الإفراج عن الصيادين في بنغازي تمت مقابل إعادة العلاقات مع حفتر

الإفراج عن الصيادين في بنغازي تمت مقابل إعادة العلاقات مع حفتر

أكد وزير الخارجية الإيطالي، لويجي دي مايو، أن عملية الإفراج عن الصيادين الصقليين في بنغازي، تمت مقابل إعادة العلاقات مع القائد العام “للجيش الوطني الليبي”، خليفة حفتر.

 

وعلق دي مايو حول زيارته الأسبوع الماضي إلى مدينة بنغازي بصحبة رئيس الوزراء، جوزيبي كونتي، للقاء حفتر بالقول: “لإطلاق سراح الصيادين، طلب منا الإفراج عن أربعة مهربين، وهو طلب كان مستحيلا”. وأضاف: “مقابل تحرير مواطنينا، أعدنا العلاقات معه”.

وقال دي مايو، في مقابلة مع صحيفة “إل فاتو كواتيداينو”: “لطالما تحدثنا مع حفتر، وفي العام الماضي رأيناه تسع مرات، ولكن علاقتنا انقطعت لمدة ثلاثة أشهر، بعد احتجاز قواته للصيادين الصقليين بتهمة اختراق المياه الإقليمية الليبية مطلع سبتمبر الماضي”.

جدير بالذكر أن إيطاليا تعترف بشرعية حكومة الوفاق الوطني في طرابلس التي تحظى باعتراف الأمم المتحدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.