You are here
Home > اخبار امنية > المخابرات الامريكية تنشر صورة كويتي نسيب ابن لادن وهو يتجول في ايران

المخابرات الامريكية تنشر صورة كويتي نسيب ابن لادن وهو يتجول في ايران

.

جاءت صورة جديدة لسليمان بوغيث الكويتي، 52 عاما، #المتحدث باسم تنظيم القاعدة وصهر زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، ضمن وثائق أبوت آباد التي أفرجت عنها وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية، ضمن الدفعة الأخيرة التي قاربت النصف مليون وثيقة، تنوعت ما بين صور ومقاطع فيديو مصورة وتسجيلات صوتية.

ويظهر “بو غيث” زوج ابنة أسامة بن لادن “فاطمة” في هيئة مغايرة تماما عن ما جرت العادة على مشاهدته بها في الإصدارات الخاصة بمؤسسة “السحاب” الذراع الإعلامية لتنظيم القاعدة.

إلا أن أهمية الصورة تتجلى في مناسبة ومكان التقاطها، فقد كشف حساب إلكتروني تابع لتنظيم القاعدة عن التقاطها له في العام 2009 خلال إقامة عناصر تنظيم القاعدة في إيران، مضيفا أن الصورة “كانت أثناء رحلة أسرية في المناطق السياحية شمال طهران التي كانت تقوم بهاد إدارة السجن”.

ويرجح أن تكون الرحلة قد شملت إلى جانب سليمان بوغيث زوجته فاطمة بنت لادن وأبناءهما إلى جانب أشقائها: حمزة وعثمان ومحمد وسعد، حيث أقاموا جميعا في ذات المسكن.

وظهر بوغيث خلال عقد قران حمزة بن لادن في #إيران سنة 1426 هجرية، مستذكرا بعض القصص التي جمعته مع زعيم القاعدة حينها أسامة ابن لادن ونائبه #أيمن_الظواهري.

المتحدث باسم القاعدة

يذكر أن سليمان جاسم بوغيث ولد في الكويت عام 1956، وعمل مدرسا للفقه والشريعة وخطيبا في مساجد الكويت، قبل التحاقه بصفوف “القاعدة”. وفي الكويت، كان بوغيث مقربا من خالد شيخ محمد، منسق هجمات سبتمبر، والذي يحاكم حاليا في الولايات المتحدة.

وسافر عام 1994 إلى البوسنة لمحاربة الصرب، ومكث فيها شهرين قبل أن يعود مرة أخرى إلى الكويت، إلا أن أسفاره إلى البوسنة وأفغانستان تواصلت، مما دفع وزارة الأوقاف الكويتية إلى فصله من الخطابة، واستقر بعدها بوغيث مع زوجته وأولاده الستة في أفغانستان.

وعقب هجمات سبتمبر في نيويورك، ظهر بوغيث في أحد مقاطع الفيديو كمتحدث رسمي باسم “القاعدة”، مهددا فيها بهجمات مماثلة، مما دفع حكومة الكويت إلى سحب جنسيته الكويتية.

وبعد سقوط نظام طالبان وهزيمة “القاعدة” في أفغانستان، سافر بوغيث في 2001 وبرفقة أسرته وأسرة بن لادن وقيادات عدة في التنظيم إلى إيران التي استضافتهم لأكثر من 10 سنوات.

وتمكنت أجهزة الأمن التركية في 2013 من اعتقال سليمان بوغيث، زوج ابنة زعيم القاعدة، أسامة بن لادن، بعد تلقي جهاز المخابرات التركي معلومات استخباراتية من وكالة المخابرات المركزية الأميركية، بصدد وصول زوج ابنة بن لادن سليمان إلى تركيا، وتوصل جهاز المخابرات التركي لعنوانه في أحد الفنادق في حي “تشانكايا” بالعاصمة أنقرة، وألقى القبض عليه لتطلق الجهات الأمنية التركية سراحه بعد 33 يوما من احتجازه لعدم ارتكابه جريمة أو أعمال إرهابية في تركيا، وإنما مجرد دخوله من إيران إلى تركيا بجواز سفر إيراني.

وبعد الرفض التركي للمطالب الأميركية بتسليمه لها للتحقيق معه في إطار مكافحة الإرهاب، تم ترحيله إلى الأردن ليتم إلقاء القبض عليه مباشرة من قبل وكالة الاستخبارات الأميركية (سي آي أيه)، حيث كان بطريقه من الأردن نحو الكويت.

وفي 2014 أصدرت محكمة محلية أميركية في مدينة نيويورك حكما بالسجن مدى الحياة على سليمان أبو غيث صهر أسامة بن لادن بعد إدانته بتهم تتعلق بالإرهاب، وذلك بعد أن خلصت هيئة محلفين اتحادية في مانهاتن إلى إدانة بوغيث بالتآمر لقتل أميركيين وتقديم الدعم المادي للإرهابيين.

اترك تعليقاً

Top