تلقى أكثر من 100,000 طفل الرعاية النفسية والاجتماعية لتعزيز صحتهم النفسية.
ودعماً لجهود الحكومة العراقية، تواصل اليونيسف تنفيذ حملات التلقيح في المناطق التي تأثرت بالنزاع من أجل تحصين الأطفال دون سن الخامسة من العمر ضد الأمراض التي يمكن الوقاية منها مثل شلل الأطفال والحصبة ، حيث تم تحصين حوالي نصف مليون طفل خلال هذا العام.

بلغ مجموع المنح المقدمة من الاتحاد الأوروبي الى اليونيسف في العراق ما بين عامي 2017 و 2018 مبلغاً قدره 10,7 مليون يورو. تم استخدام هذه الأموال في توفير الامدادات والخدمات المنقذة للحياة كالتغذية والمياه والصرف الصحي، وكذلك في تحسين حصول الأطفال النازحين نتيجةً للنزاع على التعليم.

عن المفوضية الأوروبية للحماية المدنية والمساعدة الإنسانية
يُعد الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه أكبر جهة مانحة للمساعدة الإنسانية في العالم. ويُعتبر دعم عمليات الإغاثة تعبيرُ عن التضامن الأوروبي مع السكان المحتاجين في جميع أنحاء العالم. تتمثل أهدافه في إنقاذ الأرواح والحد من المعاناة الإنسانية وتخفيفها ، وحماية سلامة وكرامة الشعوب المتأثرة بالكوارث الطبيعية والأزمات التي هي من صنع الإنسان. تقوم المفوضية الأوروبية بإيصال مساعدات الإغاثة، المقدمة من قبل الاتحاد الأوروبي، بسرعة وفعالية من خلال اثنتين من آلياتها الأساسية: الحماية المدنية والمساعدة الإنسانية.

ومن خلال دائرة عمليات الحماية المدنية والمساعدة الإنسانية (ECHO) ، توفر المفوضية الأوروبية المساعدات لأكثر من 120 مليون نسمة من ضحايا النزاعات والكوارث في كل عام. وتقدم الدائرة المعونة الى أشد الناس حاجةً استناداً الى احتياجاتهم الإنسانية من خلال مقرها الرئيسي في بروكسل ومكاتبها الميدانية في العالم. لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة موقع المفوضية الأوروبية على الإنترنت.

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Top