الى راعي الكورونا عالميا #trump:اليوم الواحد والعشرون من الغزو والعراقيون صفا واحدا يقتلون فيكم بكل براعة وهذا هو نصر الله

الى راعي الكورونا عالميا #trump:اليوم الواحد والعشرون من الغزو والعراقيون صفا واحدا يقتلون فيكم بكل براعة وهذا هو نصر الله

ماذا جرى في اليوم الحادي والعشرين من الغزو الأمريكي للعراق

8 نيسان 2003؟

 

اجتمع صدام حسين مساء اليوم مع عدد من القادة والآمرين في الحرس الجمهوري في أحد مواقع الاجتماعات في شارع الأميرات في المنصور

وقال بيان وصلنا من وكالة الانباء العراقية بانه ثمن عاليا البطولات التي قام بها الأشاوس من مقاتلي الحرس الجمهوري على كافة المواقع ومعهم المجاهدون العرب وفدائيو صدام، وقوات القدس، وأبطال الفيالق الأول في كركوك والخامس في الموصل والثالث في البصرة وذي قار.

وقد سرب خبر اختفاء قائد فيلق الفتح المبين الحرس الجمهوري الذي يتولى حماية جنوب بغداد الفريق الركن رعد مجيد الحمداني منذ يومين وكانوا معتقدين أنه استشهد أو مع فرقة النداء التي هي ضمن نظام معركته وتقوم بمواجهة الغزاة عند منطقة جرف الصخر، وتبين بعد الإحتلال بأشهر أنه حي وموجود.

معركة وزارة التخطيط

 

وجرت معركة كبيرة بين الحرس الخاص وفدائيو صدام والمجاهدين العرب عند مبنى وزارة التخطيط ومقر جهاز الأمن الخاص ضد اللواء المدرع الثاني الأمريكي الذي أسندته طائرات العدو الأمريكي من طراز (A-10) و(F-14)، والذي دخل ليلا للقصر الجمهوري في محاولة لإسناد اللواء الأول المدرع الأمريكي الذي أصبح بين كماشتين بعد أن خرج له المقاتلون العراقيون من بين أنقاض القصر الجمهوري الذي تعرض لأطنان من القنابل!!

وفي حيلة خادعة للماكنة الإعلامية الامبريالية اتخذت دبابات للعدو مواقع لها على جسر “الجمهورية” وتبين فيما بعد أن هاتين الدبابتين لا يقودهما أشخاص بل تسيران عبر الأقمار الصناعية بواسطة كومبيوترات وتم وضعهن أمام نوافذ فندق فلسطين لغرض قيام شبكات الإعلام الأجنبية بتصويرها وبثها إلى العالم.

وقصفت طائرات العدو مبنى اللجنة الأولمبية الوطنية العراقية في شارع فلسطين ودمرته بشكل كامل.

 

معارك الرستمية

وشنت قوات الجيش العراقي وفدائيو صدام وأفواج الدفاع والواجبات واللواء الاول حرس خاص وقوات جيش القدس في فرقة الرصافة ببغداد هجوما على قوات العدو في منطقة الزعفرانية لغرض منعه من الارتباط بالفرق الأمريكية وهي الفرق (ار سي تي 7) وخلفها الفرقة (ار سي تي 5) والفرقة (ار سي تي الأولى) التي حاولت مد جسر واستخدام البرمائيات والعبور من اليمين والكتيبة الثالثة التي دفعت بعشرة دبابات ابرامز وكتيبة المارينز الرابعة التي يقودها العلج المقدم برايان ماكوي التي كانت مهمتها تأمين غطاء ناري للمشاة التي نصبت جسرا عائما على جسر ديإلى من جهة الرستمية ومنعه من الوصول إلى مطار الرشيد العسكري الذي لم تنطلق منه اية طائرة منذ فرض الحظر الجوي على العراق عام 1991 لكن الإعلام الأمريكي والببغاوات يعدون ذلك انتصارا كانتصار روماندي .

ودارت المعارك يوما مع ليلة بأكملها دون أن يحقق العدو أية تقدمات على هذا المحور وتم إحراق عدد من الدبابات والناقلات الأمريكية في معسكر الرشيد من قبل جيش القدس .

كما جرت معركة أخرى قامت بها كتيبة دبابات تابعة للحرس الجمهوري ضد العدو ، واستمرت لمدة ساعتين وأسفرت عن تدمير دبابتين أمريكيتين بالإضافة إلى 5 عربات مدرعة ومقتل 8 علوج أمريكيين وإصابة 20 آخرين بجروح، واعترف الجيش الأمريكي الغازي بمقتل علج أمريكي فقط وإصابة 6 آخرين في المعارك الدائرة هناك حسب تصريح العلج المقدم بيت أوين.

معركة التاجي

 

وفي ليلة هذا اليوم وفي الساعة الثالثة فجراً تحرك المجاهدون العرب إلى منطقة الكاظمية التي تقع شمالي بغداد حيث وصلوا إلى معسكر كتيبة القارعة من فدائيي صدام وتمركزوا فيه مع أشقائهم العراقيين حيث استمكنوا للعلوج الأمريكان في المنطقة التي تعرضت لقصف شديد استمر إلى آذان الفجر ثم توقف بعد ذلك، ثم بدأ العدو في الساعة الثامنة صباحا بإنزال جوي فأخذ كل مقاتل قذيفة واحدة ليضرب دبابة واحدة وينسحب (وكانوا عشرة شباب اربعة سوريين وجزائريين ولبنانيين وسعودي  وفلسطيني) إلا أن البعض منهم حمل 3 قذائف (آر بي جي) وصاروخي بازوكا وكلاشنكوف معه 6 مخازن رصاص كل مخزن يحوي 30 رصاصة حيث جرت المعركة على الطريق السريع المؤدي إلى تكريت في منطقة التاجي وكانت هذه المنطقة تزخر بالبساتين.

وكمنوا للعدو في الناحية اليمنى من الطريق وكان الشارع أعلى من الأرض بنصف متر تقريبا وأخذ كل منهم مكانه وتترس بشجرة كالبتوس .

ورغم أن الغزاة مشطوها وحصدوها حصداً ثلاث مرات خوفاً من كمائن الفدائيين والمجاهدين وبعد أن اطمأنوا أن لا أحد هناك تقدمت الدبابات المعادية وعند مرور أول 10 دبابات للعدو تم ضرب العاشرة ودمروا 20 دبابة من الرتل المكون من 26 دبابة التي جاءت من طريق ذراع دجلة لقطع الطريق على جسر المثنى القريب من جزيرة بغداد السياحية حيث كان هناك قسم من قطعات الحرس الجمهوري من قوات عدنان تضم حوالي 200 – 300 مقاتل قعدوا على المفرق باتجاه التاجي إذا أراد العدو أن يسير في شارع القناة من الرستمية حتى جسر المثنى قرب جزيرة بغداد السياحية ليعزل الرصافة عن مدينة صدام والشعب والأمين والبلديات .

فكان اللواء مدرع 41 بقيادة العميد الركن البطل الشهيد أحمد نجم عبيد الدليمي رحمه الله ومعهم قوة من المغاوير والفدائيين والمجاهدين ودبابات (تي 72) وهي الصنف الخامس من هذه الفصيلة التي تسمى دبابة صدام فأطلقت نيران حممها وأحرقت 3 ناقلات مدرعة للعدو فوق الجسر حيث كانت المسافة الفاصلة بين القوتين 100 متر فقط، وإضافة إلى استشهاد آمر اللواء فقد جرح ضابطين من ضباط الأركان فيها وانتهت المعركة بانسحاب العدو الذي استعان بالطائرات القاصفة وأجبروه على التراجع .

ثم أوكلت مهمة تفجير الجسر ليلا إلى مدير الهندسة العسكرية في الحرس الجمهوري الفريق محمد العقيدي حتى لا يستفيد العدو منه والعبور إلى التاجي لمنع قوات الحرس في منطقة التاجيات من خوض المعارك في شمال بغداد.

 

القتال في الموصل وكركوك

 

وخشي العدو من دخول مدينتي الموصل وكركوك لأن ذلك يعد انتحارا لقواته التي تقودها الفرقة 173 المحمولة جوا وبمساعدة من قبل البيشمركة في شمال الوطن حيث لجأت إلى التمركز على الطرق الخارجية التي تربط هذه المدن مع بعضها وتصوير ذلك عبر الفضائيات لغرض التأثير النفسي على مقاتلي الفيلقين الأول والخامس .

كما تعرضت لقصف مكثف مدينة الموصل صباح اليوم ، إثر قيام مقاتلات العدو بخمسين غارة وحشية في سماء المدينة الشمالية، كما تعرضت مواقع عراقية داخل وحول مدينة كركوك النفطية ليلا في واحدة من أعنف الهجمات الجوية إجراما على المدينة منذ بداية الغزو الذي دخل يومه العشرين.

القتال لا زال مستمرا في الناصرية ضد العلوج

 

وشنت قوات من فدائيي صدام والفيلق الثالث والفرقة 11 قوات المقداد البطلة هجومين واسعين خلال الليل وعند آذان الفجر على قوات العدو في مدينة الناصرية عند مستشفى الناصرية وهجومين آخرين على سيارات عسكرية كبدت العدو خسائر فادحة بالارواح والمعدات، كما تصدى فدائيو صدام في مدينة الناصرية لما يسمى بـ”جيش العراق الحر” الذي دربته أمريكا في جمهورية التشيك ويشرف عليه احمد الجلبي ويبلغ عددهم حوالي 2000 حيث قامت بتدريبهم شركة (Erinys 9) التي تم تأسيسها من قبل أحد كبار الضباط البريطانيين في عهد نظام التمييز العنصري بجنوب أفريقيا وهي شركة مسجلة في بريطانيا وقد حصلت على عقد بقيمة 80 مليون دولار لتدريب الشرطة العراقية وحماية المنشآت النفطية فيما بعد وذبحوا منهم الكثير بالسيوف التي يحملونها حيث بقيت جثثهم مقطوعة الرأس منتشرة في شوارع الحبوبي وصوب الشامية وقرب البهو ومقر الحزب بعدما وصلوا من شمال العراق بطائرات نقل عسكرية أمريكية إلى قاعدة الإمام علي في جنوب المدينة.

والقتال لم يتوقف في الحلة منذ أسبوع

كما تصدى العراقيون في معركة استمرت نحو ساعة لقوات العدو في قاطع عمليات شمال غربي مدينة الحلة وهي الفرقة 101 المحمولة جواً التي استخدمت طائرات الهليكوبتر ونيران المدفعية وطلبت الدعم الجوي حيث واجهوهم الأبطال بأسلحة صغيرة وقذائف صاروخية الدفع وقذائف هاون في معارك استمرت أسبوعا منذ دخول أول القوات المعادية إلى غرب الحلة واعترف العدو عن إصابة ثلاثة علوج أمريكيين فقط.

إسقاط طائرة أمريكية فوق مطار صدام

 

وأسقط العراقيون طائرة من طراز (أي 15) فوق مطار صدام وهي طائرة تستطيع التحليق في الجو لساعات طويلة لضرب أهدافها وتحمل ذخيرة ثقيلة تصل إلى قنابل زنة 2000 رطل، واعترفت مصادر العدو في القاعدة العسكرية بقطر بأن القوات العراقية تمكنت كذلك من إسقاط طائرة أمريكية من طراز (أي 10) ولم يتبين بعد مصير طياريها، وكانت هذه الطائرة قد قامت بثلاث غارات على مواقع القوات العراقية داخل وشمال القصر الجمهوري والتي خرجت بالليل لضرب اللواء الأول الأمريكي الذي دخل عصر أمس إلى القصر الجمهوري وقصر السجدة وقتلت من العلوج الكثير وجرحت آخرين

معارك البصرة

وفي البصرة نفى العلج الكولونيل كريس فيرنون المتحدث العسكري البريطاني أن تكون القوات البريطانية تسيطر بصورة كاملة على الوضع في المدينة او أن تكون مدينة البصرة محتلة بشكل كامل، مشيرا إلى أن ذلك سيستغرق عدة أيام واعترف بان قواته تخوض معارك ضد المقاومة العراقية في إطار مساعيها لتأمين البصرة.

بريطانيا ارتكبت مجازر جماعية بأم قصر

 

وأقامت القوات البريطانية الغازية مقابر جماعية في مدينة أم قصر في محاولة لإخفاء شواهد ارتكابها لمجازر جماعية أودت بحياة 200 مدني عراقي في الأيام الأولى من الغزو التي بدأت في 20 آذار 2003 حيث واجهت مقاومة باسلة من قبل الفرقة 51 ولواء 45 البطل وفدائيي صدام وقوات القدس في قاطع أم قصر وكبدوها خسائر فادحة رغم الإسناد الجوي الأمريكي والبحري الاسترالي والأمريكي الهائل التي شاركت به حاملات الطائرات ضمن الأسطول الخامس الأمريكي المتجحفل في البحرين.

تصريحات الصحاف

 

واعلن وزير الإعلام محمد سعيد الصحاف أثناء زيارته لفندق فلسطين أنه تم عزل القوات الأمريكية داخل مواقعهم التي تسللوا إليها في العاصمة، وحبسناهم داخل دباباتهم وإنه سيتم معالجتهم والتعامل معهم بالطريقة المناسبة، وأكد أن القوات الغازية الموجودة داخل بغداد مؤخرتهم مقطوعة من أطراف معسكر الرشيد وحي الدورة.

كوماندوز “إسرائيلي” في العراق لاغتيال علماء التسلح

 

وكشف جنرال فرنسي متقاعد في تصريحات لقناة التلفزة الفرنسية “تي. في 5” عن وجود 150 من وحدات الكوماندوز “الإسرائيلية” داخل العراق لاغتيال العلماء الذين وردت أسماؤهم في قوائم مفتشي الأسلحة الدوليين.

لماذا قتلوا الصحفيين؟؟

 

وعند الظهيرة أطلقت دبابة أمريكية قذيفة على (فندق فلسطين) حيث يقيم الصحافيون من كل أنحاء العالم، ما أدى إلى مقتل مصور أوكراني يعمل في وكالة “رويترز” وآخر أسباني تابع لقناة “تيليثينكو” الأسبانية وسقوط ثلاثة جرحى اثنان منهم صحافيان بوكالة “رويترز”، وأعقب قصف الفندق قصفا صباحيا على مكتب قناة “الجزيرة” الفضائية القطرية فاستشهد طارق ايوب أحد منتسبيها.

وذكرت مصادر مطلعة أن المقاتلين العراقيين نسفوا نفقاً تواجد فيه عشرات من العلوج الأمريكيين في مطار صدام الدولي، وأن عملية قصف الصحفيين مجرد خدعة للفت أنظار الصحفيين عن الحادث.

وأكد جنود أمريكيون في مطار صدام الدولي الذي دخلته القوات الأمريكية يوم الجمعة الماضي أنه ما زالت هناك مخاوف أمنية في محيط المطار والوضع مريب.

كما حاصرت الدبابات الأمريكية مبنى قناة أبو ظبي في بغداد والذي كان الزميل شاكر حامد مديرا له حيث كان يعتقد أن فيلما عن قتلى العلوج سلمه فدائيو صدام إلى القناة لغرض بثه.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.