المانيا تحقق في اسر احدى الالمانيات بالموصل قيل انها يزيدية

المانيا تحقق في اسر احدى الالمانيات بالموصل قيل انها يزيدية

أعلن ممثلو الادعاء الألماني اليوم (الثلثاء)، أنهم يتحققون من تقارير ذكرت أن مراهقة ألمانية تبلغ من العمر 16 عاماً يتم التحقيق معها لدعمها تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش)، كانت ضمن خمس نساء اعتقلن في مدينة الموصل العراقية.

وقالت صحيفة «دي فيلت» إن «النساء الخمس اعتقلن أثناء العمليات العسكرية في المدينة»، وذكرت أن اسم المراهقة الألمانية هو ليندا في”. وقال ممثل الادعاء في ولاية ساكسونيا لورينتس هسه إن «المسؤولين يحققون في ما إذا كانت المراهقة البالغة 16 عاماً من العمر هي نفسها التي فقدت الصيف الماضي من بلدة بولسنيتس الصغيرة قرب مدينة دريسدن في شرق ألمانيا».

وفتحت السلطات تحقيقاً في شأن الفتاة لمزاعم عن اتصالها بجماعة متشددة للتحضير لعمل إرهابي محتمل. وقال مصدر من وزارة الخارجية الألمانية إن «الوزارة تطلب معلومات عن جنسيات النساء المعتقلات في الموصل». وأضافت أن «أي شخص يحمل جواز سفر ألمانياً ستقدم له مساعدة قنصلية».

وقال هسه إن «الفتاة الألمانية سافرت إلى تركيا قبل نحو عام، وكان هدفها في ما يبدو الوصول إلى العراق أو سورية. وفقد مسؤولو الأمن أثرها بعد ذلك، لكن ظهرت أدلة جديدة الآن في القضية».

وقالت الصحيفة إن «الفتاة اعتنقت الإسلام قبل اختفائها، وكانت على اتصال مباشر مع تنظيم داعش من طريق مواقع دردشة على الإنترنت».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.