fbpx
انت هنا في
الرئيسية > اخبار امنية > الشرطة السريلانكية تنشر صور مفجري الكنائس والفنادق في الاحد الاسود

الشرطة السريلانكية تنشر صور مفجري الكنائس والفنادق في الاحد الاسود

نشرت الشرطة السريلانكية، اليوم الخميس، صوراً لعدد من المشتبه بهم الرئيسيين في اعتداءات “عيد القيامة” الدامية.
وقال المتحدث باسم الشرطة روان غونيسيكارا إن أكثر من 70 مشتبهاً بهم احتجزوا لاستجوابهم عبر كولومبو.
وكان من بين منفذي التفجيرات الانتحارية ابنا مليونير سريلانكي يدعى يونس إبراهيم، وفقا لما ذكرت تقارير إعلامية، وقد اعتقل ابراهيم بعد المذبحة.
وجرى استجواب المزيد من الأشخاص، بما في ذلك الأجانب، فيما تواصل السلطات المحلية والدولية التحقيق بشكل أعمق في التفجيرات، التي يُعتقد أنها كانت أكثر الهجمات دموية التي يتبناها داعش.
وقال المتحدث باسم الجيش سميث أتاباتو في بيان بثه التلفزيون إن قوات الأمن نشرت حوالي 10 آلاف جندي في محاولة للقضاء على المتطرفين.
وتركز السلطات تحقيقاتها على الروابط الدولية مع الجماعات المحلية المتطرفة، ومنها جماعة “التوحيد الوطنية” وجماعة “ملة إبراهيم”، اللتان يعتقد أنهما نفذتا الهجمات بمساعدة خارجية.انتهى
Resized Image

Resized Image

Resized Image
Resized Image
Resized Image
Resized Image
Resized Image
Resized Image

طبع الصفحة PDF

قالت صحيفة “التايمز” البريطانية، الخميس،في تقرير ترجمته صحيفة العراق ا بعنوان “مفجرا فندقين في سريلانكا تلقيا تعليما خاصا وكانا إبني مليونير”  إن الشقيقين اللذين فجرا اثنين من الفنادق وقتلا عشرات السياح أبنا مليونير وكانا يعيشان حياة مترفة مرفهة وحظيا بتعليم خاص قبل تحولهما للتطرف والتشدد. واضاف أن والد الشابين، إنصاف وإلهام، تاجر توابل شهير وأحد أقطاب المجتمع في سريلانكا.

ويرى التقرير أن إنصاف كان يمتلك منجما للنحاس على مشارف العاصمة كولولمبو. وتعتقد الشرطة أن هذا المنجم شهد إعداد المتفجرات.

ويشير إلى أن الشقيقين كانا يقيمان في منزل ضخم في أحد ضواحي العاصمة يمتلكه والدهما محمد يوسف إبراهيم، الذي يوصف بأنه أحد أقطاب التجارة في سريلانكا.

وقال روان ويواردن ، وزير الدفاع ، إن المفجرين كانوا “متعلمين جيدًا وأنهم ينتمون إلى عائلات من الطبقة المتوسطة أو العليا”. حصل البعض على شهادات في القانون.كان هناك تسعة مهاجمين  بما في ذلك امرأة.كانوا جميعا من سري لانكا.

وأكد مصدر مسؤول بالمكتب المركزي للأبحاث القضائية بالمغرب، الأربعاء، أن مخابرات بلاده أسهمت في الكشف عن هوية المتورطين في هجمات سريلانكا، بحسبما نقله موقع “هسبريس”. ورفض المسؤول بالأمن المغربي في حديث مع “هسبريس” كشف تفاصيل أكثر بخصوص المعلومات الاستخباراتية الدقيقة التي جرى تبادلها مع السلطات السريلانكية. وقال “بالفعل.. كان للمخابرات المغربية دور مهم في إلقاء القبض على بعض من الإرهابيين الذين كانوا يقيمون في المغرب قبل فترة

واعلن داعش الارهابي ان عناصره هم من فجروا كنائس سريلانكا ونشر صور المنفذين

وقد بايعوا البغدادي

الشرطة السريلانكية تنشر صور مفجري الكنائس والفنادق في الاحد الاسود

شاهد كيف دخل الانتحاري الكنيسة انقر هنا

وقال ان ابو البراء وابو عبيدة وابو المختار وابو حمزة وابو محمد وابو عبد الله وابو خليل هم من نفذوا العمليات على كنائس انتوني في كولومبو وسيباستيان في نيجومبو وصهيون في باتيكالو و فنادق شارجينيلا وسينامون وكينجزبيري وفي مدينة ديماتاجودا

وأفادت وسائل إعلام محلية بانفجار قنبلة في حافلة صغيرة مركونة قرب كنيسة في العاصمة السريلانكية أثناء محاولة الشرطة تفكيكها.

وقالت رويترز نقلا عن شهود، إن انفجارا وقع في سيارة بالقرب من كنيسة استُهدفت أثناء محاولة عناصر الأمن نزع فتيل قنبلة بداخلها.

وفي وقت سابق عثرت الشرطة على 87 صاعقا (جهاز تفجير) في محطة الحافلات الرئيسية في العاصمة أثناء قيامها بعمليات التفتيش.

وتقوم قوات الأمن بعمليات تفتيش في جميع أنحاء البلاد للبحث عن من يقف وراء التفجيرات في الكنائس والفنادق التي وقعت أمس الأحد.

وأسفرت ثمان تفجيرات في العاصمة كولومبو ومدن مجاورة، يوم الأحد استهدفت ثلاث كنائس وأربعة فنادق، عن مقتل ما لا يقل عن 290 شخصا وجرح أكثر من 500 آخرين، وتزامنت هذه التفجيرات مع احتفالات عيد الفصح لدى المسيحيين.

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Top