الى ابو حسين اية الله علي خامنئي الا يسووكم إطحين

الى ابو حسين اية الله علي خامنئي الا يسووكم إطحين

آخر الأحداث

  • 21:09GMT‏#واشنطن — بومبيو: النظام الإيراني يجب أن يغير سلوكه لو أراد تخفيف العقوبات
  • 21:09GMT‏#واشنطن — بومبيو: على المجتمع الدولي ألا يكافئ تحركات إيران الخطرة بإعفاءات اقتصادية
  • 21:08GMT‏#واشنطن — بومبيو: وصول إيران لمستوى تخصيب 20% سيقربها أكثر من صناعة سلاح نووي
  • 21:07GMT‏#واشنطن — بومبيو: وصول إيران لمستوى تخصيب 20% سيقربها أكثر من صناعة سلاح نووي
  • 21:07GMT‏#واشنطن — بومبيو: تقليص إيران تعاونها مع الوكالة الدولية سيؤدي لتصعيد خطير
  • 21:07GMT‏#واشنطن — بومبيو: إيران عرقلت تحقيق الوكالة الدولية بشأن مواد نووية غير مصرح عنها
  • 21:06GMT‏#واشنطن — بومبيو: إيران عرقلت لعامين جهود تفتيش الوكالة الدولية للطاقة الذرية
  • 21:06GMT‏#واشنطن — بومبيو: إيران لم تقدم أي ذريعة تقنية ذات مصداقية لعملية التخصيب
  • 21:06GMT‏#واشنطن — بومبيو: في حال طبقت إيران القرار سيرتفع تخصيب اليورانيوم إلى مستوى خطير
  • 21:05GMT‏#واشنطن — بومبيو: قرار إيران بزيادة تخصيب اليورانيوم يهدف لتهديد المجتمع الدوليبعدما كشف مسؤولون في وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون”، الجمعة، أن الجيش الأميركي بات اليوم في حالة تأهب قصوى، ويعزز قواته في المنطقة للرد على أي هجوم إيراني محتمل، أفاد مسؤولون مطلعون في الوزارة أيضاً أن الميليشيا المدعومة من إيران في العراق تحركت إلى مستوى أعلى من الاستعداد في الأيام الأخيرة، ما أثار مخاوف من نيتها شن هجمات على القوات الأميركية هناك أو على مواقع دبلوماسية تابعة لواشنطن.

    وأضاف المسؤولون في حديث نقلته شبكة CNN الأميركية، أن الأمر أصبح مقلقاً، مؤكدين أن لديهم مؤشرات على استعدادات الميليشيا لشن هجمات، فيما رفضوا الإدلاء عن تفاصيل أخرى بسبب الطبيعة الحساسة للمعلومات الاستخباراتية التي يملكونها، بحسب تعبيرهم، مشددين على أن القدرات التي تحتاجها تلك الجماعات من أسلحة وما شابه موجودة في العراق، فالمجموعات تحافظ باستمرار على مخزون من الصواريخ والمدفعيات هناك.

    استعدوا خلال الأيام الأخيرة

    وبينما لا توجد مؤشرات محددة على اتخاذ أي قرار بشن هجوم، قال المسؤول إن الاستعدادات تمت في الأيام الأخيرة.

    عنصر من حزب الله العراقيعنصر من حزب الله العراقي

    كما من المرجح أيضا أن تكون القيادة الإيرانية في حالة توتر بعد أن ورد الشهر الماضي عن الرئيس دونالد ترمب أنه طلب من كبار مساعديه خيارات لضرب المواقع النووية الإيرانية.

    وتأتي هذه التطورات متزامنة مع قيام الولايات المتحدة بتقليص وجودها الدبلوماسي في العراق، حيث باتت في منتصف العملية التي من المفترض أن تكمل بها سحب 2500 جندي بحلول الخامس من يناير/ كانون الثاني القادم.

    حسابات خاطئة قد تقلب الوضع

    في السياق أيضا، اعتبر مسؤولون أميركيون أن قلق بلادهم يأتي من حسابات خاطئة قد تقوم بها الحكومة الإيرانية أو ميليشياتها عن طريق شن هجمات متهورة ضد مصالح أميركية، ما قد يدفع الرئيس ترمب لتوجيه ضربة إلى إيران.

    من ميليشيا فاطميون المدعومة إيرانيامن ميليشيا فاطميون المدعومة إيرانيا

    يذكر أن القيادة المركزية للقوات الأميركية، كانت نشرت أمس الخميس، في حسابها على تويتر، فيديو يظهر تحليق قاذفتي قنابل من نوع B-52H تابعتين لسلاح الجو الأميركي مع طائرات من سلاح جو تابع لشركاء إقليميين.

    بدوره، أوضح قائد القيادة المركزية الأميركية، الجنرال فرانك ماكنزي، أن القدرة على قيادة قاذفات القنابل الاستراتيجية والتحليق دون توقف في مهمة عابرة للقارات، ودمجها بسرعة مع عدة شركاء إقليميين، تظهر علاقات العمل الوثيقة والالتزام المشترك بالأمن والاستقرار الإقليمي بين الحلفاء، بحسب تعبيره.

    وأضاف أنه على الخصوم المحتملين أن يفهموا أنه لا توجد دولة على وجه الأرض أكثر استعدادا وقدرة على نشر قوة قتالية إضافية بسرعة في مواجهة أي عدوان، متابعاً: “نحن لا نريد الصراع، لكن علينا أن نحتفظ بالتزامنا وأن نبقى على استعداد للتعامل مع أي طارئ ولمواجهة أي عدوان”، وفقاً لكلامه.

    قوات أميركية في العراق (أرشيفية من فرانس برس)قوات أميركية في العراق (أرشيفية من فرانس برس)

    ونفذت الميليشيات الإيرانية في العراق هجمات صاروخية خلال الفترة الماضية، إلا أن حدة التوترات ارتفعت بشكل خاص في أعقاب اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده الشهر الفائت، وكذلك تزامناً مع الذكرى السنوية لمقتل قائد الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني أوائل يناير/كانون الثاني إثر ضربة أميركية.

نشرت القيادة المركزية بالجيش الأمريكي، مقطع فيديو لتحليق قاذفتين من طراز B-52 مع مقاتلات تابعة لشركاء بالمنطقة.

جاء ذلك في تغريدة للقيادة المركزية الأمريكية، حيث قالت: “قاذفتان قنابل من نوع B-52H تابعتان لسلاح الجو الأمريكي حلقتا مع طائرات من سلاح الجو التابع لشركائنا الإقليميين في منطقة مسؤولية القيادة المركزية الأمريكية ضمن المهمة الثانية خلال الشهرين الفائتين”.

 

ونقلت القيادة على لسان الجنرال فرانك ماكنزي، قائد القيادة المركزية الأمريكية، قوله إن “القدرة على قيادة قاذفات القنابل الاستراتيجية والتحليق دون توقف في مهمة عابرة للقارات، ودمجها بسرعة مع عدة شركاء إقليميين، تظهر علاقات عملنا الوثيقة والتزامنا المشترك بالأمن والاستقرار الإقليمي”.

وتابع قائلا: “على الخصوم المحتملين ان يفهموا انه لا توجد دولة على وجه الارض أكثر استعدادا وقدرة على نشر قوة قتالية اضافية بسرعة في مواجهة أي عدوان.. نحن لا نريد الصراع، لكن علينا ان نحتفظ بالتزامنا وان نبقى على استعداد للتعامل مع أي طارئ ولمواجهة أي عدوان”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.