الكويت تسجن صدام حسين

عاجل

أيدت محكمة الاستئناف الكويتية، في جلستها التي انعقدت الإثنين، حكما بالسجن 3 أعوام، بحق وافد بنغالي يدعى “صدام حسين” بتهمة تلقيه رشوة مقابل إنجاز معاملات لوافدين بطريقة مخالفة للقانون.

 

وبحسب ما ذكر حساب “أمن ومحاكم” المحلي على تويتر، أيدت المحكمة براءة كويتية تعمل في إدارة مرور الأحمدي من تهمة تلقي رشوة في القضية ذاتها، عقب اتهامها سابقا بـ”مشاركة الوافد البنغالي في الجريمة، والحصول على رشوة من الوافدين مقابل تجديد دفاتر السيارات لهم خلافا للإجراءات القانونية”، وفقا لمواقع إخبارية محلية.

 

وفي أيلول/ سبتمبر 2020، أحال قطاع الأمن الجنائي، الوافد البنغالي والموظفة إلى النيابة العامة للتحقيق معهما بتهمة تلقي رشوة تجاوزت قيمتها 30 ألف دينار، أي نحو 98 ألف دولار، مقابل إنجاز معاملات لوافدين بخلاف الإجراءات القانونية.

 

وتم اتهام الموظفة والوافد الذي يعمل بمرور الأحمدي أيضا، بإنجاز معاملات لتجديد دفاتر سيارات وافدين دون تسجيل موعد مسبق -وهو ما اشترطته الإدارة العامة للمرور- مقابل حصولهما على مبالغ مالية من هؤلاء الوافدين كرشوة لإنجاز هذه المعاملات.

 

وبحسب تقارير سابقة، اعترف البنغالي بعد الإيقاع به متلبسا “بأنه يعمل على إنجاز المعاملات بالشراكة مع الموظفة الكويتية، حيث يقوم هو بدور الوسيط بينها وبين الوافدين أصحاب المعاملات”.

 

وفي فبراير الماضي، برأت محكمة الجنايات الكويتية، الموظفة، من تهمة تلقي الرشوة في القضية ذاتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.