السجن 23 عاما للشيعية اللبنانية التي تجسست على الجيش الآمريكي في العراق

السجن 23 عاما للشيعية اللبنانية التي تجسست على الجيش الآمريكي في العراق

حكم على عالمة لغوية في البنتاغون بالسجن 23 عامًا لفضح الولايات المتحدة في العراق لحزب الله في قضية تجسس إرهابية نادرة

وحكم على فرقة العمليات الخاصة في العراق الأربعاء بالسجن 23 عاما في قضية تجسس إرهابية نادرة ، بعد أن اعترفت بأنها سلمت أسماء مخبرين وبيانات سرية أخرى إلى رجل لبناني على صلة بجماعة حزب الله.

أقرت مريم طه طومسون ، 63 عامًا ، من روتشستر ، مينيسوتا سابقًا ، بالذنب في 26 مارس لتقديم معلومات دفاع وطني لمساعدة حكومة أجنبية. زعم ممثلو الادعاء أنها نقلت المعلومات إلى رجل وقعت في حبها ، معتقدة أنها ستساعد حزب الله اللبناني ، الأمريكي. جماعة إرهابية.

قال ممثلو الادعاء إن طومسون خاطر بحياة الأمريكيين. المصادر والقوات لأنها كانت تأمل أن يتزوجها الرجل.

قال جون ديمرز ، مساعد المدعي العام لقسم الأمن القومي بوزارة العدل: “يجب أن يكون حكم طومسون بمثابة تحذير واضح لجميع حاملي التصاريح بأن انتهاكات قسمهم تجاه هذا البلد لن يتم الاستخفاف بها ، خاصة عندما يعرضون حياتهم للخطر”. قال في بيان.

في المحكمة ، مساعد الولايات المتحدة المحامي جون كامينغز جونيور. جادل بأن تسليم معلومات الاستهداف الإرهابي “يشكل تهديدات حقيقية للولايات المتحدة القوات والحلفاء ، ولهذه الأسباب تستحق عقوبة بالسجن لمدة 30 عامًا “.

في حين طلب دفاع طومسون سبع سنوات ، فإن الولايات المتحدة قال قاضي المقاطعة جون بيتس إنه لم يكن على علم بقضية تجسس حُكم فيها على متهم بأقل من 15 عامًا لإفشاءه هويات مصادر بشرية – ناهيك عن منظمة إرهابية في منطقة عمليات نشطة.

ومع ذلك ، قطع القاضي الحكم باختصار ، قائلاً إن طومسون كانت شخصًا متعاطفًا مع قصة حياة ملهمة بخلاف ذلك خدمت بلدها بالتبني مع الولايات المتحدة. القوات في أفغانستان والعراق وسوريا. كما أقر القاضي بأن طلب الحكومة كان بمثابة عقوبة بالسجن مدى الحياة.

“ليس لدي أي شك في أن السلوك الإجرامي الذي اعترف المدعى عليه كان يهدد الولايات المتحدة وقال بيتس إن عمل الأفراد العسكريين والأصول البشرية مع الولايات المتحدة ، وبالتالي شكل تهديدًا كبيرًا للأمن القومي.

وقال القاضي “كانت هذه حالة مخاطرة فعلية ، وليست حالة افتراضية ، وبالتالي فهي خطيرة للغاية”.

بفضل رصيد الوقت الجيد والائتمان للوقت الذي تقضيه ، قدرت بيتس أن طومسون يمكنها إكمال فترة عملها عندما تبلغ 81 عامًا ، أي أقل بخمس سنوات من متوسط ​​العمر المتوقع لها.

في نداء يبكي من أجل التساهل ، اعتذرت طومسون لأولئك الذين تعرضوا للخطر ، قائلة: “شرفك ، أنا أحب هذا البلد ، وأنا أحب جنودنا … لم أبدأ في إيذائهم أو إلحاق الضرر بأمننا القومي.

قالت طومسون ، وهي تطلب بعض الوقت لقضائه مع أحفادها قبل وفاتها: “أردت فقط أن يكون لدي شخص ما ليحبني في سن الشيخوخة ، ولأنني كنت يائسة من هذا الحب ، فقد نسيت من كنت لفترة قصيرة من الوقت”. .

ألقى مكتب التحقيقات الفيدرالي القبض على طومسون في 3 فبراير. 27 ، 2020 ، في الولايات المتحدة. منشأة عسكرية في أربيل ، العراق ، التي تضم نخبة من القوات الأمريكية. قالت ملفات المحكمة إن جهود مكافحة الإرهاب الخاصة بالعمليات الخاصة ومكان عملها.

سلم طومسون المعلومات بعد الولايات المتحدة. شنت القوات في كانون الأول (ديسمبر) الماضي غارات جوية على كتائب حزب الله ، وهي منظمة إرهابية أجنبية تدعمها إيران ، وبلغت ذروتها في 3 كانون الثاني (يناير). قال ممثلو الادعاء في 3 سبتمبر 2020 إن غارة بطائرة مسيرة قتلت مؤسسها والقائد العسكري الإيراني قاسم سليماني.

سألها المتآمر غير المدان مع طومسون للحصول على معلومات حول من كان يساعد الولايات المتحدة استهداف الجهد. بدأ اللغوي ، الذي كان لديه تصريح أمني حكومي سري للغاية ، في الوصول إلى معلومات سرية في أنظمة الكمبيوتر في البنتاغون في 3 ديسمبر. 30 ، قبل يوم واحد من اقتحام المتظاهرين للولايات المتحدة. السفارة في العراق مع تصاعد التوترات ، قال الادعاء.

بدأ طومسون في النهاية في الوصول إلى عشرات الملفات واستخدم عدة تقنيات لتسليم معلومات سرية للدفاع الوطني بما في ذلك هويات ثمانية على الأقل من الأصول البشرية السرية ؛ ما لا يقل عن 10 دولارات أمريكية أهداف؛ وتكتيكات وتقنيات وإجراءات متعددة ، قالت الحكومة.

قال كامينغز إن “حزم الاستهداف” تضمنت الأسماء الحقيقية وبيانات الهوية الشخصية ومعلومات الخلفية والصور والكابلات التي توضح بالتفصيل معلومات الأصول المقدمة إلى الولايات المتحدة. حكومة.

شوف العشق شيسوي ؟لبنانية تعمل بالعراق عشقت عنصر من حزب الله للتجسس على الجيش الامريكي في العراق

شوف العشق شيسوي ؟لبنانية تعمل بالعراق عشقت عنصر من حزب الله للتجسس على الجيش الامريكي في العراق

عشقت عضوا في الحزب فوعدها بالزواج، لقاء أن تتجسس له على الأميركيين في العراق بعد مقتل قاسم سليماني

يتوقعون أن يكون السجن المؤبد مصير أميركية من أصل لبناني، من المقرر أن تلفظ محكمة بواشنطن حكمها حضوريا عليها اليوم، عن تجسسها طوال 6 أشهر لحزب الله، إلى أن اكتشفوا أمرها في فبراير العام الماضي، فاعتقلوها وعلموا من التحقيق معها، أن دافعها كان لإرضاء عنصر بالحزب عشقته “إنترنيتيا” ووعدها بالزواج، مع أنها لم تلتقِ به شخصيا.

وكانت مريم طه تومسون، استمعت في مارس الماضي إلى تهمتها من قاضٍ في محكمة فدرالية بواشنطن، ملخصها بحسب ما ألمت به “العربية.نت” من وسائل إعلام أميركية، ووراد معظمه في الفيديو أدناه، أنها بدأت منذ ديسمبر 2019 باستراق ما أمكنها للحصول على معلومات وأسماء مخبرين يعملون للجيش الأميركي في العراق، وتمريرها إلى اللبناني الذي ارتبطت به عاطفيا، وبدوره زود بها حزب الله، خصوصا بعد مقتل قاسم سليماني، قائد فيلق القدس الإيراني، بغارة جوية أميركية في يناير العام الماضي قرب مطار بغداد.

مريم البالغة حاليا 63 سنة، كانت تملك تصريحا أمنيا يسمح لها بالوصول إلى معلومات سرية عبر الكومبيوتر، من خلال عملها كمترجمة لقوة عمليات خاصة أميركية، ومتمركزة في مدينة “أربيل” بالشمال العراقي، فراحت تدخل إلى ملفات خاصة بالجيش تضم أسماء مخبريه، وهو ما أقرت به أثناء التحقيق معها.

كما اعترفت بأنها كانت تعرف المواطن اللبناني قبل سنوات من بدء تجسسها، وبأنه أعرب لها عن رغبته بالزواج منها وانتقالها إلى لبنان، زاعما لها في إحدى المرات أن أحد أقربائه يعمل بوزارة الداخلية اللبنانية، ولديه اتصالات مع أعضاء بحزب الله، على حد ما ورد في وثيقة قضائية بالمحكمة.

سريعا فهمت أن “هم” يعني حزب الله

وبرغم أنها لم تقابل من وعدها بالزواج، وكانت العلاقة العاطفية “ديجيتال” عبر الأثير فقط، إلا أنه تجرأ وطلب منها “تزويدهم” بمعلومات عمن ساعدوا الولايات المتحدة على قتل سليماني، ففهمت Mariam Taha Thompson سريعا، أن “هم” يعني حزب الله. مع ذلك، لبت طلبه لخشيتها إن رفضت أن ينهي علاقته بها، فيتبخر حلمها بالزواج، لذلك انهمكت بجمع معلومات هامة، زودته بها.

ومما ورد في الإعلام الأميركي عن مريم التي كانت متزوجة من أميركي اكتسبت منه اسمها الأخير، وبقيت بعد الطلاق مقيمة في مدينة Rochester بولاية “مينيسوتا” قبل عملها في العراق، أنها كانت تقوم بحفظ المعلومات غيبا ثم تكتبها وتبثها عبر تطبيق بث المقاطع المصورة في هاتفها المحمول، وفقا لما ذكرته “العربية.نت” بتقرير سابق، فيه أيضا أن لقطة ظهرت لشاشة واحدة في الهاتف، تتضمن محادثة بالفيديو رصدها FBI بطريقته، ويتضح منها أنها تعرض لمحبوبها اللبناني مذكرة باللغة العربية تصف فيها التقنية التي يستخدمها أحد المخبرين الأميركيين لجمع المعلومات.

وكل ما قامت به تومسون من 30 ديسمبر 2019 إلى 10 فبراير العام الماضي، هو الوصول مرارا إلى 57 ملفا عن 8 مخبرين حكوميين، فعلمت أسماءهم وصورهم، كما وكابلاتهم المفصلة وأرسلتها إلى المتواعدة معه على الزواج قبل أن يداهم مسؤولون مسكنها في المنشأة العسكرية الأميركية بأربيل، حيث وجدوا مذكرة باللغة العربية، مكتوبة بخط اليد “ومندسة تحت فراش سريرها، فيها معلومات عن أنظمة الكومبيوتر التابعة لوزارة الدفاع الأميركية” مع تحذير حول هدف للوزارة، لم يتم التعرف إلى طبيعته بعد، وقد يتم الكشف عنه بعد لفظ الحكم عليها اليوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.