التحالف الدولي واردوغان والبنتاغون يكذبون سوريا: لم يدخلوا منبج

نفى التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة أنباء عن دخول قوات للجيش السوري إلى مدينة منبج في ريف حلب الشمالي الشرقي قرب الحدود مع تركيا.

وذكر التحالف في بيان أصدرته اليوم: “على الرغم من عدم صحة المعلومات المتعلقة بالتغييرات التي طرأت على القوات العسكرية في مدينة منبج السورية، فإن قوات التحالف لم ير أي مؤشر على صحة هذه الادعاءات”.

ودعا التحالف جميع الأطراف إلى احترام سلامة منبج وأمن مواطنيها.

وقال اللفتنانت كولونيل ايرل براون المتحدث باسم القيادة الوسطى الامريكية “رغم المعلومات غير الصحيحة عن التغيرات التي طرأت على القوات العسكرية في مدينة منبج (التحالف)، ليس هناك أي مؤشر إلى صحة ذلك“.

من جانبه، ذكر مسؤول أمريكي طلب عدم الكشف عن اسمه لوكالة “رويترز” أن عشرات من عناصر جيش الولايات المتحدة لا يزالون داخل المدينة ولم يغيروا مواقعهم داخلها، مشيرا إلى أنهم لم يلاحظوا قوات للجيش السوري داخل المدينة بل في تخومها فقط.

وجاء هذا التصريح اليوم الجمعة بعد ساعات من إعلان القيادة العامة للجيش السوري عن دخول قواتها للمدينة، وذلك عقب توجيه “وحدات حماية الشعب” الكردية دعوة إلى حكومة دمشق لاستعادة السيطرة على منبج بعد انسحابها منها لحمايتها من هجوم تركي متوقع.ا

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن النظام السوري يقوم بـ”عملية نفسية” في منبج شمالي سوريا، موضحا أن لا شيء مؤكد حتى اللحظة حول ذلك على الأرض.

جاء ذلك في تصريحات صحفية، الجمعة، تعليقا على تقارير تفيد بدخول قوات النظام السوري إلى مدينة منبج.

وأضاف أردوغان: “تواصلت مع أصدقائنا ومع جهاز الاستخبارات، نعلم أن هناك شيئا من قبيل رفع علم (النظام) هناك، لكن لم يحدث أي شيء مؤكد بعد، والجهات الرسمية الروسية تؤكد الأمر نفسه”.

وتابع: “علينا أن نأخذ الأمر على محمل الجد”.

وأكد أردوغان أن الوضع لا يتعلق بمنبج وحدها، بل يتم السعي من أجل القضاء على المنظمات الإرهابية المنتشرة في كامل المنطقة.

وشدد بالقول “نعارض تقسيم سوريا وهدفنا هو خروج التنظيمات الإرهابية منها وعندما يتحقق ذلك لن يبقى لنا شيء نفعله في هذا البلد”.

وأردف الرئيس التركي “هدفنا تلقين (ي ب ك) الدرس اللازم ومصرون تماما على ذلك”.

وأوضح أردوغان أن علاقات بلاده مع الجانبين الأمريكي والروسي متواصلة في صورة طيبة.

وفي السياق ذاته، أشار أردوغان إلى إمكانية عقد مباحثات هاتفية أو زيارة يقوم بها إلى موسكو للقاء نظيره الروسي فلاديمير بوتين للحديث حول المستجدات في سوريا.

وأضاف أن وفدا تركيا برئاسة وزير الخارجية مولود تشاووش أوغلو، سيتوجه السبت إلى موسكو، وسيناقش هناك القضية السورية بشكل مفصل.

وسيضم الوفد وزير الدفاع خلوصي آكار، ورئيس جهاز الاستخبارات هاكان فيدان، وممثل الرئيس إبراهيم كالين، فضلا عن السفير التركي في موسكو.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.