اعرف كل شيء عن ماليزيا

ماليزيا

في تقرير مفصل نشره موقع العرب في اوروبا  عن الحياة في ماليزيا و عن العمل في ماليزيا بالاضافة الى الدراسة في ماليزيا , اوضح فيه العديد من النقاط المهمة والاستنتاجات عن الحياة والعمل والدراسة والعلاج في ماليزيا وكانت اهمها هي كالتالي :

في البداية احب ان اشير الى ان ماليزيا في الدراسة قبل 2016 ليست مثل الان فقد كانت الامور اسهل والحرص اعلى والقوانين بصالح الطلاب في ذلك الوقت .
اولا .. دراسة الماجستير سهلة في ماليزيا اذا كنت تملك شهادة توفل او ايلتس وتكمل خلال سنتان او اقل بسبب تحديد مدد محدودة للدراسة بعكس الدكتوراه البحثية .
ثانيا .. دراسة الدكتوراه البحثية تعتمد عالمشرف ولذلك انتبه قبل المباشرة بالدراسة بمعرفة هل ان المشرف سهل وتعامله جيد مع طلابه ويقرا لهم بسرعة ام انه بطي ومتعب ولايقرا وسيجعلك تتاخر خمس سنوات واكثر ومنذ البداية عليك ابداله لاتنتظر حتى وقوع الكارثة .
ثالثا ..لاتظن ان دراسة الدكتوراه البحثية في ماليزيا الاتفاق مع المشرف وذهابك لدولتك ومراسلته وستكمل بسرعة هذا الاعتقاد جدا خاطى ولايوجد دراسة دكتوراه في ثلاث سنوات وقليل هي الحالات التي اكمل فيها الطلاب بهذه المدة وذلك لاختلاف النظام الدراسي في ماليزيا بعد نهاية 2015 واصبح الطالب بالنسبة للجامعة يمثل دخل مهم ويجب تاخيره .
رابعا … اذا كنت موظف وتريد ان تكمل الدكتوراه لاانصحك بماليزيا اذا كانت اجازة دراسية لان قد تدفع غرامات لدائرتك ووزارتك لانك لن تستطيع ان تكمل بالمدة المقررة لك بسبب برود المشرف الماليزي اما الماجستير فاانا انصحك بها اذا احضرت من العراق معك شهادة التوفل او الايلتس .
خامسا… ماليزيا كانت السبب الرئيسي باغلاق الزمالات الخاصة من دائرة البعثات العراقية في زمن الفتلاوي وكان القرار صحيح وبدون توضيح اكثر تستطيع ان تسال في دائرة البعثات وتعرف السبب .
سادسا .. بالنسبة للدكتوراه عليك بالصبر الصبر الصبر والتحمل ففي النهاية ستحصل على الشهادة ولكن عليك بالصبر وعدم فقد الاعصاب او الاصابة بمرض السكري والضغط انتبه لهذه الامور .
سابعا.. بسبب عدم اهتمام بعض الجامعات الماليزية بشكاوى الطلاب الاجانب وتاخير طلاب دراسة الدكتوراه لاغراض مادية لمدة خمس سنوات وبعض القوانين المزاجية والقرارات الارتجالية من الجامعات التي تظهر بين الحين والاخر فقد قل عدد الطلاب الى اقل من النصف بل الى الثلث بسبب هذه الامور وخاصة الطلاب النيجيريين والباكستانيين والعرب والعراقيين وخاصة بجامعات مثل اوتارا وغيرها .

 

المزيد من التفاصيل الدقيقة والشيقة في المقال :  https://arabineuropa.com/2019/07/%d9%85%d8%a7%d9%84%d9%8a%d8%b2%d9%8a%d8%a7.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.