fbpx
تخطى إلى المحتوى

المغرب تُتابع وضع الدواعش المحتجزين في العراق وسوريا

المغرب تُتابع وضع الدواعش المحتجزين في العراق وسوريا

قالت وزارة الداخلية المغربية في بيان خطي ورد نسخة منه لصحيفة العراق يقول إن “مصالحها تتابع مع وزارة الخارجية والمصالح الأمنية، وضعية المقاتلين المحتجزين بالمخيمات السورية والعراقية ولدى الأكراد وعائلاتهم”.

داخلية المغرب تتابع وضع الدواعش المحتجزين في العراق وسورياصحيفة: توقيف مهاجر غير شرعي في محاولة تهريب ذخيرة حربية من الجزائر
وحسب تقرير صادر عن وزارة الداخلية فإن المخيمات المذكورة تضم 277 “أسيرا”، من بينهم 65 رجلا و30 امرأة، إضافة إلى 182 طفلا و17 طفلا غير مرفقين بالوالدين، وسط مطالب بضرورة تسريع عملية ترحيلهم.

وحسب متحدثة من داخل مخيمات النساء بسوريا فإن الأوضاع “تزداد سوءا يوما عن يوم، وباتت كارثية بما للكلمة من معنى”، مؤكدة أن الدول تعمل حاليا على ترحيل رعاياها، وهو ما جعل مخيم الروج الجديد شبه خال إلا من المغاربة والعرب.

وأبدت المتحدثة تخوفها بخصوص الأطفال، مؤكدة أن من يبلغون سن 12 عاما يتم إبعادهم عن أمهاتهم وترحيلهم للسجون، في حين أنهم ضحايا، مشيرة إلى أنه “خلال فصل الشتاء تزداد أوضاع المخيمات سوءا، بسبب دخول مياه الأمطار إلى الخيام، ناهيك عن انتشار الأمراض وغلاء المعيشة”.

من جانبه قال عبد العزيز البقالي، منسق التنسيقية المغربية للعالقين بسوريا والعراق، إن الملف إلى حد الساعة يراوح مكانه، و”في المقابل تظل أوضاع النساء مزرية، خاصة بعد توالي ترحيل نساء من جنسيات أخرى، وهن ينتظرن”.

وأكد البقالي أن إعادة المغاربة من كل من سوريا والعراق لا تشكل أي خطورة على الوطن، مضيفا: “هؤلاء إذا ما تمت إعادتهم سيخضعون للمحاكمة والسجن والمصالحة قبل الخروج للمجتمع”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

صحيفة العراقوكالة الاستقلال  |  وصفات PNC  |  العرب في اوروبا  |  IEGYPT  Your Grad Gear