النمسا : المهاجم من داعش الارهابي مقدوني واسمه كارتين إس وكان يروم السفر للعراق للقتال وهذه صورته

النمسا : المهاجم من داعش الارهابي مقدوني واسمه كارتين إس وكان يروم السفر للعراق للقتال وهذه صورته

يقال إن المسلح كان إرهابيا من مواليد فيينا ومُنع من السفر إلى سوريا والعراق في وقت سابق من هذا العام بعد إطلاق سراحه من السجن ، وأعلن الولاء لداعش في منشور على إنستغرام قبل الهجوم بوقت قصير.

أعلن وزير الداخلية النمساوي كارل نيهامر صباح الثلاثاء أن منفذ هجوم فيينا الذي قتلته الشرطة بعد اعتداء أوقع ثلاثة قتلى مساء الإثنين كان من “أنصار” تنظيم داعش الإرهابي. من أصل ألباني وعمره 20 عاما ووُلد ونشأ في فيينا.

وقال كارل نيهامر خلال مؤتمر صحافي “إنه شخص متطرف كان يشعر بأنه قريب إلى التنظيم “، فيما ارتفعت حصيلة القتلى جراء الهجوم إلى ثلاثة هم رجلان وامرأة بحسب آخر معلومات صادرة عن الشرطة أفادت عن وفاة رجل ثان متأثرا بجروحه. وتوغبت المرأة متأثرة بجروحها، بحسب ما نقل التلفزيون النمساوي العمومي “أو آر أف” عن رئيس بلدية العاصمة.

 

 

وقال رئيس البلدية مايكل لودفيغ عبر التلفزيون إنّه “بعد هذه الجريمة المروّعة (…) توفيت امرأة متأثرة بجروحها”، لتصبح بذلك ثاني ضحية للهجوم الذي حصد في وقت سابق حياة أحد المارّة وأوقع 15 جريحاً، سبعة منهم بحالة حرجة، في حين أردت الشرطة أحد منفّذيه قتيلاً وما زالت تطارد مهاجماً آخر واحداً على الأقلّ.

وتعليقاً على شائعات مفادها أنّ المهاجم الذي أردته الشرطة قتيلاً كان يرتدي سترة ناسفة، قال لودفيغ إنّه “على ما يبدو فقد كانت سترة (ناسفة) مزيّفة”، مشيراً إلى أنّ المحققين بصدد تحليل ما تحتويه هذه السترة.

وأضاف أنّ المهاجم كان مزوّداً ببندقية وبسلاح ناري آخر وبساطور.

وقال “لقد استعدّ جيّداً لهذا الهجوم”. ولفت رئيس البلدية إلى أنّ الهجوم خلّف أيضاً 15 جريحاً ما زالوا يتلقّون العلاج في المستشفى، بينهم سبعة في حالة حرجة.

 

وأوضح لودفيغ أنّ مدارس العاصمة ستفتح أبوابها الثلاثاء لكن سيترك لذوي التلامذة أن يقرّروا ما إذا كانوا يفضّلون إبقاء أبنائهم في المنزل أم إرسالهم إلى المدرسة.

ووقعت عمليات إطلاق النار في وقت مبكر من المساء، قبيل ساعات من دخول إجراءات الإغلاق العام المرتبطة بكوفيد-19 التي اضطرت النمسا لإعادة فرضها في محاولة للسيطرة على الموجة الوبائية الثانية التي تمرّ بها البلاد.

النمسا ستؤمن الحماية للمؤسسات اليهودية بعد هجوم استهدف مسؤولاً يهودياً
بعد هجوم استهدف مسؤولاً يهودياً في النمسا..الشرطة تعتقل شخصاً مشتبهاً به
الشرطة النمساوية: قتيلان وعدة إصابات بإطلاق نار قرب كنيس في فيينا

وقال وزير الداخلية كارل نيهامر إنّ الهجوم نفّذه عدد من المسلّحين وإنّ “واحداً منهم على الأقلّ لا يزال فارّاً”.

وأدلى الوزير بتصريحه خلال مؤتمر صحافي مشترك مع المدير العام للأمن العام فرانز روف الذي قال من جهته إنّه تقرّر “تعزيز إجراءات التفتيش على الحدود” وإقامة حواجز في العاصمة.

لاول مرة بتاريخ اوربا 6 هجمات ارهابية في فيينا وارهابي يقول إن هجوم فيينا “جزء من مشروع القانون” لتورط النمسا في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة
نوفمبر 2, 2020

 

قالت الشرطة النمساوية إن إطلاق نار وقع وسط العاصمة فيينا، داعية المواطنين إلى تجنب المنطقة، في حين قالت وسائل إعلام محلية إن ما جرى هجوم قرب معبد يهودي أدى لسقوط 7 قتلى وعدد من الجرحى.

وذكرت الشرطة عبر تويتر أنها نشرت كل القوات المتاحة، للتعامل مع الموقف.

 

في غضون ذلك، قالت وكالة رويترز نقلا عن وزارة الداخلية إن ضابط شرطة أصيب بجروح خطيرة في إطلاق النار وسط فيينا.

وقال متحدث باسم الشرطة إن انتشارا كبيرا للشرطة جاري في وسط فيينا، فيما أفادت صحيفة “كرونين تسايتونج” بوقوع هجوم على كنيس وإطلاق أعيرة نارية.

وقالت الصحيفة إن الهجوم وقع في الشارع الذي يضم الكنيس الرئيسي في المدينة. وأفادت وسائل إعلام أخرى بإطلاق أعيرة نارية في منطقة ساحة شويدينبلاتز المجاورة.

كما أفادت هيئة الإذاعة العامة النمساوية بعملية واسعة النطاق للشرطة في كنيس يهودي في فيينا، وإطلاق أعيرة نارية.

من جانبه، قال رئيس الطائفة اليهودية في النمسا على تويتر: “ليس واضحا ما إذا كان معبد فيينا والمكاتب المجاورة هدف إطلاق النار وهي كانت مغلقة في ذلك الوقت”

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.