استقالة مستشارة ترامب

استقالة مستشارة ترامب

في توقيت صعب أعلنت كيليان كونواي، مستشارة البيت الأبيض والتي تعتبر من الأوفياء جدا لدونالد ترمب مغادرتها البيت الأبيض، في الوقت الذي أعلن زوجها والذي يعتبر أحد أشد المعارضين للرئيس ترمب مغادرته مشروع لينكولن الجمهوري المناهض للرئيس.

وقالت في بيان، في وقت متأخر الأحد، إنها ستغادر منصبها في إدارة ترمب في نهاية الشهر للتركيز على شؤون الأسرة. وأضافت كونواي: “هذا هو خياري تمامًا وصوتي.. في الوقت المناسب، سأعلن عن خطط مستقبلية. في الوقت الحالي، وبالنسبة لأولادي المحبوبين، ستكون الدراما أقل، والمزيد من الأمومة”.

وكانت كونواي مستشارًا مقربًا للرئيس منذ حملة عام 2016. وتعتبر أول امرأة تدير حملة رئاسية منتصرة بعد أن تولت زمام الأمور في أواخر دورة 2016 ونجحت في فوز ترمب، وشغلت دورها في البيت الأبيض منذ بداية الإدارة. وكانت صحيفة واشنطن بوست قد كشفت في خبر عاجل عن مخطط خروج كونواي.

ولدت كونوي في عائلة كاثوليكية في كامدن في ولاية نيوجيرسي، لأب من اصول أيرلندية وأم من اصول إيطالية، نشأت إلى جانب والدتها بعد ان انفصل والديها بجيل مبكرة. درست العلوم السياسية في جامعة واشنطن، والقانون في جامعة جورج واشنطن.

بدأت حياتها المهنية بالعمل في استطلاعات الرأي، واسست شركة عاملة في مجال استطلاعات السوق الاستهلاكية عام 1995، فيما بعد بدات بالعمل في الاستشارة السياسية وتنظيم الحملات الانتخابية، وبدأت بالظهور الاعلامي في الشبكات الاخبارية كمحللة سياسية.

كونوي متزوجة من جورج وام لاربع اطفال.

تنتمي كونوي للحزب الجمهوري، وفي الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري عام 2016 دعمت المرشح تيد كروز، وخلال تلك الحملة وجهت انتقادات لاذعة لدونالد ترامب، معتبرة إياه “متطرفاً” ولا يمكن اعتباره مؤمناً بقيم التيار المحافظ.[1][4]

وبعد انسحاب كروز من سباق الترشح الانتخابي عينت كمستشارة لجذب اصوات النساء في حملة دونالد ترامب، وفي أغسطس 2016 وبعد استقالة مديرين لحملته واحد تلو الاخر، اختارها ترامب لتقود حملتة الانتخابية، وبهذا تكون أول امرأة تتولى المنصب في تاريخ الحزب الجمهوري، وبفوزه اصبحت أول امراة تدير حملة انتخابية رئاسية للرئيس المنتخب في تاريخ الولايات المتحدة.

اشتهرت كونوي على الصعيد العالمي خلال الانتخابات الامريكية 2016، بعد ظهورها المتكرر في مقابلة تلو الاخرى للتعليق بأسلوبها الخاص على القضايا والضجة المتعلقة بالمرشح ترامب، لا سيما تورطه بفضائح ذات طابع جنسي، وغيرها، حيث تميزت بتحويل الاتهامات إلى المرشحة الخصم هيلاري كلينتون والبراعة في التهرب من الاسئلة، وبتحويل النظرة إلى افعال الرئيس المثيرة للجدل لتبدو عادية[5].

من جهته، كتب زوج كونواي، جورج، بشكل منفصل على “تويتر” أنه سيترك دوره في مشروع لينكولن، وهي مجموعة من الجمهوريين المناهضين لترمب، لأسباب مماثلة.

وأثار الصراع بين جورج زوج كونواي – وهو أحد منتقدي ترمب الصريحين، بينما هي واحدة من أكثر المدافعين عنه حماسة وظهورًا – تكهنات على وسائل التواصل الاجتماعي بشأن زواجهما، حتى إن الرئيس ترمب انتقد جورج ووصفه بأنه “خاسر”. واكتسبت ابنتهما، كلوديا، سمعة سيئة على وسائل التواصل الاجتماعي في الأسابيع الأخيرة بسبب منشورات “تيك توك” و”تويتر” وهي تهاجم الرئيس وتشير إلى آراء والديها المتضاربة.

وقالت كيليان كونواي في بيانها: “نحن نختلف بشأن الكثير لكننا متحدون بشأن أكثر الأمور أهمية: الأطفال.. أطفالنا الأربعة هم من المراهقين و المراهقون الذين يبدأون عامًا دراسيًا جديدًا، في المدرسة الإعدادية والمدرسة الثانوية، بعيدًا عن المدرسة لبضعة أشهر على الأقل. كما يعلم الملايين من الآباء في جميع أنحاء البلاد، يتطلب تعليم الأطفال من المنزل مستوى من الانتباه واليقظة التي هي غير عادية مثل هذه الأوقات”.

ووصفت كونواي الوقت الذي قضته في البيت الأبيض بـ”الجميل”. وشكرت ترمب والسيدة الأولى ميلانيا ترمب ونائب الرئيس مايك بنس والسيدة الثانية كارين بنس، وأثنت على عملهم خلال الولاية الأولى للإدارة.

ومن المتوقع أن تتحدث كونواي هذا الأسبوع في المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري. وبالإضافة إلى كونها واحدة من أطول مستشاري ترمب في البيت الأبيض المعروف بتغييرات المسؤولين، فقد أثبتت كونواي نفسها أيضًا كواحدة من أبرز مساعديه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.