fbpx
تخطى إلى المحتوى

السيستاني يعلق على اختلاسات المسؤولين ” السرقة من المال العام هو سرقة من الشعب

السيستاني يعلق على اختلاسات المسؤولين " السرقة من المال العام هو سرقة من الشعب

قال السيستاني في خطبة الجمعة اليوم في كربلاء القاها عبد المهدي الكربلائي ان سبب كثرة سرقة الاموال الحكومية هو لان ثقافتنا مقصرة من تسمية المال العام

وقال ان سرقة الاموال من الحكومة لانها سرقة من الشعب لانه مال الشعب ويعني ان المختلس يسرق من 35 مليون مواطن

وقال ان من الضروري الحفاظ على الاموال العامة من قبل المسؤول او الموظف او المواطن لانها ليست بلا مالك بل هي ملك لكل الشعب، ولابد ان تراعى في التصرف بها المصلحة العامة ونفع حقوق المجتمع، وان من يمد يده الى شيء منها فانما هو يسرق من كيس الشعب وهو خصمه في ذلك”.
واضاف ان من غير الصحيح ان يتصور من يقوم بالاستحواذ او السرقة من المال العام بانه سرق من مال الحكومة او الوزارة او الدائرة، بل انه سرق من مال الشعب كله وخصيمه الشعب باجمعه، مستدركا ان السرقة من المال العام في العراق يمثل سرقة “35” مليون مواطن.
وطالب الكربلائي بضرورة غرس هذا المعنى في نفوس الابناء منذ الصغر وجعله ثقافة عامة ينشئ عليها الصغير ويتقيد بها الكبير، مشددا ان على كل مواطن سواء أكان موظفا في دائرة حكومية او عاملا في شركة او كاسبا في السوق او كان في اي موقع اخر يلزمه التقيد بعدم التصرف بالاموال العامة الا وفق ماهو مخصص ومقرر لها بموجب القانون.
واشار الكربلائي الى ان الشعب بحاجة الى ثقافة الحفاظ على الاموال العامة بدءا من الطفولة وحتى الكبير، متمنيا ان يتم ادراج تلك الثقافة في المناهج الدراسية من الابتدائية وحتى الدراسة الجامعية لخطورة الاستحواذ على الاموال العامة بغير وجه حق وتأثير الفساد في الحياة على حد وصفه.
واستدرك ممثل المرجعية العليا ان السبب وراء جانب من الفساد المالي الذي تشهده المؤسسات الحكومية يعود الى عدم العمل بما فيه الكفاية لجعل احترام المال العام والمسمى بـ (مال الحكومة) ثقافة عامة في المجمع، بحيث يستشعر الجميع ان الاستحواذ عليه بغير وجه حق انما هو سرقة تماما كالسرقة من الاموال العائدة للاشخاص، مبينا ان السرقة من المال العام اسوء واقبح لان المسروق منه هم عامة الشعب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

صحيفة العراقوكالة الاستقلال  |  وصفات PNC  |  العرب في اوروبا  |  IEGYPT  Your Grad Gear