المحكمة العسكرية بالجزائر تقضي بسجن شقيق “بوتفليقة” 15 عاماً

المحكمة العسكرية بالجزائر تقضي بسجن شقيق "بوتفليقة" 15 عاماً

قضت المحكمة العسكرية بالجزائر بالسجن النافذ 15 عاما على سعيد بوتفليقة، شقيق الرئيس السابق، ولويزة حنون، زعيمة حزب العمال، والفريق المتقاعد، محمد مدين، واللواء المتقاعد بشير طرطاق.

ودانت المحكمة المتهمين بالتآمر ضد سلطة الدولة والجيش.

كما قضت المحكمة العسكرية بالسجن النافذ، 20 سنة غيابيا، على كل من وزير الدفاع الأسبق اللواء المتقاعد خالد نزار، ونجله نزار، ورجل الأعمال فريد بن حمدين.

وكان 3 متهمين في هذه القضية قد مثلوا، منذ يوم الاثنين، أمام المحكمة العسكرية بتهمتي التآمر على سلطة الدولة وعلى قائد تشكيلة عسكرية.
وصدرت الأحكام حضوريا ضد السعيد بوتفليقة ولويزة حنون والفريق المتقاعد محمد مدين واللواء المتقاعد بشير طرطاق.
في غضون ذلك، اقتيد شقيق الرئيس السابق ومستشاره، السعيد بوتفليقة، من المحكمة نحو السجن، بعد صدور الحكم مباشرة.
ومنذ استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في مطلع أبريل الماضي، تحت ضغط حركة الاحتجاج، فتح القضاء سلسلة تحقيقات في قضايا فساد، وتقرر وضع عدد من المسؤولين السياسيين والعسكريين السابقين في السجن الاحتياطي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.