fbpx
انت هنا في
الرئيسية > اخبار سياسية >  البنتاغون: المشاحنات بين القوات العراقية والقوات الكردية أدت إلى تعزيز صفوف تنظيم “داعش” ترجمة خولة الموسوي

 البنتاغون: المشاحنات بين القوات العراقية والقوات الكردية أدت إلى تعزيز صفوف تنظيم “داعش” ترجمة خولة الموسوي

أعلن المفتش العام لوزارة الدفاع الأمريكية جلين فاين، اليوم الأربعاء في تقرير حول التقدم في عملية محاربة “داعش”: “قامت القوات الأمريكية بالانسحاب الجزئي من سوريا خلال فترة (نيسان – تموز/ من العام الجاري)، الأمر الذي أضعف الدعم اللازم لقوات الشركاء في وقت احتاجوا فيه إلى التدريب والتجهيزات للتعامل مع خلايا تنظيم داعش الجديدة مشيرا الى انه بالاعتماد إلى تقارير قوات الأمن العراقية وقوات سوريا الديمقراطية، إلى أن الجماعات المدعومة من واشنطن لم تكن قادرة على القيام “بعمليات طويلة الأمد ضد  عناصر داعش”، ولم تتمكن القوات العراقية بالاحتفاظ بالأراضي المحررة من الإرهابيين لفترة طويلة، بينما كانت القوات الكردية في سوريا “محدودة مبدئيا” من حيث عدد ال عناصرن والمعدات والقدرات الاستخباراتية لمواجهة خلايا داعش المنبعثة من جديد.!!

مضيفا : “تعلن قيادة العملية بناء على معلومات من مصادر مفتوحة أن لدى تنظيم داعش على الأرجح من 14 إلى 18 ألف مقاتل في العراق وسوريا، من ضمنهم ثلاثة آلاف أجنبي”.

معلنا بأن المشاحنات بين القوات العراقية والقوات الكردية أدت إلى تعزيز صفوف تنظيم “داعش”.

وقال:”تؤكد معلوماتنا، أن التناقضات السياسية الداخلية الكردية عميقة الجذور والنزاعات المستمرة بين الأكراد وحكومة بغداد حول الأراضي المتنازع عليها الغنية بالموارد ، قد سمحت لداعش باستخدام الفجوات بين القوات الكردية والعراقية لإعادة تجميع صفوفهم وإعداد الهجمات في المنطقة”.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في تقرير يوم الاثنين بتوقيت نيويورك إن داعش يمتلك مبالغ تصل إلى 300 مليون دولار الان بعد فقدان ما يسمى “الخلافة” في العراق وسوريا، مع عدم وجود مطالب مالية للسيطرة على أراض والسكان.

وذكر في التقرير، الذي قدم إلى مجلس الأمن  أن انخفاض وتيرة الهجمات التي يشنها التنظيم المسلح “قد يكون مؤقتا”.

وأضاف أنه يعتقد أن التنظيم قادر على توجيه هذه الأموال لدعم “أعمال إرهابية” داخل العراق وسوريا وفي الخارج باستخدام خدمات مثل شركات غير رسمية لتحويل الأموال.

في الأسبوع الماضي ، قال خبراء الأمم المتحدة في تقرير آخر إلى المجلس إن قادة داعش يهدفون إلى توطيد وتهيئة الظروف لـ “عودة نهائية في معاقلها العراقية والسورية”. وقال إن الهدوء الحالي في الهجمات “قد لا يدوم طويلاً ، وربما لا حتى حتى نهاية عام 2019. ”

وقال جوتيريس في التقرير الجديد إنه في حين أن فقدان الأراضي قد أنهى قدرة تنظيم داعش على توليد إيرادات من حقول النفط والسكان المحليين ، يُعتقد أن تنظيم داعش قادر على توجيه الأموال لدعم “الأعمال الإرهابية” داخل العراق وسوريا والخارج. وقال إن شركات تحويل الأموال غير الرسمية المعروفة باسم “حوالات” هي الطريقة الأكثر شيوعًا.

وقال إن الآثار المنهوبة من العراق قد تكون مصدرا آخر للدخل لداعش ،وقال العائدون من الصراع أن هناك وحدة خاصة مسؤولة عن بيع هذه الأشياء.

وقال: “يتم تقييم تفاصيل الآثار المتداولة والموقع الحالي لأي آثار مخزنة على أنها معروفة فقط لقادة داعش”.

لكن الأمين العام قال إن تنظيم داعش يشجع أيضاً زيادة الاكتفاء الذاتي المالي عبر شبكة من المؤيدين والشركات التابعة له في أماكن أخرى في الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا.

وقال جوتيريس إن تطور شبكة داعش السرية في العراق على مستوى المحافظات منذ عام 2017 ينعكس في سوريا ، مع تزايد الهجمات في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة.

وذكر تقرير الأمم المتحدة أن أفراد داعش بما في ذلك بعض الشخصيات البارزة ، “قد لجأوا إلى المحافظات التي تستمر فيها الأعمال العدائية”.

وقال غوتيريس إن نشاط تمرد تنظيم داعش في العراق ، بما في ذلك حرق المحاصيل ، “مصمم لمنع التطبيع وإعادة الإعمار ، على أمل أن يلوم السكان المحليون السلطات العراقية في نهاية المطاف”. “من المتوقع اتباع نهج مماثل في الجمهورية العربية السورية”.

كما يسلط التقرير الضوء على المخاوف المستمرة التي يشكلها عودة داعش وعائلاتهم.

واستشهد بتقديرات العديد من الدول التي لم تكشف عن هويتها بأن 25٪ من المقاتلين الأجانب قتلوا و 15٪ في عداد المفقودين.

وقال التقرير “إذا قورنت بأعداد أولية تقريبية قدرها 40 ألف شخص انضموا إلى” الخلافة “، فإن هذه النسب تشير إلى أن ما بين 24،000 إلى 30،000 مقاتل إرهابي أجنبي على قيد الحياة”.

وقالت ميشيل باشيليت مديرة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة في أواخر يونيو / حزيران إن أكثر من 55،000 من مقاتلي داعش المشتبه بهم وعائلاتهم تم احتجازهم في العراق وسوريا. معظمهم رهن الاحتجاز لدى الحكومة العراقية والقوات الديمقراطية السورية المدعومة من الولايات المتحدة ، والمقاتلون المزعومون يأتون من أكثر من 50 دولة. وقالت إن أكثر من 11000 من أقارب المقاتلين محتجزون في معسكر الهول في شمال شرق سوريا وحده.

وحذر الأمين العام من أن “التهديدات التي يشكلها المحتجزون الكبار على المدى القصير وعلى المدى المتوسط ​​إلى الطويل من قبل القصر الذين غالباً ما يتعرضون لصدمات وربما يصبحون أكثر تطرفاً ، لها القدرة على أن تصبح أكثر خطورة ، مع عواقب على الاندماج الاجتماعي وخطر العنف المحتمل ، بما في ذلك الهجمات الإرهابية المحتملة في المستقبل. ”

وقال جوتيريس إن نظام الأمم المتحدة جاهز لمساعدة الدول في إعادة دمج وتأهيل الرجال والنساء والأطفال الذين تقطعت بهم السبل ، وخاصة في مناطق الصراع.

وأعلن مفتّش عام في وزارة الدفاع الأمريكيّة في تقرير الثلاثاء أنّ تظيم “داعش” “يُعاود الظهور” في سوريا مع سحب الولايات المتحدة قوّاتها من البلاد، وأنّه “عزّز قدراته” في العراق.

وقال التقرير “رغم خسارته على المستوى الإقليمي، إلا أنّ “داعش في العراق وسوريا عزّز قدراته في العراق واستأنف أنشطته في سوريا خلال الربع الحالي” من السنة.

وأضاف أنّ “داعش” استطاع “توحيد ودعم عمليّات” في كلا البلدين، والسبب في ذلك يرجع بشكل جزئي إلى كون القوّات المحلّية “غير قادرة على مواصلة عمليّات طويلة الأجل، أو شنّ عمليّاتٍ في وقت واحد، أو الحفاظ على الأراضي” التي استعادتها.

وعودة “داعش”إلى الظهور في سوريا حصلت عندما قامت واشنطن “بالانسحاب جزئيًّا” من هذا البلد، مُخالفةً بذلك رأي قوّات سوريا الديمقراطيّة والتي كانت تُطالب “بمزيد من التدريب والتجهيز”.

ورغم تجريده من مناطق سيطرته في شرق سوريا، لا يزال “داعش” ينتشر في البادية السورية مترامية الممتدة من ريف حمص الشرقي حتى الحدود العراقية.

ويؤكد محللون وخبراء عسكريون أن القضاء على “داعش” لا يعني أن خطر التنظيم قد زال مع قدرته على تحريك خلايا نائمة في المناطق التي طُرد منها وانطلاقاً من البادية السورية.

 البنتاغون: المشاحنات بين القوات العراقية والقوات الكردية أدت إلى تعزيز صفوف تنظيم "داعش" ترجمة خولة الموسوي
 البنتاغون: المشاحنات بين القوات العراقية والقوات الكردية أدت إلى تعزيز صفوف تنظيم "داعش" ترجمة خولة الموسوي

أعلن المفتش العام لوزارة الدفاع الأمريكية جلين فاين، اليوم الأربعاء في تقرير حول التقدم في عملية محاربة "داعش": "قامت القوات الأمريكية بالانسحاب الجزئي من

Editor's Rating:
0

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Top