fbpx
تخطى إلى المحتوى

الفيروس الاخير الذي انتشر بين الاطفال … ماقصته ؟

طب

حذّرت وزارة الصحة العالمية من انتشار الفيروسات التنفسية في الفترة ما بين الفصول، والتي تصيب عددا كبيرا من الأطفال.

ووفقا لمسحة أجراه قطاع الطب الوقائي بوزارة الصحة على عدد كبير من الأطفال المصابين بالأعراض التنفسية، فإن 73 في المئة منهم ثبتت إصابتهم بالفيروس التنفسي المخلوي، أو الفيروس الغدي.

وتقول الدكتورة نهلة عبد الوهاب، استشارية البكيريا والمناعة والتغذية ورئيس قسم البكتيريا مستشفى جامعة القاهرة، إنّ نزلات البرد الشديدة المنتشرة بين الأطفال في مصر تتم بسبب تغيّر الفصول، مما يؤدي إلى معاناة الطفل المصاب من ارتفاع كبير في درجات الحرارة وحدوث سيلان ورشح للأنف.

وحذّرت، في حديثها مع صحيفة العراق الالكترونية، من التهاون في حق الأطفال المصابين، “لأن الفيروس سريع الانتشار ومؤلم للغاية للأطفال خاصة ممن هم تحت العامين”، مضيفة: “في حال حدوث ارتفاع في درجات الحرارة لتلك الفئة العمرية، لابد من الذهاب للطبيب المختص على الفور، حتى لا يحدث أي تلف للجهاز المناعي والتنفسي”.

وأكدت رئيس قسم البكتيريا مستشفى جامعة القاهرة أنّ: “لابد من الحذر الشديد، والمتابعة المستمرة من الأهل، وفي حال كان الطفل يذهب بشكل دائم لمدرسته فيجب تعقيم لأدواته بشكل مستمر، وتنظيف لملابسه باستمرار، مع تهوية غرفته وأن تدخل فيها الشمس يومياً”.

ما هو الفيروس التنفسي المخلوي ؟

فيروس واسع الانتشار ويصيب الأطفال بشكل كبير.
من بين أعراضه، ارتفاع درجات الحرارة، والكحة، والبلغم، وفقدان الشهية.
الفيروس الغدي أو المخلوي مثل الإنفلونزا، قد يكون أصله حيواني أو تحوّر من شخص لآخر، وتكون أعراضه نفس أعراض الإنفلونزا وعلاجه أيضاً.
98% من المصابين بالفيروس، يعانون من سيلان في الأنف.
1% من الأطفال المبتسرين “الولادة المبكرة” لديهم عوامل خطورة، وقد يصابون بأزمات رئوية، ويحتاجون الدخول للمستشفى.
أغلب الإصابات تكون بين الأطفال الذين سنهم عامين، وفي حالة صعوبة التنفس أو حدوث زرقان في الجلد يجب التوجه إلى المستشفى.
يفضل عدم ذهاب الأطفال للمدرسة، في حال إصابتهم لأن الفيروس ينتقل من خلال النَفَس -حسب تأكيد وزارة الصحة المصرية-.
واستطردت عبد الوهاب في حديثها مع موقع “سكاي نيوز عربية”: “في حال حدوث إصابة لأي طفل من الأسرة، يجب عزله تماماً عن البقية، وألا يذهب إلى المدرسة، على أن تتم متابعة درجة حرارته باستمرار، والمتابعة الطبية لطبيبه المختص، وتناول خوافض الحرارة التي يتم تحديدها له”.

وترى استشاري البكتيريا والمناعة أنّ “التغذية مهمة للغاية، فيجب الاهتمام بالغذاء الذي يحتوي على العناصر المفيدة، والخضروات الطازجة، وأن يتم عصر الليمون على غالبية الطعام، بجانب تناول السوائل الدافئة باستمرار”.

وتقدّم يمنى الدالي، استشارية أمراض الصدر والحساسية، روشتة علاجية قصيرة معتمدة فيها على تناول خوافض الحرارة بشكل منضبط كل 4-6 ساعات على حسب مدى ارتفاع درجات حرارة الطفل، منوهة أنّ: “هذا الدور يعاني منه بقوة الأطفال الصِغار، ويأخذ ما بينا أسبوع إلى أسبوعين حتى يتم التماشل للشفاء”.

وتابعت: “يجب على الطفل عدم النوم في وضع الاستقامة ويفضل النوم بزاوية حتى يتمكن من التنفس بسهولة، ويجب المتابعة المستمرة للأطفال الذين يعانون من أمراض في القلب منذ الولادة وتقديم الرعاية الطبية لهم، والأطفال الذين يعانون من ضعف في الجهاز المناعي بسبب أمراض كالسرطان أو بسبب علاجات معينة كالعلاج الكيميائي”.

وحسب استشارية أمراض الصدر والحساسية :

من الممكن إصابة الأشخاص كبار السن ممن تعدى عمرهم الـ65 عاماً.
يجب تعقيم كل المقتنيات المحيطة باستمرار، والتخلّص من المناديل المستعملة.
الامتناع عن التدخين، فالتعرض لدخان التبغ يسبب أزمات تنفسية حادة للأطفال في تلك الفترة.
غسل اليدين بانتظام من العادات الهامة التي يجب التركيز عليها في تلك الفترة.
عدم مشاركة الأكواب مع الآخرين، وتطهير الألعاب ومقابض الأبواب باستمرار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

صحيفة العراقوكالة الاستقلال  |  وصفات PNC  |  العرب في اوروبا  |  IEGYPT  Your Grad Gear