الجفاف يهدد #الجزائر

الجفاف يهدد #الجزائر

قالت صحيفة “النهار” الجزائرية  الخميس إن شبح الجفاف يخيم خلال السنة الجارية على العديد من ولايات البلاد بسبب قلة تساقط الأمطار مما أدى إلى أزمة حادة من حيث التزود بمياه الشرب.

وأضافت أن هذا الأمر جعل السلطات المعنية تتخذ قرارات بقطع المياه على المواطنين بالتناوب، بسبب تدني مخزون السدود.

وأشارت الصحيفة إلى أن المواطنين كانوا يترقبون حلول فصل خريف ممطر بعد الفيضانات التي ضربت ولايتي المسيلة وأم البواقي في بداية شهر سبتمبر وأكتوبر، إلا ان آمالهم تبخرت إذ سرعان ما عاد الجو الحار إلى ما كان عليه.

ومن جهتهم، يتخوف فلاحو الجزائر من قلة مردود مختلف المحاصيل الفلاحية التي زرعوها، سبب معاناتهم منذ أزيد من سنة من ظاهرة الجفاف الذي أثر سلبا على الكثير من المحاصيل الزراعية.

وعلى الرغم من نذرة الأمطار خلال خريف هذه السنة والتي تعتبر مصدرا للسقي، إلا أن الفلاح الجزائري يبقى متفائلا ومترقبا حلول فصل الشتاء لجني محاصيله الزراعية، وتفادي تكرار سيناريوهات سنوات مضت .

ولم يشهد شهر أكتوبر تساقطا كبيرا للأمطار، التي تراجعت بنسبة فاقت 80%، مقارنة بالأعوام السابقة.

وقد حذر الاتحاد الإفريقي ومؤسسة “القدرات الإفريقية لمواجهة المخاطر” يوم الأربعاء بمناسبة اليوم العالمي للحد من الكوارث، من تداعيات تغير المناخ على الكوارث التي تضرب القارة من حين لآخر.

ودعا بيان مشترك صادر عن الاتحاد والمؤسسة إلى التركيز على القضايا المناخية في ظل التقرير الخاص للأمم المتحدة بشأن الجفاف، والذي حذر من أن الجفاف قد يكون الوباء التالي الذي تشهده إفريقيا.

وذكر البيان أن القارة الإفريقية تواجه أضرارا جانبية هائلة، تشكل مخاطر على اقتصاداتها واستثماراتها في البنية التحتية وأنظمة المياه والغذاء والصحة العامة والزراعة وسبل العيش، وتهدد بالتراجع عن مكاسبها الإنمائية المتواضعة والانزلاق إلى مستويات أعلى من الفقر المدقع.

وتجدر الإشارة، إلى أن وزارة الشؤون الدينية قد دعت الجزائريين لأداء صلاة الاستسقاء يوم السبت 61 أكتوبر، وذلك بعد التراجع الكبير لتساقط الأمطار في هذه الفترة التي تتميز في العادة بانخفاض حاد لدراجات الحرارة، وتساقط أولي للثلوج على المناطق التي لا يتعدى ارتفاعها 1000 متر.

المصدر: صحيفة “النهار” الجزائرية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.