القوات الاميريكية تعود الى اقليم هلمند بعد 3 سنوات من انسحابها

القوات الاميريكية تعود الى اقليم هلمند بعد 3 سنوات من انسحابها

وصلت قوات من مشاة البحرية الأميركية “المارينز”، إلى ولاية هلمند جنوبي أفغانستان التي تسيطر عليها حركة طالبان، وذلك للمرة الأولى منذ انسحاب القوات الأميركية منها عام 2014.

ووصل عناصر المارينز، خلال الأيام الماضية، بحسب ما أفاد بعضهم لوكالة فرانس برس، وسيواصلون الانتشار في وقت باشرت حركة طالبان “هجومها الربيعي” السنوي، متوعدة باستهداف القوات الأجنبية.

وتم إرسال طلائع المارينز في سياق التبديل الاعتيادي للقوات الأميركية التي تنشر 8400 عنصر في أفغانستان، في إطار قوات الحلف الأطلسي، بهدف دعم القوات الأفغانية في تصديها لمقاتلين متشددين، غير أن 2150 منهم يقومون بعمليات خاصة ضد المجموعات المتهمة بالإرهاب.
وخلافا لمهماتهم السابقة، فإن المارينز لن يقوموا مبدئيا بدور مباشر في المعارك ضد المتمردين، بل ستقتصر مهمتهم على تقديم التدريب والنصح إلى قوات الجيش والشرطة الأفغانية.

كما سيتولون تدريب الفرقة 215 في الجيش والفرقة 505 في الشرطة الوطنية، التي ستكون في الخطوط الأمامية من المعارك.
وتكبدت القوات الأميركية والبريطانية خسائر فادحة في ولاية هلمند المحاذية لباكستان، حيث خسرت مئات العناصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.