الحذر من استخدام عقار البروفين وعلاقته بكورونا

الحذر من استخدام عقار البروفين وعلاقته بكورونا

بين الحين والآخر ما زال الحديث عن فيروس كورونا، يضج مواقع التواصل الاجتماعي، اساليب الوقاية، والحديث عن طُرق التعقيم، وتفادي الفيروس، كلاهما أمور باتت تهم جميع الفئات بمختلف دول العالم للوقاية من الفيروس المتفشي بالصين والمنتشر بالعالم.

ومؤخرًا فزعت العديد من السيدات على مجموعاتهن الخاصة، برسائل تحذيرية حول بعض الأدوية التي تزيد من تأثير الفيروس، ونشاطه بالجسد.

ورصدت الرسائل بعض التحذيرات من دواء “بروفين” الشهير والخافض للحرارة، وبعض المسكنات.

المسكنات ودواء البروفين يزيد من تأثير الإصابة بفيروس كورونا

محمد عز العرب، أستاذ الباطنة بمعهد القلب والأمراض المعدية، قال إن كل الأدوية التي تُقلل أجهزة المناعة بدورها تزيد من خطر الإصابة بفيروس كورونا، ونشاطه في الجسم إن وُجد، ويعد أبرز تلك الأدوية هي خافض الحرارة والمُسكن “البروفين” والمضادات الحيوية المُسكنة، والأدوية التي تؤثر على الجهاز المناعي التي يصرفها لطبيب للأمراض المناعية.

وأوضح “عز العرب” خلال حديثه لـ “هُن”، إن تجنب الفيروس يأتي أولًا بعدم التعرض للمصابين، وزيادة مقاومة المناعة، من خلال التغذية السليمة والاهتمام بالنظافة الشخصية، والابتعاد عن الأدوية الخافضة للحرارة والمسكنات التي تقلل من مناعة الشخص.

ونصح بالتوجه للطبيب مباشرة فور الشعور بأي أعراض، وعدم تناول أدوية إلا بإشرافه.

وأشار الطبيب إلى أن دواء الباراسيتامول يعد الأمن من بين تلك الأدوية.

معلومات عن فيروس كورونا

“كورونا”، هو فيروس “2019-nCoV” المعروف بكورونا الجديد، ويتميز بأنه غامض ونادر من عائلة “الكورونا فيروس”، تبدأ أعراض هذا الفيروس الجديد بأعراض بسيطة كالإنفلونزا، حيث يشعر المريض باحتقان في الحلق وسعال، وارتفاع في درجة الحرارة وضيق في التنفس.

تتعدد أعراض فيروس كورونا، بارتفاع في درجات الحرارة والضيق في التنفس والسعال والكحة، لذلك تتزايد التحذيرات إذا وجدت هذه الأعراض لا بد من الذهاب سريعًا إلى أقرب مستشفى تابع لوزارة الصحة، ويفضل مستشفى الحميات في المحافظة لتوقيع الكشف الطبي والاطمئنان على الحالة الصحية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.