البنتاغون:عشر تفجيرات استهدف قواتنا بالعراق خلال شهر لم يصبنا أي أذى فقط بالقوات العراقية

البنتاغون:عشر تفجيرات استهدف قواتنا بالعراق خلال شهر لم يصبنا أي أذى فقط بالقوات العراقية

عبر مايلز كاغينز، المتحدث لقيادة قوات التحالف الدولي في العراق، عن استغرابه من عمليات استهداف الإمدادات الخاصة بالتحالف، لافتاً إلى أن تلك التفجيرات تستهدف عراقيين على وجه الخصوص.

وخلال الشهر الجاري استهدفت نحو عشرة تفجيرات متفرقة جنوبي العراق عجلات تحمل مواد لوجستية لقوات التحالف الدولي، أسفرت عن أضرار مادية فقط.

وبهذا الخصوص قال كاغينز، في حوار خاص مع وكالة شفق نيوز ينشر لاحقاً، إن “الأرتال التي تقوم بنقل المواد اللوجستية ليس فيها أي عنصر من عناصر التحالف الدولي، وللتوضيح أكثر فإن القوافل مكونة من عجلات عراقية وسواق عراقيين وتسير على شوارع عراقية، الا ان من يقوم بالهجمات، مجاميع خارجة عن القانون”.

وأضاف “في أغلب الأحيان هذه القوافل تحمل مواد لوجستية عسكرية لدعم قوات الأمن العراقية المتواجدة في الخطوط الامامية من اجل القضاء على داعش، وأحياناً أخرى تحمل هذه القوافل مواد لوجستية تابعة للتحالف الدولي من اجل اخراجها من العراق، لكن لا اعرف ماهي نوايا هذه المجاميع الخارجة عن القانون، ولماذا تستهدف هذه القوافل، ولو كنت عراقيا لسألت: لماذا هذه المجاميع تستهدف القوافل؟

وكانت فصائل شيعية مسلحة، من بينها كتائب “حزب الله” هددت باستهداف القوات والمصالح الأمريكية، في حال لم تنسحب امتثالا لقرار البرلمان القاضي بإنهاء الوجود العسكري في البلاد.

وصوت البرلمان في 5 من يناير/ كانون الثاني الماضي، على إنهاء التواجد العسكري الأجنبي بالبلاد، إثر مقتل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني برفقة نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس في قصف جوي أمريكي قرب مطار بغداد.

وتتهم الولايات المتحدة كتائب “حزب الله” وفصائل عراقية مسلحة مقربة من إيران بالوقوف وراء هجمات صاروخية متكررة تستهدف سفارتها الموجودة في “المنطقة الخضراء” وقواعدها العسكرية التي ينتشر فيها جنودها إلى جانب قوات التحالف الدولي الأخرى في العراق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.